بورتريهات جديدة لسليمان فياض في ألاعيب الذاكرة
آخر تحديث GMT03:28:52
 العرب اليوم -

بورتريهات جديدة لسليمان فياض في "ألاعيب الذاكرة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بورتريهات جديدة لسليمان فياض في "ألاعيب الذاكرة"

كتاب "ألاعيب الذاكرة"
القاهرة - أ ش أ

"ألاعيب الذاكرة.. بورتريهات لسليمان فياض" عنوان كتاب من إعداد ومراجعة سمر إبراهيم وتقديم ممدوح النابي، صدر مؤخرا ضمن سلسلة إصدارات خاصة للهيئة العامة لقصور الثقافة.

تشتغل النصوص الجديدة التي احتواها هذا الكتاب على الشخصيات الثقافية التي عرفها الكاتب الراحل سليمان فياض (1929-2015) وخبرها جيدا بحكم صداقته بها، أو بحكم العمل، فبعضهم عمل معهم في صحف ومجلات والبعض الآخر، كان يأتي إليه لنشر ما فاضت به قريحته.

كما غلب على هذه النصوص صفة المراوحة بين الإفصاح والتمويه كما هي عادة سليمان فياض في النصوص السابقة، فتحضر شخصية أمل دنقل، وبالمثل إبراهيم أصلان، ويوسف إدريس، حيث يقدم الكاتب وجوها تفصيلية عن هذه الشخصيات.

وفي الاستهلال تؤكد سمر إبراهيم أن سليمان فياض قد فكر في هذا الكتاب قبل وفاته بأشهر قليلة ووضع عنوانه، ولكن القدر لم يمهله فرصة جمعه ونشره، فقمت بإعداده ومراجعته تنفيذا لرغبته، وهو كتاب يضم 10 بورتريهات، ولم تنشر في كتاب.. سيستمتع بها القارئ، وتسعد روح سليمان فياض.

وجاء تقديم الناقد والأكاديمي ممدوح النابي تحت عنوان "سليمان فياض.. الصورة الأخرى لرائد فن النميمة"، وفيه يؤكد أن الكاتب استطاع أن يقدم هذه الوجوه بأسلوب أدبي مميز، بدخوله في أعماق الشخصيات التي يتحدث عنها سواء أكانت شخصيات أدبية من المثقفين الذين تناول الكثير منهم بحكم علاقته بهم، وعمله في الصحافة لفترة طويلة، أو غيرهم من الشخصيات العامة التي ارتبط بها في واقع حياته الشخصية، سواء عندما كان في القرية أو في القاهرة.

ويضيف النابي "تتميز كتابة سليمان فياض في مجال البورتريهات بأنها تستجلي باطن الشخصيات التي يكتب عنها، سواء باستخدامه الاسم الصريح لها، أو بالرمز، أو حتى تلك الشخصيات العابرة في حياته كما سنرى في نموذج "الست عرب"، التي يضم هذا الكتاب لوحة قلمية لها وهي جارة من جارات الكاتب، وليس لها علاقة بعالم المثقفين والكتاب الذين يكتب عنهم".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بورتريهات جديدة لسليمان فياض في ألاعيب الذاكرة بورتريهات جديدة لسليمان فياض في ألاعيب الذاكرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بورتريهات جديدة لسليمان فياض في ألاعيب الذاكرة بورتريهات جديدة لسليمان فياض في ألاعيب الذاكرة



GMT 17:23 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

شبهات بشأن سرقة ساعة باب الفرج التاريخة وسط حلب

GMT 04:34 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

قرية "رجال ألمع" السعودية تحظى باهتمام "اليونيسكو"

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 17:45 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات سيارة "تويوتا كامري 2016" الجديدة

GMT 05:08 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

تعرف على عادات وتقاليد في عيد الاضحي في تونس

GMT 15:48 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كارديف سيتي الإنجليزي ينقذ مسيرة المغربي مروان الشماخ

GMT 04:57 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

أول كليب للراقصة "جوهرة" عقب أزمتها الأخيرة

GMT 13:23 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

المطعم المعلّق "دينر إن ذا سكاي" يعود إلى دبي

GMT 14:05 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

عبدالرحمن الغامدي يعود إلى قائمة الاتحاد بعد غياب طويل

GMT 12:54 2017 السبت ,08 إبريل / نيسان

نهاد علاء الدين تنجو من حادث سير خطير في دمشق
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab