ليبيون يتظاهرون تنديدًا بـالغزو الفرنسي لبلادهم
آخر تحديث GMT14:29:42
 العرب اليوم -

ليبيون يتظاهرون تنديدًا بـ"الغزو الفرنسي" لبلادهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ليبيون يتظاهرون تنديدًا بـ"الغزو الفرنسي" لبلادهم

تظاهرات في ليبيا
طرابلس - العرب اليوم

خرج المئات في تظاهرات شهدتها عدة مدن ليبية؛ تنديدًا بالوجود العسكري الفرنسي في هذا البلد الذي يخوض حربًا ضد تنظيم "داعش".

ونظمت التظاهرات في العاصمة طرابلس، ومدينة مصراتة (200 كم شرق طرابلس)، ومدن أخرى، بعد ساعات من إعلان الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، مقتل 3 جنود فرنسيين خلال مهمة استطلاع في ليبيا.
وهي المرة الأولى التي تؤكد فيها باريس وجود قوات فرنسية في ليبيا، الغارقة في الفوضى الأمنية منذ الإطاحة بنظام المخلوع معمر القذافي عام 2011.

وفي طرابلس تظاهر المئات في ساحة الشهداء، ورفعوا لافتات تندد بالوجود العسكري الفرنسي، كتب على إحداها "لا للاستعمار الفرنسي"، وعلى أخرى "هولاند ارفع يدك عن ليبيا"، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وأحرق المتظاهرون أعلامًا فرنسية، ورددوا هتافات معادية لباريس، ولحكومة الوفاق الوطني الليبية في طرابلس، المدعومة من الدول الكبرى وبينها فرنسا، منها "يا سرّاج جلبت العار، فرنسا تضرب الأحرار"، في إشارة إلى رئيس حكومة الوفاق فايز السراج.

وفي مصراتة تظاهر المئات تنديدًا بالوجود الفرنسي أيضًا، بحسب ما أظهرت لقطات بثتها قناة النبأ الليبية الفضائية.

وتحدّث في التظاهرة صلاح بادي، أحد أبرز قادة الجماعات المسلحة في هذه المدينة، التي تعتبر مركزًا للقوات الموالية لحكومة الوفاق، قائلًا: "ما يحدث الآن هو عدوان صارخ (…) وهذا هو الإرهاب بعينه"، مؤكدًا "لن نبقى مكتوفي الأيدي".

وبحسب قناة النبأ، خرجت أيضًا تظاهرت مماثلة في مدن ليبية أخرى بينها الزاوية (45 كم غرب طرابلس).

من جهته، اعتبر مفتي ليبيا، المعارض لحكومة السراج، الصادق الغرياني، أن "إعلان وزارة الدفاع الفرنسية عن قتلاها في ليبيا، وافتخارها بهم، بمثابة إعلان حرب"، مضيفًا: إنه "واجب شرعي على كل الليبيين الخروج في تظاهرات تنديدًا بالتدخل الفرنسي".

وتابع في تصريحات نشرتها صفحة دار الإفتاء الليبية على موقع فيس بوك: "المسألة الآن واضحة، بلادنا تتعرض لغزو أجنبي".

من جهتها اتهمت حكومة الوفاق الوطني الليبية، الأربعاء، فرنسا بـ"انتهاك" أراضيها، معربة -في بيان نشر على صفحتها على فيس بوك- عن "استيائها" من إعلان باريس وجود قوات فرنسية في ليبيا، كما رفضت هذا الوجود العسكري الذي رأت أنه يشكل "انتهاكًا لحرمة التراب" الليبي.

وكان هولاند قال في وقت سابق، الأربعاء: إن ليبيا تعيش "حالة خطيرة من عدم الاستقرار (...) إنها على بعد بضعة مئات الكيلومترات من شواطئ أوروبا، وفي الوقت الراهن نحن نقوم بعمليات استطلاع خطيرة" فيها.

وأضاف: "قتل 3 من جنودنا الذين كانوا عمليًا مشاركين في هذه العمليات، في حادث مروحية".

وهي المرة الأولى التي تقر فيها فرنسا بوجود قوات خاصة في ليبيا، بعد أن كانت تكتفي بتأكيد تحليق طائراتها فوق ليبيا لجمع معلومات.

وفي ليبيا أفاد مسئولون في قوات اللواء خليفة حفتر في شرق البلاد، التي تقاتل الجماعات المعارضة لحفتر، أن العسكريين قتلوا عندما استهدفت جماعة مسلحة طائرتهم في منطقة المقرون، على بعد نحو 65 كم غرب بنغازي (ألف كم شرق طرابلس).

وتخوض قوات موالية لحكومة الوفاق منذ أكثر من شهرين معارك مع تنظيم "الدولة" في سرت (450 كم شرق طرابلس)؛ في محاولة لاستعادة السيطرة على المدينة الخاضعة لسلطة التنظيم المسلح منذ أكثر من عام.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليبيون يتظاهرون تنديدًا بـالغزو الفرنسي لبلادهم ليبيون يتظاهرون تنديدًا بـالغزو الفرنسي لبلادهم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليبيون يتظاهرون تنديدًا بـالغزو الفرنسي لبلادهم ليبيون يتظاهرون تنديدًا بـالغزو الفرنسي لبلادهم



أثناء حضورها عرضًا مسرحيًّا خيريًّا

ميغان تسطعُ بإطلالة برّاقة برفقة الأمير هاري

لندن - العرب اليوم

GMT 00:25 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة مُتنوّعة مِن الأزياء الراقية
 العرب اليوم - ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة مُتنوّعة مِن الأزياء الراقية

GMT 08:15 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على مواصفات "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"
 العرب اليوم - تعرف على مواصفات "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"

GMT 03:19 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض أغلى منزل بالعالم للبيع مُقابل مليار يورو في فرنسا
 العرب اليوم - عرض أغلى منزل بالعالم للبيع مُقابل مليار يورو في فرنسا

GMT 06:05 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

هيج يؤكد وجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق
 العرب اليوم - هيج يؤكد وجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق

GMT 03:58 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا
 العرب اليوم - سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا

GMT 00:52 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 07:53 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب أميركي يحكي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة
 العرب اليوم - كاتب أميركي يحكي عن زيارته المميَّزة لأهرام الجيزة

GMT 08:09 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفتاة السعودية الهاربة تكشف تفاصيل حياتها في كندا

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 02:31 2014 الأربعاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

تركيب الأظافر الصناعية التي تعطي مظهرًا رائعًا لليدين

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

دعاء لاشين تُصمِّم مجموعة ورود بألوان الباستيل مِن الورق

GMT 07:06 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

التراث الروماني في قرطاج يختفي خلف "الشاطئ"

GMT 11:12 2014 الأحد ,20 تموز / يوليو

طريقة عمل النقانق المقلية

GMT 03:03 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل فنادق "البوتيك" في سيدني للاستمتاع برحلة مميزة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab