21 ايار  مايو  20 حزيران  يونيو
آخر تحديث GMT18:21:11
 العرب اليوم -

21 ايار / مايو - 20 حزيران / يونيو

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 21 ايار / مايو - 20 حزيران / يونيو

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الاول من أيار 2013 ): انتقال عطارد الى برجك يحسن  الأوضاع وحضورك الذهني يسهمان إلى حدّ كبير في رفع قدراتك للتكيف مع كل الأمور  تصادف مبادراتك ومساعيك نجاحاً هائلاً، ويدلل كالحدس على الطريق الفضلى للانتصار . فتعرف مشاريعك تطوراً مذهلاً واستثنائياً، كذلك تكون عملياتك المالية كما الاستثمارات موفقة جداً قل كلمة واحدة وانتظر النتائج الممتازة. إسأل فتستجاب. يتبعك الآخرون إذا قررت ترؤّس مهمة أو مسعى ما، إذ تبرز مواهبك وكفاءتك ويتلقّف الآخرون أفكارك بحماسة قصوى. مهما كانت البضاعة أو السلع أو الأفكار التي تروّجها، فتجد الزبائن الحاضرين لها. قد تسافر إتماماً لمهمة، وقد تشعر بتحسن الأحوال وبحيوية كبيرة للعمل والعطاء والتقدم بدون تعب. إذا شوّش عليك بعض الظروف، فإنه لن يحبط من عزيمتك  قد تقوم بجهد لتجنب النزاعات وتلطيف الأجواء والقفز فوق بعض الاستفزازات المحتملة. عاطفيًا: وجود الزهرة في برجك يجعل اجواء  الحنان  تخيم على الأجواء المليئة بالودّ والتقارب ولحظات الهناء، بعيداً عن الاستفزازات الماضية. تنطلق فرحاً ومزهوّاً بنفسك، تتلقى الدعوات من كل حدب وصوب كما العروض المسلّية. حتى ولو كانت علاقاتك سطحية ، فإنك تجد سعادة في قربها، فتستفيد من كلّ لحظة، في حين أنّ الشريك يبدي اهتماماً خاصاً بك، وقد يفاجئك بهدية أو بخبر جيد أو بقرار . قد تكون أنت الذي يتّخذ هذا القرار الإيجابي بالنسبة إلى علاقتكما, تذكّر أن الرومنسية على موعد معك بدون جهود تذكر! (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان 2013)تحالف وتعاطف تتحسّن الظروف بشكل ملحوظ هذا الشهر وترتاح من ضغوط الشهر الماضي وتختفي بعض التأثيرات السلبية المعاكسة. تحرّك الكواكب المساعدات الخارجية تجاهك وتفتح لك أبواب التحالف والتعاطف. لكنني لا أعدك بسهولة انسياب الأوضاع. فهنالك بعض التأثيرات الفلكية المعاكسة لبرجك. لذلك وبسبب هذه التأثيرات أدعوك الى اغتنام الفرصة ساعة وصولها، واذا حالفك الحظ وتمتّ في أكثر الأيام حظًّا فأنت حقًّا محظوظ أيّها الجوزاء لأنها تكون قد وصلت في أفضل الفترات واوفرها حظًّا، امّا بقية الأيام فهي تفتقد الدعم والحظ المطلق وان كنت اعتبرها مناسبة للتحرّك الروتيني اليومي. نيسان (ابريل) هو شهر استلام خبر جيّد، فلا تتردّد في تكرار المحاولة ولا تخجل من أخذ المبادرة. كُن لجوجًا ووسّع دائرة اتصالاتك الإجتماعية. أعتبر هذا الشهر مناسبًا للخروج والتعرّف الى وجوه جديدة، فقد تعقد صداقة او تتطوّر معرفة قديمة الى علاقة متينة وحميمة. تكون الآمال قوية هذا الشهر وتجاريها الفرص والحظوظ ولا بدّ من أن تتبلور الأفكار وتتجسّد لترضي طموحاتك وتطلّعاتك مهما كان عمرك او وضعك الاجتماعي. إنّه شهر واعد بالتأكيد بحيث تدعم الكواكب معنوياتك معظم الأيام وتوفّر لك كل ما يلزم لتستفيد من الظروف. تفرح أيضًا لتسويات ترضي كبرياءك وتدور عجلة الأيام بشكل يخدم مصالحك. كما قد تخدمك المصادفة ويبتسم لك الحظ. فيا لصدمة الحاسدين والمنافسين! مهنياً: شهر جيّد ومثمر. هو حافل بالمتغيرات الإيجابية بسبب دعم الحظوظ لك. كما تملك القدرة الجسدية والفكرية لمقاومة الضغوط ولإنجاز أصعب المسؤوليات. يقف زميل أو أحبّ الاشخاص الى جانبك لتختفي التحديّات وتسهل المعاملات وذلك في الاسابيع الثلاثة الاولى. كما تلمس تجاوباً من قبل المجتمع المهني تجاهك بشكل خاص في أكثر الايام حظاً. تابع النشاطات وحسنّ نوعية عملك وأظهر رغبة في العمل واهتماماً زائداً. قد تشعر بالقلق خلال أقل الأيام حظًّا لكن لا بأس بذلك. راعِ ظروفك وظروف الآخرين. لا تفرض رأيّاً، بل ابحث عن التفاهم والوئام. أمّا بالنسبة الى الأسبوع الأخير من الشهر فهو هادئ نسبيّا. تتأخّر خلاله المعاملات والأوراق وتخيب آمالك على عدّة مستويات. إنّها فترة غير مناسبة لاتخاذ اي قرار مهمّ او مصيري. المشتري يجلب الحظوظ والازدهار والمكاسب وصفحة جديدة لمواليد 3 الى 9 حزيران(يونيو). الزُهرة يعزّز الروابط الاجتماعية ويشجّع على التعاون والتعاطف. يحمل تشجيعًا ودعمًا خلال النصف الأول من الشهر. المرّيخ قد يسبب خلافًا مع احد الاصدقاء. حاذر الشجار والقطيعة. عُطارد يحمل مسؤولية جديدة ورغبة في تخطّي العراقيل. تكثر النشاطات الاجتماعية. الايام الاكثر حظا 4و5و6و13و14و15و23و24 الايام الاقل حظا :7و8و11و12و21و22و27و28و29. عاطفياً: تحرز نجاحاً وتسوّي مشكلة أو خلافاً هذا الشهر. تصفو العلاقات ويكون القلب سعيداً. قد تفرح لخبر سار فتتحرّر من الضغوط وتنفرج أساريرك في أكثر الأيام حظًّا. إنّه شهر  مناسب لتعزيز العواطف والمشاعر وربّما لتكثيف اللقاءات والاتصالات. راعِ شعور الحبيب فهو يبادلك الحب والاهتمام. أصغِ الى حدسك وقلبك ولا تكن بارداً. تعاطف مع الأحباء ولا تدع البسمة تغيب عن وجهك. تصلك من الفلك البعيد تأثيرات إيجابية تسلّط عليك الأنظار وتسلب اهتمام الأحباء. تعيش لحظات حب عاصفة وقد يصارحك الحبيب بأسراره. أنت محبوب جدًّا هذا الشهر فاستغل الظرف لتقوية العلاقة وطرد الهواجس المقلقة. أمّا إذا أردت اتخاذ قرار مهم فليكن ذلك خلال الأسابيع الثلاثة الأولى. ثم اترك الأيام العشرة الأخيرة للحياة الروتينية. تكون فترة رومانسية وهادئة تسمح للعاشق بلقاء الحبيب بعيدًا عن الأضواء والصخب.  (أبرز الاحداث اليومية عن شهر نيسان 2013) 1-    مهنياً: حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل، وتأنّ في اتصالاتك وفي توقيعك العقود او قيامك بمساع من أجل تسوية.. عاطفياً: تحرز نجاحاً وتسوّي مشكلة أو خلافاً هذا الشهر وتصفو العلاقات ويكون القلب سعيداً... صحياً: الصفاء هو عنوان هذا اليوم على الصعيد الصحي والنفسي. 2-    مهنياً: خطوات مهمة وقرارات حاسمة قيد التنفيذ، لكن ذلك لا يعني القيام بخطوات عشوائية وغير مدروسة. عاطفياً: حين يخطىء الشريك عليك أن تظهر له أخطاءه، وفي حال عدم القيام بذلك قد يقع في الخطأ مجدداً. صحياً: أنت مقتنع تماماً بما تقوم به على صعيد المحافظة على صحتك؟ إذن استمر في ذلك. 3-    مهنياً: تشع بريقًا و تلاقي جهودك ثمارها وتؤمن لك فرص جيدة لأعمال تحلم بها. عاطفياً: تستفيد من ارتياح الشريك إليك وربما تحصل منه على ما لم تتوقعه... صحياً: تعيش هذا اليوم وكأنك تطير بخفة، وتستمد من أعماق نفسك طاقة كبيرة وقدرة على مواجهة تحديات الحياة اليومية. 4-    مهنياً: إذا وجدت نفسك متعباً عليك أن تبحث عن الراحة، ويستحسن عدم القيام بالعمل المطلوب كونه واجباً عليك... عاطفياً: مهما حاولت تأجيل المواجهة مع الشريك، فإن الأمور قد تتفاقم وتزداد تعقيداً، وعندها يصبح ترميم العلاقة مستحيلاً.. صحياً: لا بد أحياناً من قرارات حاسمة على الصعيد الصحي، ولا سيما إذا تفاقم الوضع. 5-    مهنياً: يوم مُرهق يضعك أمام مسؤوليات جسام أو يدفعك إلى التصرّف على غير طبيعتك، أي بعدائية وطيش، كن متنبّهاً يا عزيزي. عاطفياً: قد تفرح لخبر سار فتتحرّر من الضغوط وتنفرج أساريرك هذا اليوم... صحياً: تعمد إلى ممارسة الرياضة التي تعنى بتقوية عضلات الساق لأنك تضطر إلى الوقوف معظم دوام العمل. 6-    مهنياً: الكثير من المعوقات تعترض طريقك، لكنك تتمتع بالقدرة على تخطي ذلك من دون أن تدفع ثمناً باهظاً.. عاطفياً: حين تفرض الغيرة نفسها فإنها قد تفسد العلاقة، وعندها يجب الإسراع في توضيح النقاط كافة لئلا تقع في المحظور. صحياً: لا تترك نفسك إلى اللحظة الأخير لمراجعة الطبيب إذا شعرت بآلام مبرحة في المعدة. 7-    مهنياً: تقوى الحيوية وتطرح التحديات ويدور نقاش حول علاقة شراكة تخصّك، تصرّف برويّة واترك مخيّلتك تُملي عليك ما يجب فعله، فكل شيء يبدأ في المخيّلة كما تعلم... عاطفياً: إنّه يوم  مناسب لتعزيز العواطف والمشاعر وربّما لتكثيف اللقاءات والاتصالات... صحياً: إذا كنت لا تمارس الرياضة، استفد من عطلة نهاية الأسبوع للقيام بنزهة في أحضان الطبيعة. 8-    مهنياً: إنجازات مهنية لافتة ودقة في التنفيذ وصولاً إلى النجاح، وهذا سيكون عنوان المرحلة المقبلة إذا قمت بالخطوات اللازمة. عاطفياً: لا تكن قاسياً مع الشريك فغايته تبقى راحتك وسعادتك، واندفاعه قد يكون السبب في ارتكابه الأخطاء. صحياً: المأكولات المحتوية على الفيتامينات مفيدة للصحة، لكن هذا لا يعني أن تفرط في تناولها. 9-    مهنياً: التحدّي يولّد عندك حافزاً أكبر للعمل بجدية، وهذا يخلق جواً من التنافس بينك وبين زملائك لتقديم الأفضل. عاطفياً: سوء تفاهم مع الشريك يؤدي إلى بعض الاختلاف في وجهات النظر، لكن هذا سيتم حلّه بعد تدخل صديق مشترك. صحياً: بعض المخاطر ستواجهك: التهاب في اللوزتين، والصدر، والتهاب الحنجرة... 10-    مهنياً: القمر الجديد في الحمل يشير الى فرص خاصة تأتي عبر بعض الاصدقاء والجماعات وتحقق لك بعض الاحلام. عاطفياً: شيء جديد يولد في حياتك العاطفية او يأتيك القدر بمفاجأة سارّة لم تكن تتوقعها على الإطلاق. صحياً: عليك الاحتراس إذا كنت تعاني القلب أو معرضاً لذلك، لا تهمل أساليب الحيطة والحذر. 11-    مهنياً: تعاملْ بإيجابية وابتسم للأقدار، تدخل مرحلة أكثر وعداً وأقل ضغطاً وقد تعقد اتفاقاً مهنياً. عاطفياً: راعِ شعور الحبيب فهو يبادلك الحب والاهتمام وأصغِ الى حدسك وقلبك ولا تكن بارداً. صحياً: احم عينيك من الأنوار الساطعة وإذا شعرت بالمرض استشر طبيبك بدون انتظار. 12-    مهنياً: عليك أن تقتنع بما كتب لك، فالعمل الذي تؤدّيه اليوم هو مصدر رزقك ولا بديل عن أقله في المدى المنظور. عاطفياً: لا تقدّم على أعمال عشوائية للفت نظر الشريك، فهو راضٍ عمّا قدمته حتى اليوم ولست مضطراً إلى بذل المزيد. صحياً: لا تثق بما يمكن أن يتحمله جسدك من مرض، بل سارع إلى زيارة الطبيب. 13-    مهنياً: حين تعمل بجهد كبير فإنّ الجميع سيسعى إلى أن تنال حقك، وهذا سيشعرك بارتياح كبير وسعادة بالغة. عاطفياً: عليك أن توضّح بعض النقاط العالقة، وإلا فإنّك ستبقى رهن الشكوك، وذلك لن يكون في مصلحتك. صحياً: طموحك القوي وإصرارك على تحقيق أهدافك بسرعة يولدا لديك الشعور بضغط نفسي كبير وقلق دائم. 14-    مهنياً: إن مركور يدخل موقعًا مناسبًا هو برج الحمل، لينضم الى قافلة الكواكب الأخرى ويفتح امامك مجالات المجد والشهرة والنجاح، اما فينوس فيسير باتجاه معاكس ويترك برج الحمل لكي يدخل برج الثور ويخفّف من الوهج الذي كان سائدًا في بداية الشهر. عاطفياً: تعاطف مع الحبيب ولا تدع البسمة تغيب عن وجهك، تصلك تأثيرات إيجابية تسلّط عليك الأنظار وتسلب اهتمام الحبيب. صحياً: حاول التروي والتقاط أنفاسك قبل الغوص في اهتماماتك المتشعبة. 15-    مهنياً: تلجأ الى وسائل متعدّدة من الإطراء وتقديم الهدايا أو تحضير مفاجآت وحفلات ودعوات، لتركز الضوء عليك وتجذب الأنظار والاهتمام. عاطفياً: تعيش لحظات حب عاصفة وقد يصارحك الحبيب بأسراره، أنت محبوب جدًّا فاستغل الظرف لتقوية العلاقة وطرد الهواجس المقلقة. صحياً: لا تتعجب من أوجاع الرأس والمعدة التي تنتابك باستمرار فهي نتيجة طبيعية للجو الضاغظ الذي تفرضه على نفسك وعلى من حولك. 16-    مهنياً: تفوّقك في العمل يزعج بعضهم لكنه يفرح بعضهم الآخر، وهذا طبيعي حين تكون في دائرة الضوء. عاطفياً: محاولات مساعدة الشريك يجب أن تتواصل حتى النهاية، ولا تستسلم للعراقيل مهما تكن صعبة. صحياً: امنح العائلة والاصدقاء بعض وقتك فهم يستمتعون بصحبتك عندما تكون هادئاً، محبتهم لك تشعرك بحيوية متجددة وبنشاط كبير. 17-    مهنياً: قد تصطدم بالمحيط وتعيش انفعالات شديدة وتجارب قاسية، وتقدم على ما لم تفعله في السابق. عاطفياً: إذا أردت اتخاذ قرار مهم فليكن اليوم ثم اترك الأيام المقبلة للحياة الروتينية. صحياً: حاذر الغضب، فهو قد يجعلك غير قادر على اتخاذ القرارات الصائبة. 18-    مهنياً: عليك أن تختار خطواتك المستقبلية بعناية واقتدار، وهذا سيساعدك على تحقيق التقدّم الذي كنت تطمح اليه منذ مدّة طويلة. عاطفياً: التواصل الدائم مع الشريك يوفر عليكما الكثير من المشكلات، ويساهم في توطيد العلاقة بينكما. صحياً: انتبه إلى مشاكل الدورة الدموية واستبق تعقيداته بالمشي في أحضان الطبيعة عندما تسنح لك الفرصة. 19-    مهنياً: قد تحصل على نتائج ترضيك وتعوّض عن تقاعس من قبل بعضهم، وتطالب بحقّ وبوعد وتشعر بالقوة، لكنّك تتفهم أكثر الدوافع. عاطفياً: يوم رومانسي وهادئ يسمح للعاشق بلقاء الحبيب بعيدًا عن الأضواء والصخب. صحياً: يوم جيد للقيام بعلاج ما إذا كنت تعباً أو مرهقاً. 20-    مهنياً: عليك أن تستمع إلى نصائح الآخرين، فهم أكثر خبرة منك في كيفية إدارة الأمور للخروج بنتائج إيجابية. عاطفياً: يبدو الارتياح سيّد الموقف في العلاقة بالشريك، وهذا جيّد قياساً بما كانت تمر به علاقتكما في السابق. صحياً: يجب اتخاذ التدابير لتدارك المخاطر التالية: جرح في الرأس أو الوجه، طنين في الأذن واضطرابات بصرية. 21-    مهنياً: مصاعب وحواجز تتضاعف، إيّاك أن تيأس حتى لو تعرضت لاستفزاز، ولا ترد عليه باستفزاز آخر. عاطفياً: تحرز تقدّماً مهّماً وقد تقيم علاقة تنتهي ربّما بالزواج أو قد تعمل على توطيد الروابط الحالية. صحياً: كن متأنياً ومتروياً، واستعد  لمواجهة مرنة وحكيمة لمشاكلك الضاغطة. 22-    مهنياً: عليك أن توصل افكارك بأفضل الطرائق المناسبة، وهذا سيعزّز موقعك في العمل ويدفعك إلى التقدم أكثر. عاطفياً: لا تدع الروتين يسيطر على علاقتك بالشريك، فهذا سيؤدي الى مزيد من المشكلات بينكما. صحياً: قد تواجه خطر احتقان دماغي والتهاب السحايا أو سكتة دماغية، ويجب معالجة الأمراض الحالية اليوم وإلا أصبحت مزمنة. 23-    مهنياً: تلاقي النجاح والأفراح وتبرهن عن قدرات كبيرة وتحقق المرتجى، وقد تتلقى خبرًا جيدًا وتفرح بأجواء مؤاتية. عاطفياً: تعيش لحظات جميلة جداً تستعيد خلالها ثقة الأحباء بك وتتحرر هذا اليوم من العقد والتحفّظات. صحياً: عليك أخذ إجازة فتجدد نشاطك وتستعيد قوتك لممارسة أعمالك بارتياح كبير. 24-    مهنيا: قد يطرح عليك صديق قديم بعض الأفكار المميزة، لكن لا تتسرع في قراراتك قبل الاطلاع على كل التفاصيل. عاطفياً: محاولات الشريك للسيطرة عليك متواصلة، لكنّك لن تكون معقتناً بما يقدمه من اقتراحات، فكن حذراً. صحياً: بعض التعب، تجنب التنقلات العملية غير الضرورية المتعبة أكثر مما هي مفيدة. 25-    مهنياً: الخسوف الحاصل في برج العقرب يتحدث عن تغييرات وضرورة ايجاد تسويات على اثر بعض الظروف الطارئة. عاطفياً: . أنت حبيب جريء وجذاب وهذا اليوم يفسح لك في المجال لإظهار شهامتك وصفاتك المميّزة لكن تجنّب الغرور. صحياً: وضع صحي حرج يجب الانتباه له والتقيد بالإرشادات الطبية بحذافيرها. 26-    مهنياً: خطوة نوعية تعيدك إلى دائرة الضوء مجدداً، وخصوصا أنك واجهت في الفترة الماضية تراجعاً لافتاً في عملك. عاطفياً: تجد نفسك مندفعا للقيام بخطوات مستقبلية تجاه الشريك، لكنّه قد يعلمك بأنه غير جاهز لذلك بعد. صحياً: قد تتأرجح اليوم بين وضع صحي رائع وحيوية فائضة وفترة إحباط وآلام متنقلة. 27-    مهنياً: اضبط انفعالاتك خاصة اذا طرأت قضايا قانونية اربكتك، الا ان لقاء فينوس باورانوس يعني تحقيقًا لمشروع، ومفاجأة مذهلة. عاطفياً: الوقت مناسب لإدخال التجديد وربّما التنويع وروح المغامرة على حياتك العاطفية الروتينية. صحياً: يتأرجح وزنك بين الطبيعي والسمنة، عليك اتباع نظام حياتي وغذائي معين منذ اليوم. 28-    مهنياً: عليك ان تتفرّغ للأمور المهمة في العمل، فذلك سيبعدك عن الشكليات والمواجهت غير المجدية والعقيمة. عاطفياً: كثرة العمل تبعدك إلى حد ما عن الشريك، وهذا سيدفعه إلى التذمر في بعض الأحيان فحاول التوفيق بين الاثنين. صحياً: اتبع التعليمات الغذائية بدون خروقات لأنها الضمانة الوحيدة للمحافظة على وضع صحي مستقر. 29-    مهنياً: لا تتراجع أمام الضغوط مهما بلغ حجمها، فالهدف الذي حدّدته لنفسك ليس سهلاً، لكن تحقيقه ليس مستحيلاً. عاطفياً: بعدك عن الشريك يشعرك بالوحدة، فحاول أن تمنح نفسك وقتاً أطول، وهذا سيساعدك على تخطي ذلك. صحياً: إذا عرفت كيف تستغل أوقات فراغك بأمور مسلية وممتعة تستطيع أن تبعد عنك شبح الإحباط والكآبة. 30-    مهنياً: قد تطلع على معلومات خطيرة وتثور لبعض الأوضاع التعسفية أو الضاغطة أو الدكتاتورية، وربما تأسف لما يحصل في الطرف الآخر أو في وضع مالي يزعجك. عاطفياً: تكون على موعد مع الحب والغرام هذا اليوم على نحو لم تتوقعه إطلاقاً. صحياً: معظم الآلام التي تعانيها سببها نفسي بالدرجة الأولى.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 ايار  مايو  20 حزيران  يونيو 21 ايار  مايو  20 حزيران  يونيو



اعتمدن موديلات أكثر رسمية للمشاوير المسائية

موديلات فساتين قصيرة لإطلالات ناعمة بأسلوب النجمات العرب

بيروت - العرب اليوم

GMT 06:54 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

العثور على مفاجأة أسفل مرفأ بيروت المدمر

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab