مسيحيو ليبيا يحتفلون بعيد الفصح وسط مخاوف من هجمات المتشددين
آخر تحديث GMT07:10:27
 العرب اليوم -

مسيحيو ليبيا يحتفلون بعيد "الفصح" وسط مخاوف من هجمات "المتشددين"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسيحيو ليبيا يحتفلون بعيد "الفصح" وسط مخاوف من هجمات "المتشددين"

طرابلس ـ مفتاح السعدي

تعرض أحد قساوسة الكنيسة الكاثوليكية في العاصمة الليبية طرابلس، إلى طلق ناري عند مدخل الكنيسة، ونجا آخر بعد إشعال متطرفين النيران في الكنيسة القبطية في بنغازي، فيما يُصِرّ مسؤول في كنيسة في طرابلس على استمرار صلوات عيد "الفصح" ولكنها ستكون داخل أبواب مغلقة، تظامنًا مع اعتقال العشرات من المسيحيين لتهمة التبشير للديانة المسيحية في البلاد، في الوقت الذي حذر فيه قائد وحدة الأمن الوقائي العسكرية، من إنشاء أي كنائس جديدة في الوقت الراهن، وبخاصة أن الميليشيات "المتطرفة" تعمل في ظل فراغ أمني. وقال نائب كاهن كنيسة المسيح في ساحة البلدة القديمة في طرابلس، وهي ساحة عادة ما تجتذب المسيحيين البريطانيين والأميركيين والأفارقة والآسيويين، "إن أَحَد السّعْف أو ما يُسَمّى بأَحَد الشعانين، الذي عادة ما تعتبره الكنيسة الأنغليكانية مناسبة سارة ومبهجة، يحتفل خلالها المسيحيون الأجانب في ليبيا في ساحة الكنيسة الأمامية الواسعة وهم يحملون سعف النخيل، لكنهم عجزوا عن الاحتفال بهذه المناسبة هذا العام، بعد أن ألغت الكنيسة فكرة الاحتفال لسبب المخاوف من الميليشيات الإسلامية المتطرفة، التي سبق وشنت هجمات في الآونة الأخيرة على الكنائس، وقاموا باعتقال العشرات من المسيحيين لتهمة التبشير للديانة المسيحية". وأضاف نائب كاهن الكنيسة، ويُدْعَى ريف فاشير باسكاران، "جرت العادة أن نحتفل كل عام في مواكب عظيمة، ولكنني رفضت ذلك هذا العام، لأني أعتقد أنه من الأفضل ألا نلفت انتباه العناصر الشريرة، وقد أبلغت الأبرشية أنه بعد الانتهاء من الصلاة والشعائر الدينية، لن يكون هناك وقفة في ساحة الكنيسة، ولن يتم تناول مشروب الشاي، ولن توجد أي مظاهر مرح، وسيتوجه المصلون مباشرة إلى منازلهم". وتكرر هذا المشهد أيضًا في كنيسة سانت فرانسيس الكاثوليكية القريبة، والتي باتت تغلق أبوابها خارج ساعات الخدمة، بعد قيام رجل مسلح في زي غير رسمي بإطلاق النار على أحد قساوسة الكنيسية عند مدخلها، فيما تحدثت صحيفة "الغارديان" البريطانية، في تحقيق لها، عما يتعرض له المسيحيون من اضطرابات على يد "المتطرفين" الإسلاميين قبل عيد "الفصح"، وقالت "إنه لا يوجد في ليبيا مجتمع مسيحي مميز، وإنما هناك مجموعة صغيرة من الكنائس التي تخدم السكان الأجانب، والتي تواجه اضطرابات خلال طقوس أعياد (الفصح) مع نهاية هذا الأسبوع، وإنه من غير الواضح ما إذا كانت الميليشيات المتطرفة تحظى بدعم واسع النطاق، والواقع أنهم يعملون في ظل الفراغ الأمني في بلد تقوده حكومة عاجزة ومنقسمة وضعيفة، ومثلما حدث في أعقاب الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي، الذي أسفر عن مقتل السفير الأميركي، فقد تسبب الهجوم على كنيسة بنغازي في حالة من الغضب والاشمئزاز في المدينة التي كانت مهدًا للثورة الليبية على نظام معمر القذافي". وقد قامت الميليشيات المتطرفة في ليبيا، مطلع الشهر الجاري، بإشعال النيران في الكنيسة القبطية في بنغازي، وكان في داخلها في تلك الأثناء كاهن الكنيسة، والذي قام السكان المسلمون المحليون في المنطقة بإنقاذ حياته، بعد أن اندفعوا وسط النيران لإخراجه من النيران التي كانت تحاصره، وفي بداية هذا العام لقي اثنان من المسيحيين المصريين مصرعهم في انفجار في الكنيسة القبطية في مصراته، مما استدعى تعيين حرس من الشرطة على مدار 24 ساعة لحراسة الكنيسة القبطية، كما قامت الكنسية الأرثوذكسية اليونانية بإغلاق أبوابها، حيث عاد كاهن الكنيسة بعد تعرضه لإطلاق النار خارج منزله. وشنت وزارة الدفاع الليبية حملة ضد الكثير من المسيحيين لتهمة ممارسة التبشير، بدأت في شباط/فبراير الماضي بإلقاء القبض على أميركي ومصري وجنوب أفريقي وكوري جنوبي، لتهمة الترويج للأفكار المسيحية في بنغازي، في حين قامت باعتقال 48 من الأقباط المصريين في بنغازي، الأمر الذي أدى إلى اندلاع تظاهرات احتجاج وحرق العلم الليبي في القاهرة في أعقاب وفاة أحد المعتقلين، حيث جرت تلك الاعتقالات على يد وحدة الأمن الوقائي، وهي وحدة تابعة لوزارة الدفاع، وتنحصر مهمتها في الدفاع عن الثقافة الإسلامية في ليبيا، وفي مقر الوحدة العسكرية، قام قائد وحدة الأمن الوقائي عبدالسلام البرغثي، بعرض مجموعة من الأناجيل والمطبوعات الدينية باللغتين الإنكليزية والعربية، والتي كانت ضمن مجموعة من 55 ألف كتاب تم مصادرتها، في حملة شنتها الوحدة على مخزن لأحد المبشرين المسيحيين، حيث أوضح "إنهم يطبعون هذه الكتب في المدينة ويقومون بتوزيع بعضها على الأطفال، وأي شئ يأتي من الخارج يمكن أن يكون بمثابة غزو ثقافي ضد أفكارنا ومعتقداتنا، الأمر الذي يُشَكّل خطرًا على أمن الوطن، وأستدل بعبارة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، التي قال فيها على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، لا تسأل عن حقوق الإنسان في الأمور التي تتعلق بأمن الوطن"، مضيفًا "سنفرج عن المسحيين المعتقلين في القريب العاجل كبادرة دبلوماسية، وستقوم القوات بحماية الكنائس"، فيما دان هجمات الميليشيات، ولكنه "نصح المسيحيين بعدم محاولة نشر عقيدتهم في ليبيا، وإن عليهم أن يتوخوا الحرص، لا سيما وأن أي تصرف يمس ديننا يُعد بمثابة إهانة قاسية جدًا، وأنا في الواقع لا أنصح المصريين بعمل كنيسة أخرى في الوقت الراهن". وعلى بُعْد أميال قليلة من ذلك الموقع، توجد كنيسة قبطية في المدينة، مُحَطّمة ومهجورة ويُغَطّيها السّواد، وفي الدّاخل بقايا أثاث مُحَطّمة وسط شظايا من الزجاج والمقاعد الخشبية المتفحمة، تفوح منها رائحة الدخان والفواكة المعطنة داخل المطبخ الذي تعرّض للنهب، حيث يقول أحد السكان المحليين المسلمين، ويُدعى عبدالله محمد، والذي أنقذ حياة كاهن الكنيسة التي أشعل المتطرفون فيها النيران، "لم نكن نعرف أن الكاهن في الداخل، ولكننا سمعنا صوته وهو يصرخ، وفي تلك الأثناء قام أحدنا برفع سلاحه وهدد بقتل أي فرد يتعرض لكاهن الكنيسة بأي أذى، وعلى الفور استطعنا أن نخرجه وننقله إلى القنصلية المصرية، صدّقني عندما أقول لك أن المسحيين أصدقاء لنا، وأننا نتعايش معهم، وأن ثورتنا كانت من أجل الحرية". ويتفق معه في هذا الرأي المسيحي المصري ماجد لبيب، وهو يحمل وشمًا أزرق للصليب على ساعده، ويعمل تاجرًا في السوق، حيث أوضح "هذا صحيح فنحن لا نعاني من أي إزعاج أو اضطراب مع غالبية الشعب الليبي، فأنا لدي الكثير من الأصدقاء المسلمين هنا، إن كاهن كنيستنا فرّ إلى مصر، ولا أعتقد أنهم سيُرَمِّمُون الكنيسة، ونحن الآن نؤدي صلواتنا في المنزل". وفي طرابلس يصر وكيل كاهن الكنيسة باسكاران، على أن صلوات عيد "الفصح" ستستمر، ولكنها ستكون داخل أبواب مغلقة، حيث قال "سنستغل طقوس وشعائر عيد (الفصح) في الصلاة من أجل ليبيا، فالأمور ليست طيبة بالقدر الكافي في هذا البلد".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسيحيو ليبيا يحتفلون بعيد الفصح وسط مخاوف من هجمات المتشددين مسيحيو ليبيا يحتفلون بعيد الفصح وسط مخاوف من هجمات المتشددين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسيحيو ليبيا يحتفلون بعيد الفصح وسط مخاوف من هجمات المتشددين مسيحيو ليبيا يحتفلون بعيد الفصح وسط مخاوف من هجمات المتشددين



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء قيامها بالتسوق

باريس ـ مارينا منصف

GMT 01:46 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة
 العرب اليوم - دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 00:58 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو
 العرب اليوم - شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 03:53 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
 العرب اليوم - كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 00:19 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الفنان حاتم بالرابح عن عمر ناهز 47 عاما

GMT 17:31 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة وادي دجلة تُوافق على انتقال محمد محمود إلى الأهلي

GMT 07:12 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

منتجع بامبو يعد من أفضل أماكن اليوغا في الهند

GMT 10:10 2016 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

عبدالإله العمري بديلًا للاعب بصاص في "الشباب"

GMT 01:49 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

عباس يؤكد أن بنك عودة حدث نظامه التكنولوجي
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab