20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل
آخر تحديث GMT06:18:13
 العرب اليوم -

20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

برج الحمل
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر تموز/يوليو 2016:
مهنيًا: انتبه وكن متأنيًا جدًا فبداية هذا الاسبوع دقيقة تضطر خلالها الى تبرئة نفسك او ربما الدفاع عن حق لك فدخول القمر الى برج السرطان , يجعل الاجواء  تنقلب فتدخل فترة مجهولة عاصفة ومليئة بالمشاكل والهموم، كما يحمل إليك أوضاعاً مبلبلة تختبر صبرك وقدرتك على السيطرة والانضباط. قد تواجه حواجز جديدة تتطلب منك نضجاً في التعامل وترفعاً وتماسكاً. قد تلغى بعض المناسبات الغالية على قلبك، أو تؤجل مواعيد في الدقيقة الأخيرة، ما يولد الغليان والثورة في قلبك. قد لا تسقط عليك الحظوظ من السماء، بل يحتاج الأمر إلى صبر وعمل دؤوب وجاد، فلا تستعجل أمراً، بل حاول أن تتعامل بليونة مع المتعاونين واحترم نمطهم. 

عاطفيًا: يتميز هذا الاسبوع بعلاقات ودية مع المحيط، فتعرف الحياة العاطفية حماسة شديدة وصداقات مميزة تلعب دوراً في توجهاتك واتزانك العاطفي. تعيش تواطؤاً مع الحبيب وتقارباً وتفاهماً، وإذا كنت وحيداً فقد يلفت انتباهك شخص يلوح في الأفق، أو تنشأ صداقة تتحول إلى حب وتتطور رويداً رويداًكذلك قد تكون الصداقة لبعض مواليد الحمل ملاذاً في الأوقات الصعبة. أما اللقاءات الرومنسية فقد تتم للعازبين عبر بعض الاتصالات التربوية أو الروحية، أو من خلال بعض الأصدقاء، في حين أن المجال المهني يبدو الموقع الأوفر حظاً للقاءات العاطفية.

أبرز الأحداث الشهرية عن شهر تموز/يوليو 2016:
ضغوط ومسؤولية
تختلف ظروف هذا الشهر وتشعر بثقل المسؤوليات منذ اليوم الاول لكن يجب ان تعلم ان الاجواء وبالرغم من ثقلها ستكون مهمة وواعدة بتقدم وانفراج على مختلف المسؤوليات سواء كانت مهنية او اجتماعية .يتحدث الفلك عن فرص عمل جديدة او عن فرصة للتألق لكن النجاح مرتبط بالجهود المناسبة والحثيثة ، تحتاج الى حسن ادارة وتنظيم مسبق للاعمال والنشاطات قد تستفزك الكواكب  وتشعر ببعض الانفعالات لكنك لن تتأثر سلبًا اذا كنت على اطلاع ومعرفة بالعمل المطلوب. سوف تتغير بعده الاجواء لتصبح اكثر تعاونا معك ولتكون اكثر ديناميكية وايجابية ، يطمئن بالك وتفرح لعودة اللقاءات الى طبيعتها ، تتطور الامور بشكل افضل وتنصهر مع محيطك أيها الحمل، انه شهر ناجح اذا كنت جاهزا فلا تلق اللوم على الحظ والكواكب فالكواكب ما هي الا للمواقيت وعلى المرأ ان يسعى.  

مهنيًا:ان وجود الشمس في برج السرطان اي في بيت العمل والشهرة بالنسبة الى برجك يتحدث عن مسؤوليات كبيرة ومتطلبات عمل اضافية كما يصعب عليك التمييز في هذه الفترة من السنة، إلاّ إذا كنت على يقين أنّ هذا الشهر غير فعّال. فلا تتوّقع أيّ مهمة. من ناحية أخرى تتبدّد الغيوم بدءًا من تاريخ 21 بحيث تصبح أمورك واضحة ومحدّدة. فمن المتوقّع أن تتلقّى جوابًا او خبرًا سارًا. ، هذا لا يعني ان الجو سلبي بل قد يكون العكس تماما لكن من الضروري التحضير جيدا لعملك وبشكل يومي ، قد يقدم اليك الحظ فرصة لا تفوت بالنسبة الى القلق الذي تشعر به ، قد تكون الظروف ظاغطة لكنها واعدة بتقدم وازدهار ، من جهة اخرى حاذر من الفشل والازمات والتأنيب او حتى العقاب اذا كنت مهملا وغير مكترث ، ان هذا الشهر هو بمثابة امتحان لكفاءتك وعند الامتحان   يكرم المرأ او يهان.

عاطفيًا: يعتبر هذا الشهر هادئًا أو رومانسيًا طالما تفضّل أنت وشريكك نمط حياة هادئ. تتوافقان في إختيار النزهات الرومانسية أو قضاء أوقات ممتعة في البيت، وذلك حتى يتغيّر سير نشاطكما امّا إذا كنت غير مرتبط، فحافظ على الهدوء، حتى حلول الأيام العشرة الأخيرة. سوف تستمتع حسنها بلقاء أشخاص على متن الطائرات، في مراكز تعليمية أو حتى خلال ورشات عمل معيّنة. من المتوقع أن تسترعي النشاطات الخارجية إهتمامك وانتباهك.  لكن حاذر من انفعال ولا تخطىء التصرف كي لا تسبب نفورًا، يتحدث كوكب الزهرة في السرطان عن توتر ممكن من خلال مناسبة اجتماعية لذلك كن حذرا ، وتجنّب الانتقاد وتوجيه الملاحظات الجارحة ليس بالشهر الرومانسي لكن الامور تصبح اكثر لطافة ابتداء من تاريخ21.

 أبرز الأحداث اليومية عن شهر تموز/يوليو 2016:
1-مهنيًا: يتيح أمامك هذا اليوم فرصًا مهنية جديدة ولكنها غير معلنة، وتحتاج في هذا الوقت إلى التسامح والصبر والانفتاح لتفهم الآخرين.
عاطفيًا: قد يطرأ عنصر من الماضي يبدّل بعض المعطيات والخطط المقررة لبناء المستقبل مع الشريك لتفادي أزمات يمكن أن تعكر صفو العلاقة.
صحيًا: أبشرك بوضع صحي مستقر نتيجة الراحة التي حصلت عليها أخيرًا.

2-مهنيًا: كرمك الزائد وتضحياتك مصدر فخر، لكن بعضهم قد لا يستحق منك هذه المعاملة ولا سيما أن ماضيه معك غير مشرف لك.
عاطفيًا: قد لا تثق بأي كان، والسبب هو تجاربك السابقة التي علّمتك الحذر حتى من أقرب المقرّبين الذين سعوا دائمًا لتدمير علاقتك العاطفية.
صحيًا: تواظب على ما بدأته على صعيد الريجيم وتتحسن تدريجيًا وتستعيد رشاقتك.

3-مهنيًا: عليك أن تتجنب الأنانية في التعامل مع الآخرين، وهذا تكون له انعكاسات إيجابية على مستقبلك وعلى علاقاتك بالزملاء.
عاطفيًا: قد تضطر إلى الاهتمام بشؤون عائلية تشغلك عن الشريك، أو ربما تصطدم بأحد الأولاد أو بأحد أفراد العائلة، ما يولد جوًا قاتمًا.
صحيًا: خفّف من حمل أشياء ثقيلة تعتقد أنك قادر على رفعها فقد تصاب بآلام حادة في الظهر.

4-مهنيًا: عليك ان تكون أكثر انفتاحًا على الآخرين، وهذا يعزز الثقة بينك وبينهم والتفاهم على الكثير من المشاريع التي تعود بالنفع على الجميع.
عاطفيًا: تفاهم الماضي مع الشريك، يشكّل ضمانة للحاضر والمستقبل ولبناء الثقة بينكما، وانطلاق معًا بغية تأسيس حياة مشتركة على أسس متينة.
صحيًا: أنت ميال إلى المشاريع الترفيهية التي تبعد عنك الهموم، فاختر أحدها وتشارك به مع المقربين.

5-مهنيًا: تتعزّز قدراتك الخلاقة وتنفتح على بعض الآفاق رافضًا التقوقع في محيطك العملي، لا بل الانطلاق نحو خوض مجالات جديدة.
عاطفيًا: تبتسم لك الأقدار، وتجعلك متزنًا وقادرًا على بلورة الأمور والتأقلم مع الأوضاع العاطفية الجديدة والشعور بالراحة الكبيرة.
صحيًا: تقاوم حتى آخر نفس كل ما يسبب لك السمنة وتنطلق في مشروع رياضي جديد.

6-مهنيًا: تتلقى عروضًا بالجملة لتحسين وضعك المادي، لكنّ الشروط قد تكون صعبة إنما غير مستحيلة، بيد أنك تكون قادرًا على تذليل العقبات.
عاطفيًا: يفاجئك الشريك ببعض الاقتراحات، لكنّ الضغوط عليه باتت كبيرة، فتقف إلى جانبه وتستمع إليه باهتمام وتأخذ ببعض اقتراحاته.
صحيًا: تتبلور لديك فكرة خلاقة قادرة على جعلك تبتعد عن الأجواء المتشنجة أكبر فترة ممكنة.

7-مهنيًا: قد تضيع عليك فرص أو تعيد الكرّة والمحاولات، على الرغم من ذلك عليك أن تتحرك وتنجز أعمالك على أكمل وجه.
عاطفيًا: تبدو الملامح إيجابية في علاقاتك الشخصية مع الزوج أو الحبيب أو الأهل، وتجد نفسك وسط أجواء حارّة جميلة.
صحيًا: تستشير محيطك لتقف على آرائه بشأن مشروع سفر يتضمن نشاطات مفيدة للصحة.

8-مهنيًا: تكون على موعد مع خبر أو مفاجأة لا تنتظرها أو مساعدة من الحظ، ومن المستحسن الاستفادة من هذه الأجواء الجيدة.
عاطفيًا: تبدو تحرّكاتك وحماستك في أوجها، وتبدي استعدادًا للقيام بأمور مستحيلة لإرضاء الشريك الذي تكن له حبًا عميقًا جدًا.
صحيًا: لا تأخذ على عاتقك الالتزام بأمور كثيرة قد ترهق وضعك الصحي وتسبب لك مشاكل.

9-مهنيًا: الحذر مطلوب اليوم أكثر من أي وقت مضى، فهناك تبدلات حاسمة ومهمة في المجال المهني قد تطالك وتهمشك.
عاطفيًا: ترغب في فتح صفحة جديدة مع الشريك، لكن الموضوع يحتاج إلى المزيد من الوقت لبلورة الأفكار كما يجب.
صحيًا: تكون على استعداد لتغيير نمط طعامك والسير بما يتناسب ووضعك الصحي الدقيق.

10-مهنيًا: لا تستخف بالنصيحة التي قد يقدّمها إليك الزملاء فهم يؤدّون دورًا في توجهاتك، ربما تشاركهم اهتمامات موحدة.
عاطفيًا: الشريك ينتظر منك مبادرة مختلفة عما اعتاده منك لوضع الأمور في نطاقها الصحيح وتوضيح الكثير من النقاط العالقة بينكما.
صحيًا: تشعر بأن تراكمات الماضي بدأت تظهر اليوم، وأنك تأخرت في معالجة وضعك الصحي.

11-مهنيًا: التعبير عن أفكارك بأسلوب حضاري، يترك انطباعًا جيدًا عنك للمستقبل ويلمع صورتك في المجال المهني أو في المفاوضات.
عاطفيًا: إذا لم تكن مرتاحًا لتصرّفات الشريك، سارع إلى مصارحته قبل فوات الأوان، والفت نظره إلى أن ذلك قد تكون له ارتدادت سلبية على العلاقة.
صحيًا: استقد من العطلة السنوية للانطلاق في رحلة استجمام أو في سفر إلى إحدى الجزر.

12-مهنيًا: تخوض مجالًا جديدًا في العمل، ولكن هذا لن يكون سهلًا، فكن مستعدًا لتحدّيات جديدة ومواجهات عاصفة مع أصحاب الخبرة.
عاطفيًا: مركور وفينوس يشكلان مربعًا مع أوارنوس في برجك، ما يرتب عليك مسؤوليات كثيرة ويجعلك إما متمردًا أو ثائرًا أو  غير مطمئن.
صحيًا: تنزع من رأسك فكرة أنك مصاب بمرض خطير وتنطلق في مسار جديد شعاره الصحة أولًا.

13-مهنيًا: يفرض هذا اليوم شروطًا جديدة ويكون عابقًا بالأحداث المتلاحقة والمناخ المتوتر والأخبار المزعجة عن فشل مشروع ما أو عرقلته.
عاطفيًا: تنقلب المعطيات في مصلحتك لتبدأ مرحلة جديدة، وإذا كنت تبحث عن علاقة فقد تتوافر لك فرص جيدة هذا اليوم تستفيد منها إلى أقصى حد.
صحيًا: قد يشتد الغضب وتشعر بعدم الأمان او تطالب بحقّ وتُقابل برفض فتنفعل وتنهار.

14-مهنيًا: ينتقل مركور إلى برج الأسد فيرطب الأجواء، لكن حاذر عدم الاستقرار وتجنّب التنقُّلات غير المدروسة، وحاول أن تجد أمنك بالقرب من المحيط  الضيّق.
عاطفيًا: لا يجوز التأجيل والإهمال في الحب بعد اليوم، تجد عدة حوافز تمنحك الجرأة والعزيمة لإكمال خطواتك العاطفية التي تأخرت بعض الشيء.
صحيًا: تناور بعض الشيء قبل التقيد بالإرشادت الطبية، لكن سرعان ما تلتزمها حرفيًا.

15-مهنيًا: بوادر خلاف مع بعض الزملاء، لكن الأمر يبقى محدودًا من حيث النتائج، وتكون قادرًا على إيجاد الحلول التي ترضي جميع الأطراف.
عاطفيًا: تثبت لك الأيام أنّ الشريك الحالي هو أفضل الأشخاص ضمانًا للمستقبل والحياة معًا وللثقة الكبيرة التي باتت عملة نادرة اليوم.
صحيًا: تخالف بين حين وآخر تعليمات الطبيب بضرورة الامتناع عن التدخين، ثم تستدرك الأمر قبل فوات الأوان.

16-مهنيًا: يدعوك هذا اليوم إلى التفكير مليًًّا بما تريد، فكُن منتبهًا إلى طريقة تصرّفاتك وإلى كل كلمة تتفوّه بها.
عاطفيًا: التفرّد في الرأي مسألة خطيرة وذات أبعاد، ولا سيما إذا كان ذلك سينعكس سلبًا على طبيعة العلاقة مع الشريك.
صحيًا: نفسيتك المرحة وطبعك الهادئ يكونان أحد العوامل الإيجابية في استقرار وضعك الصحي.

17-مهنيًا: تنعم بيوم مناسب إذ تختبر جديدًا مشوّقًا، ويدعوك إلى الاحتفال ونشر الآراء ويقدّم لك خيارات كثيرة ويعزّز ثقتك بالنفس.
عاطفيًا: مكاسب غير متوقعة في العلاقة، وهذا ينعكس ارتياحًا عند الشريك ويزيده تعلقًا بك وإصرارًا على إرضائك باستمرار.
صحيًا: تتخلص من هموم الماضي الثقيلة عبر القيام برحلات ترفيهية تبعدك عن القلق.

18-مهنيًا: تستجد بعض الأمور التي تدفعك إلى إعادة حساباتك، وهذا طبيعي بين الزملاء في أي مهنة وخصوصًا في ظل وجود الغيرة المهنية.
عاطفيًا: إذا رغبت في ترك الشريك، عليك أن تصارحه بالأسباب والدوافع إلى ذلك مراعاة لشعوره.
صحيًا: إذا كنت تتعثر كثيرًا في خطوات وتخطو خطوات ناقصة فاخضع لاختبار ترقق العظام.

19-مهنيًا: يزول بعض الالتباس ابتداءً من اليوم، لكن كُن حذرًا جدًّا ولا تُقدم على جديد قبل نيل موافقة أرباب العمل وأصحاب الخبرات.
عاطفيًا: قد تضطرّ إلى الدفاع عن نفسك أو تمرّ بعلاقة شخصية مهدّدة وتواجه بعض النزاعات مع الشريك لكنك تتغلب عليها.
صحيًا: بادر إلى ممارسة المشي واستفد من الطقس الجميل للتنزه على الشاطئ.

20-مهنيًا: يدعم هذا اليوم خطواتك، ويحمل إليك دعمًا من قِبل بعض الأصدقاء والمؤسّسات التي ارتبطت بعقود عمل سابقة معها.
عاطفيًا: تسيطر الهواجس العاطفية على تفكيرك، وقد تخرج قصة شخصية الى العلن وتشكّل بعض الاضطراب والقلق.
صحيًا: حاذر الأعداء والمتطفّلين، قد تصاب بأزمة غضب أو تسمع كلامًا مسيئًا أو تتعرض لإهانات ولا تستطيع السكوت عنها.

21-مهنيًا: يشير هذا اليوم إلى مسألة مستجدة في مجالك المهني سببها أحد الزملاء الذي ارتكب خطأ كبيرًا.
عاطفيًا: قد تحقق بعض الرغبات ويؤدّي المحيط دورًا كبيرًا في حماية العلاقة الناشئة، ويساعدك على تخطي العقبات التي يمكن أن تعترض طريقك.
صحيًا: تبذل قصارى جهدك لتبرهن للجميع أنك قادر على حماية نفسك من الأمراض.

22-مهنيًا: يكون هذا اليوم غير مناسب لتنفيذ أي مشروع، بل للتحضير وللقيام ببعض الاستشارات، والتدقيق في أعمالك وتجنّب ارتكاب الأخطاء.
عاطفيًا: إذا كانت العلاقة تتطلب منك مجازفة أو تضعك أمام أخطار معيّنة، عليك الحرص الشديد وتجنّب المتاعب.
صحيًا: تضع نصب عينيك ضرورة متابعة وضعك الصحي مع طبيبك المختص قبل تفاقم الأمور.

23-مهنيًا: لا تترك خيالك يسيطر على عقلك، لأن الأمور على أرض الواقع تختلف كثيرًا، فكن واقعيًا واطرد الأفكار السود من رأسك.
عاطفيًا: تعاطف الشريك معك يفرض عليك مزيدًا من الشفافية في التعامل معه، والحرص على مراعاة شعوره المرهف باستمرار.
صحيًا: تتنادى ومجموعة من الأصدقاء إلى القيام برحلة بحرية وممارسة السباحة.

24-مهنيًا: تستريح من الضغوط وتبدو راضيًا عمّا يحصل، فكن متفائلًا بالأفضل واسعَ لتعزيز العلاقات في محيطك المهني.
عاطفيًا: تعيش ظروفًا جميلة وداعمة من الشريك ومع معظم من تختلط بهم في حياتك اليومية، وتكون مرتاحًا نفسيًا وعاطفيًا.
صحيًا: الظروف ملائمة للانفتاح على محيطك وللترفيه عن نفسك، فأنت تتمتع بشخصية جذابة.

25-مهنيًا: تحسّن الأحوال يمنحك طاقة أكبر في العمل، وتحصد ثمار ذلك قريبا جدًّا عبر نجاح أحد مشاريعك التي حاز ثقة الجميع.
عاطفيًا: عليك أن تبذل جهدًا أكبر لإقناع الشريك، فهو ينظر إلى الأمور بجدّية أكبر، ويفكر مليًا قبل الموافقة على كل ما تطرحه عليه.
صحيًا: تستفيد من أوقات فراغك للقيام بالمشي أو لممارسة السباحة لتحريك عضلاتك.

26-مهنيًا: يتيح لك هذا اليوم فرصًا جديدة، لا تستخف بمسؤولياتك، بل ابتعد عن التسرع والتهور والطيش والعبث بالحسابات.
عاطفيًا: تتمتع بوضع عاطفي واعد وبظروف إيجابية، وتعيش يومًا مشوقًا وحارًّا جدًا تتوقع خلاله مفاجأة سارّة.
صحيًا: وضعك الصحي المتذبذب بعض الشيء أنت المسؤول عنه، إذا راجعت حساباتك جيدًا عرفت السبب.

27-مهنيًا: ضغوط العمل تكون كبيرة، إلا أنك تمتلك القدرة على التكيّف مع كل المستجدات والتغيرات التي قد تطرأ على صعيد المراكز.
عاطفيًا: الغيرة عند الشريك لها مبرّرات متعددة، وأبرزها تصرّفاتك العشوائية وغير المبرّرة في الكثير من الأحيان.
صحيًا: تشعر في قرارة نفسك أن وضعك الصحي المتردي بحاجة إلى عناية ومتابعة دقيقتين.

28-مهنيًا: تشعر بالانفراج وتتنفس الصعداء، أو تتحرّر من قيد، وتسلّط الضوء على شؤون مالية وتفاصيل مادية كثيرة، .
عاطفيًا: إذا كنت على خلاف مع حبيبك فالوقت مناسب للمصالحة، شرط توضيح نقاط الخلاف والتفاهم على الأمور الحساسة.
صحيًا: تبذل جهدك كي تحافظ على وزنك المثالي الذي يحسدك عليه الآخرون.

29-مهنيًا: قد يحاول بعض الزملاء النيل منك، أو على الأقل تشويه صورتك والحط من قدراتك العملية أمام أرباب الشأن، فكن حذرًا.
عاطفيًا: إذا تنازلت للشريك في الأمور الأساسية، فقد تواجه لاحقًا مواقف أكثر صعوبة وعجزًا عن المواجهة في الأمور الكبيرة.
صحيًا: لا تضعف أمام المغريات لدفعك إلى الإفراط في تناول الطعام.

30-مهنيًا: لا تدع الشكوك تدخل حياتك المهنية، لمجرّد أن تصغي إلى القيل والقال من أشخاص يضمرون لك الخير ظاهرًا، لكنهم في الباطن لا يتمنون لك إلا الشر.
عاطفيًا: قد يعتمد الشريك بعض الخطوات التي تتسم بطابع درامي، بغية تحقيق أهداف حددها لنفسه مستقبليًا.
صحيًا: خفف من وطأة الضغط على نفسك لئلا تصاب بانهيار أو بوعكة مفاجئة.

31-مهنيًا: يكون هذا اليوم مناسبًا للقيام بمبادرة أو السعي من أجل هدف ما، وقد يتحدث عن ربح مادي أو مركز أو سفر.
عاطفيًا: تواكب الشريك في كل تحرّكاته وتكون قربه في أكثر الأوقات حرجًا وتدعمه في كل مواقفه تجاه الآخرين.
صحيًا: تتخلص من كل ما يسبب لك البدانة، وتكون حريصًا على وضعك الصحي أكثر من أي شيء آخر.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل 20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل 20 آذار  مارس  19 نيسان  أبريل



ارتدت بدلة سوداء تضمَّنت سروالًا حريريًّا واسعًا وقميصًا

جينر أنيقة خلال حفلة "People's Choice Awards"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 02:16 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم
 العرب اليوم - موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم

GMT 00:35 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018
 العرب اليوم - ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018

GMT 05:54 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترودو يعلن المخابرات الكندية استمعت الى تسجيلات مقتل الخاشقجي
 العرب اليوم - ترودو يعلن المخابرات الكندية استمعت الى تسجيلات مقتل الخاشقجي

GMT 04:27 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

توقُّف حسابات "فوكس نيوز" الإخبارية عن نشر الأخبار عبر "تويتر"
 العرب اليوم - توقُّف حسابات "فوكس نيوز" الإخبارية عن نشر الأخبار عبر "تويتر"

GMT 07:21 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز
 العرب اليوم - أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز

GMT 13:15 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحزن يسيطر على نادي الصيد بعد وفاة اللاعب سيف أسامة

GMT 16:00 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

زيارة مجانية لمتحف"مونتريال " لعلاج المرضى الكنديين

GMT 00:03 2018 الخميس ,08 آذار/ مارس

زيارة للبلد متعدد الأعراق ومتنوع الثقافات

GMT 12:32 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

نجوم صغار لم يعد لهم وجود

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 13:24 2018 الخميس ,15 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

GMT 01:44 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

«أرامكو» تستثمر في مشروع بتروكيماويات شرق الصين

GMT 06:17 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:52 2017 الأربعاء ,05 تموز / يوليو

نوار العزايزة تكشف عن جديدها في عالم "الكروشيه"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab