الظروف الفلكية تسرّع المشاريع وتجعل الأحلام حقيقية
آخر تحديث GMT05:21:22
 العرب اليوم -

20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

الظروف الفلكية تسرّع المشاريع وتجعل الأحلام حقيقية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الظروف الفلكية تسرّع المشاريع وتجعل الأحلام حقيقية

برج الحمل
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر أيلول/سبتمبر 2017:
تستجمع القوى
مهنيًا: بالرغم من الاجواء الفلكية المتقلبة  والغير سهلة والتوترات والمعاكسات التي تسببها الظروف الغير مريحة مع وجود الشمس في الميزان الا ان وجود القمر في العقرب ومن ثم سوف ينتقل الى القوس الصديق ما يعني انه عليك باستجماع القوى والطاقات لتحقيق أجمل الانتصارات والمفاجآت وتتغلب على خصمك ولتبرهن للجميع انك لا تزال محافظًا على مكانتك وتتصدّر مجموعتك ممّا لا شك فيه أن الفترة بين السبت والخميس سوف  يقدم اليك الحظ أقوى الفرص وأجمل الأفكار، حيث يتجاوب معك القدر بالرغم من الاجواء الرابحة سوف تكون عطلة الاسبوع دقيقة جدا مع وجود المربع الفلكي بين القمر في الجدي والشمس في الميزان فكن متنه جدا كي لا تخسر فرصة ثمينة.

عاطفيًا: تحدد اهدافك وتدرك ما تريد وقد تفتح صفحة جديدة في حياتك العاطفية فتحب انسانا من دون قيود او تشعر انك تنطلق بعواطف تجعلك تحلق نحو سعادة مطلقة وتعيش لحظات جميلة جدًا تستعيد خلالها ثقة الأحباء بك فأنت حبيب جريء وجذاب وهذا الأسبوع يفسح لك في المجال لإظهار شهامتك وصفاتك المميّزة لكن تجنّب الغرور، إذًا إنه الوقت المناسب لإدخال التجديد وربّما التنويع وروح المغامرة على حياتك العاطفية.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر أيلول/سبتمبر 2017:
تتحرك في كل الاتجاهات
مهنيًّا: ما زال الحظ بجانبك وتأثيرات الكواكب والأفلاك إيجابية وجميلة عزيزي الحمل . فالظروف الفلكية تسرّع المشاريع وتجعل الأحلام حقيقية متجسّدة وتميل بالتالي إلى الشعور بالتفاؤل والأمل والغبطة، فتفيض فرحًا وسعادة على كل من حولك.  تواجه الحياة بثبات وقوة وثقة عالية بالنفس. وكيف لا، فمعنوياتك عالية جدًا لا يهدّدها أي تحدِّ أو امتحان أو منافسة.  تُعالج الأمور بحكمة ومنطق وتبحث في التفاصيل الدقيقة لإيجاد الحلول المرضية والمناسبة.سوف تنجز هذا الشهر الكثير كما تبرع في مجال اختصاصك وتسلب الأضواء عن جدارة. باستطاعتك احتلال مكانة أعلى في حقل اختصاصك فتكون محطّ الأنظار والمرشّح الأقوى في أية منافسة. سوف يحالفك الحظ وتنعم بنجاحات متتالية لا سيّما إذا كنت من أصحاب الأعمال الحرّة. لكنّ النجاح لن يأتي من تلقاء نفسه بل يتوجّب عليك العمل والسعي للوصول الى الازدهار المنشود.

عاطفيًّا: يتحالف كوكب الحب لاسعادك تطمئن هذا الشهر لأن المعاكسات ليست موجودة إطلاقًا، بل سوف تكون الاجواء دافئة ورومانسية تسمح بلقاءات منسجمة بسبب انتقال الزهرة الى الاسد التي تشير الى مفاجآت سعيدة تحصل في حياتك ولاء حميم قد يولد اللهيب في لبك ويشعرك بالحماسة الشديدة واقبال على الحياة ما يجعلك  تسوي الخلافات السابقةلا تُهمل متطّلبات الشريك بالتأكيد لا تنظر الى المساوئ . إنه شهر جميل إذا قرّرت التقرّب من الحبيب.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيلول/سبتمبر 2017:
1-مهنيًا: يستجد حدث يدعوك إلى الهدوء وعدم المجازفة، وترقب أوضاعًا مهنية قد تطرأ، لكن الجوّ يصبح مناسبًا لتحسين الوضع الحالي.
عاطفيًا: تقرر والشريك اتخاذ قرارات مصيرية بشأن العلاقة خوفًا على انهيارها في أي لحظة.
صحيًا: لا تتلف أعصابك وتنفعل بشدة بسبب أمور تافهة لا تستحق مجرد التوقف عندها.

2-مهنيًا: بانتظارك هذا اليوم شراكة جديدة تولد بعد مفاوضات شاقة، وثمة عقد يلوح في الأفق.
عاطفيًا: تستعيد ذكريات علاقة سابقة وتشعر بالحنين نحو من كنت على علاقة معه.
صحيًا: شرب المياه بمعدلات عالية مهم جدًا، وهذا عامل إيجابي من أجل صحة أفضل.

3-مهنيًا: تتفوق على زملائك بفكرة مذهلة تقدمها ما يثير إعجاب رب عملك بكفاءتك العالية جدًا والمميزة.
عاطفيًا: كثرة الضغوط من الشريك قد تولّد ما لم يكن في الحسبان، لكن عليك تدارك الوضع حتى لا تصل إلى الأسوأ.
صحيًا: التعرّض لأشعة الشمس بكثرة ولو في أيلول، يزيد نسبة الأذى لبشرتك.

4-مهنيًا: تتقبل ملاحظات الزملاء برحابة صدر وتعيد النظر في أعمالك الأخيرة وتبلور أفكارك وتقدم على خطوة جرئية.
عاطفيًا: ينتظر الحبيب سماع صوتك الرقيق وكلامك المعسول الذي يتغزل به، فلا تدعه ينتظر كثيرًا.
صحيًا: المشي في أرجاء الطبيعة مصدر مهم للطاقة والحيوية وإراحة النفس.

5-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم عرضًا جديدًا أو مبادرة لكنك تصادف الكثير من الانتقادات غير البنّاءة، فلا تعبأ بها.
عاطفيًا: انتبه لوضعك العاطفي لأنه يبدو مربكًا وكعادتك تكون ضائعًا لكن ليس هنالك ما يستحق القلق.
صحيا: الهدوء هو افضل حلّ لمعالجة العصبية الزائدة، وخصوصًا هذا اليوم.

6-مهنيًا: القمر المكتمل بين برج الحوت وبرج العذراء يتحدث عن وضع منهي يخصك، وتقنع بعض الزملاء بأفكارك وتوجّهاتك وتتوصل إلى حلول وتسويات.
عاطفيًا: تخطّط منذ مدة لايجاد شيء جديد يلون حياتك العاطفية الرتيبة ويكسبها التشويق والمتعة.
صحيًا: لا تكثر من شرب المياه الغازية في أثناء تناول الطعام، فهي تسبب لك آلامًا في المعدة.

7-مهنيًا: المنافسة التي واجهتك أصبحت من الماضي بعدما حسّنت أداءك وسيطرت على الوضع.
عاطفيًا: إخلاصك للحبيب يكون له الأثر الأكبر في تحسين العلاقة بينكما وتفعيلها وإرسائها على أسس واضحة جدًا.
صحيًا: لا تهمل نفسك اكثر من اللازم، فهذا له انعكاسات سلبية متعددة على المدى المنظور.

8-مهنيًا: يجعلك بعض الأمور المستجدة تعالج مسألة غامضة أو مخفية أو سرية وتصحح بعض الأوضاع بصورة متكتّمة.
عاطفيًا: التهدئة مع الشريك مطلوبة بقوة اليوم، والأيام المقبلة تكون أفضل وتحمل مفاجآت سارّة.
صحيًا: يستحسن مراجعة الطبيب اليوم لإجراء بعض الفحوص الروتينية، لكن لا داعي إلى القلق والخوف.

9-مهنيًا: يرطّب هذا اليوم الأجواء ويجعل الاتصالات ببعض الجهات أكثر إيجابية وتفهّمًا، ويخفّ الضغط وتزول العراقيل.
عاطفيًا: يحصل أمر مفاجئ يبدّد قلقك ويبعد عنك الحيرة والأسئلة الغامضة بشأن الشريك.
صحيًا: عليك أن تعتمد على نظام غذائي محدّد، ذلك أفضل لراحتك النفسية.

10-مهنيًا: تثمر الاتصالات والصفقات التجارية نتائج مرضية جدًّا، فتبدو سعيدًا وفرحًا، وتحصد ثمار ما زرعته.
عاطفيًا: لا تلق على الشريك وحده مسؤولية بعض المشاكل الصغيرة بينكما، لأنك تتحمّل الجزء الأكبر منها.
صحيًا: لا تهمل صحتك، فهي العنوان الأهم لتتمكن من تحقيق خطواتك بثبات.

11-مهنيًا: تنغلق على ذاتك وتستعيد الماضي أو تعيش بعض الهواجس، ما لا ينفع مسيرتك، مطلوب منك طي صفحة الماضي والانطلاق.
عاطفيًا: تلاحظ قريبًا ارتفاعًا في منسوب الرومانسية، وهذه طبيعة الشريك الحقيقية منذ اليوم الأول لتعارفكما.
صحيًا: الحيوية الظاهرة سببها ولا شك مواظبتك الكبيرة على التمارين الرياضية.

12-مهنيًا: ارسم أهدافك جيدًا وقوِّ عزيمتك للوصول إلى تحقيق طموحاتك بعد طول انتظار.
عاطفيًا: لا تدع الحبّ الذي تشعر به تجاه الشريك يتحوّل إلى حقد بسبب المشاكل بينكما.
صحيًا: عليك ان تحسم أمورك الصحية، لأن المستقبل غير مطمئن في هذا المجال.

13-مهنيًا: يشير هذا اليوم إلى تبدلات جذرية في العمل، وتستفيد من الجوّ الذي يهبك الهناء والسعادة والاستقرار المهني.
عاطفيًا: فتور بسيط في العلاقة مع الشريك، لكن ذلك لن يدوم وتعود الأمور إلى سابق عهدها.
صحيًا: عليك الابتعاد عن التدخين سريعًا، والإقدام على هذه الخطوة بات ملحًّا جدًا.

14-مهنيًا: لا تتخاذل أمام المشاكل بل واجهها بكل قوة وعزيمة فأنت قادر على حلّها مهما تكن صعبة وشائكة.
عاطفيًا: تستخدم كل الوسائل لإبراز مواهبك أمام الحبيب ولفت نظره وإثارة إعجابه، فتنجح في ذلك لا بل تتفوق.
صحيًا: قلّة النوم تسبب لك الجهد والتعب، فحاول أن تعوّض ذلك بالتخفيف من العمل.

15-مهنيًا: الخوف يكون في معظم الأحيان مجرّد وهم، ذلك يدفعك حتمًا إلى التردّد، فحاول أن تتخطى ذلك ببعض الصبر والإيمان.
عاطفيًا: علاقة جديدة تلوح في الأفق، لكنّ التخلّص من الشريك السابق ليس سهلًا.
صحيًا: حاول أن تبتعد قدر المستطاع عن الحرارة المرتفعة، فهذا أفضل لئلا تصاب بالدوران.

16-مهنيًا: يسجل هذا اليوم تراجعًا قليلًا في المعنويات، قد تترجم إلى تغيّرات  أساسية تحصل في حياتك المهنية .
عاطفيًا: لا تدع الحبيب يستغلّ عاطفتك للحصول على مراده وكن أكثر حزمًا معه.
صحيًا: المرح والضحك هما مفتاح الحياة الطويلة، ومصدر السعادة الدائم.

17-مهنيًا: تستعيد الحرية في التصرّف والقدرة على المناورة، وتحل قضايا مالية أو تخوض مفاوضات مع مؤسسة أو مرجع كبير.
عاطفيًا: باتت مطالب الشريك تشكّل عبئًا عليك، ووضع حدّ لذلك افضل بكثير.
صحيًا: عوارض بسيطة سببها القلق، فلا تتردد في استشارة الطبيب لترتاح أكثر.

18-مهنيًا: انفراجات في حياتك المهنية، وتعمل بشكل مستمرّ وجدّي لتحسين وضعك المالي والتقدّم خطوات نحو الأمام.
عاطفيًا: لا تنجرّ وراء الأحلام والخيال في علاقتك العاطفية حتى لا تتلقى صدمة.
صحيًا: الراحة الفكرية مهمة جدًا من أجل صفاء الذهن، وهذا يساعدك على التطوّر.

19-مهنيًا: يحدّثك هذا اليوم عن الماضي أو يعيد طرحه مجددًا لكي تأخذ العبر مما حصل في السابق، فتكون واعيًا كثيرًا.
عاطفيًا: كن مستعدًا لما سيطرحه الشريك، فهو قد يفاجئك بما يجول في خاطره من أفكار رائعة.
صحيًا: لا تعرّض نفسك لأشعة الشمس كثيرًا، لأن مخاطر ذلك كبيرة أكثر مما تتصوّر.

20-مهنيًا: تفكّر مليًا في إحداث تغيير في مهنتك أو بدء عمل جديد، فيكون الحظ حليفك.
عاطفيًا: تستعدّ لقضاء عطلة نهاية الأسبوع مع الحبيب في مكان بعيد وهادئ ورومانسي.
صحيًا: تناول الطعام في وقت متأخر ليس مستحبًا، وقد تكون عواقبه غير جيدة.

21-مهنيًا: يكون النجاح من نصيبك وتستعيد حيويتك، وتتلقى جوابًا أو إشارة وتنطلق بمرحلة وعلاقة مهنية جديدة.
عاطفيًا: سعادة كبيرة جدًا في طريقها اليك، وهذا سببه التفاهم التام مع الشريك على العناوين الأساسية.
صحيًا: الخضراوات والفاكهة ضرورية في حياتنا اليومية، والاعتماد عليها مفيد للصحة.

22-مهنيًا: لا تتردّد في فرض وجهة نظرك والدفاع عنها وتأكّد من أنك على طريق النجاح.
عاطفيًا: لا تستغلّ طيبة قلب الحبيب ومحبته العميقة لك للحصول على مرادك، فالاستغلال من أبشع صفات الإنسان.
صحيا: الغذاء الصحي مهم جدًا، لكن ذلك يستوجب متابعة دائمة وغير مرحلية.

23-مهنيًا: الخلافات مع بعض الزملاء تكون لها انعكاسات على نوعية العمل، وهذا ليس في مصلحتك.
عاطفيًا: عليك أن تجد السبب الحقيقي لردة فعل الشريك، وهذا سيسهّل الأمور لتوضيح النقاط العالقة بينكما والتوصل إلى حل يرضيكما.
صحيًا: ابتعد عن العصبية الزائدة، فالضرر الذي تسببه لك يكون سلبيًا جدًا على وضعك الصحي.

24-مهنيًا: يشير هذا اليوم إلى فرص جديدة آتية وإعادة تنظيم أفكارك والتخطيط للمستقبل المهني الذي تطمح إليه.
عاطفيًا: تمضي يومًا مميزًا مع الحبيب وتفكّران جديًا في الارتباط وتأسيس أسرة.
صحيًا: تمضية ساعات وساعات وراء المكتب غير جيد صحيًا، فحاول أن تخفف بعض الشيء.

25-مهنيًا: قد يخف الوهج على الصعيد المهني قليلًا، وتراوح الأحلام مكانها، لكن هذه الأمور موقتة، فاستعد لمفاجآت جديدة.
عاطفيًا: محاولات الشريك للتأثير في قراراتك لن تجدي نفعًا، يجب أن تتعامل مع الأمر بوعي كبير.
صحيًا: بعض الوقاية يكون مفيدًا، وهذا ما تلمسه في الأيام القليلة المقبلة.

26-مهنيًا: تتلقى عرضًا مغريًا قد يوصلك إلى تحقيق ما كنت تطمح إليه دائمًا، وتحقق مكاسب كبيرة.
عاطفيًا: إرتباط عاطفي بدأت تلوح بوادره في الأفق فاستعد لاستقباله بكل رحابة صدر.
صحيًا: قد تكون متضايقًا بعض الشيء من التعليمات الغذائية التي عليك التقيد بها، لكنك بدأت تتكيف مع هذا الواقع.

27-مهنيًا: قد تهبّ عاصفة في مجال عملك مع بعض الزملاء أو الإدارة، فيصعب عليك اتخاذ موقف من هذا النزاع.
عاطفيًا: تعيش أجواء صاخبة في علاقتك بالشريك، فتلتبس عليك بعض الأمور وتمر بنوع من الضياع وعدم الاستقرار.
صحيًا: ينتابك إرهاق غير طبيعي، وتشعر أنك عاجز عن القيام بأي نشاط وهذا ليس لمصلحتك.

28-مهنيًا: لا داعي إلى التذمر والتشاؤم، تسير أمورك المهنية على أحسن ما يرام.
عاطفيًا: يفاجئك الحبيب باصطحابك إلى مكان رومانسي بعيدًا عن أجواء الضجة وهموم العمل.
صحيا: المحافظة على الصحة السليمة مهمة جدًا، والقرار بين يديك من خلال نمط حياتك.

29-مهنيًا: تسمع جوابًا سارًّا أو تعرف لقاء مثمرًا، كرر المحاولة ولا سيّما اذا كان الأمر يتعلق بدعم خارجي أو بزيادة على الراتب أو في الأرباح.
عاطفيًا: خفف اندفاعك تجاه الشريك، لأن ذلك قد يخلق عنده بعض الأنانية.
صحيًا: لا تترك العنان لشهيتك، فهذا يفقدك البدانة بين ليلة وضحاها، ويدفعك مجددًا لاتباع حمية قاسية.

30-مهنيًا: لا تغامر من أجل أمور تافهة، لأن الأمر قد ينعكس عليك سلبًا فتدفع ثمن اندفاعك غير المبرَّر.
عاطفيًا: تقديم المساعدة للشريك يكون مهمًا جدًا، ويخلق ارتياحًا بين المحيطين بكما.
صحيًا: حاول ان تواظب على تناول وجبات الطعام أكثر من ثلاث مرات يوميًا، فهذا مفيد جدًا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الظروف الفلكية تسرّع المشاريع وتجعل الأحلام حقيقية الظروف الفلكية تسرّع المشاريع وتجعل الأحلام حقيقية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الظروف الفلكية تسرّع المشاريع وتجعل الأحلام حقيقية الظروف الفلكية تسرّع المشاريع وتجعل الأحلام حقيقية



أضافت المكياج الناعم ولمسة من أحمر الشفاه الوردي

ريتا أورا تحتفل بألبومها الثاني الذي ينتظره الجميع

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 03:42 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
 العرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 01:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
 العرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 03:23 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"غلامور" توقف طبعتها الشهرية الأميركية بعد 80 عام بسبب "الرقمي"
 العرب اليوم - "غلامور" توقف طبعتها الشهرية الأميركية بعد 80 عام بسبب "الرقمي"

GMT 02:59 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات الفن يتألقّن في حفلة Evening Standard""
 العرب اليوم - نجمات الفن يتألقّن في حفلة  Evening Standard""

GMT 01:49 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
 العرب اليوم - خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 00:58 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو
 العرب اليوم - شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 03:53 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
 العرب اليوم - كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"

GMT 08:36 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل فنانة الزمن الجميل شاهيناز طه في هدوء تام

GMT 17:24 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

المحكمة الجنائية الدولية وفلسطين

GMT 14:29 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

الحُرّيّة

GMT 03:47 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على النوع الثالث من إنسان الغاب في إندونيسيا

GMT 05:23 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

حنان بركاني تؤكد أن فن "المكرامي" يشهد إقبالًا كبيرًا

GMT 12:07 2016 الإثنين ,29 شباط / فبراير

ضبط112 مخالفة في محلات العطارة والمكسرات

GMT 00:31 2014 الأربعاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

إطلاق مدارس نموذجية بـ 22مليون ريال في محايل

GMT 09:44 2016 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

فَعَلَها سمير جعجع

GMT 10:14 2016 الثلاثاء ,26 تموز / يوليو

البيعة...مظهر للعلاقة المتينة بين الملك والشعب

GMT 05:56 2017 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

مونروفيا من أجمل الوجهات السياحية لقضاء وقت ممتع

GMT 03:48 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

دانا جبر تنضم إلى مسلسل "خاتون" وتشارك في "سليمو وحريمو"

GMT 03:21 2015 الأحد ,06 كانون الأول / ديسمبر

"جوهانسبرغ" واحة الثورة الآمنة التي ألهمت مانديلا

GMT 03:18 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

زها حديد مهندسة معمارية تتحول إلى ظاهرة عالمية

GMT 15:24 2014 الأربعاء ,16 إبريل / نيسان

"بي إم دبليو" تكشف عن "إم 4" موديل2015
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab