مجموعة قصصية جديدة للكاتب خالد سامح ويبقى سراً
آخر تحديث GMT07:41:45
 العرب اليوم -

مجموعة قصصية جديدة للكاتب خالد سامح "ويبقى سراً"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجموعة قصصية جديدة للكاتب خالد سامح "ويبقى سراً"

الكتاب
عمان - بترا

صدر حديثا للقاص خالد سامح، مجموعة قصصية جديدة بعنوان "ويبقى سرا"، تتضمن ثلاثة وأربعين قصة غالبيتها من النمط القصير جدا أو "القصة الومضة".

وتطرح القصص العديد من القضايا والهموم الانسانية لاسيما بعد ما عرف بـ "الربيع العربي" والتحولات الجذرية التي عصفت بالمجتمعات العربية، والتي أفرزت العديد من التشوهات الاجتماعية والنفسية، يعاين من خلالها قضايا وجودية ذات صلة بالموت والشيخوخة وشعور الانسان بالوحدة والاغتراب عن محيطه.

وفي تقديمه للمجموعة يكتب القاص والناقد المغربي أنيس الرافعي "المتذوّق الحصيف لمجموعة ويبقى سرّا" سيكتشف غيابا مدهشا وصحيّا لعقدة الخوف من الفراغ، التي هيمنت على شعريّة الفنّ القصصيّ، وجعلته احتشاديّا لا إشاريّا و استرساليّا لا اختزاليّا، كما تبرز المفارقة الساخرة في عرض الحالات والمواقف بوصفها ميزة فارقة على مستوى التشخيص والتقنيّة والأبعاد الدلاليّة، لتتوّج أقفال النصوص مثل بصيص نور يشعّ في جوف العتمة.

وخالد سامح حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من الجامعة الأردنية، صدر له قبل "ويبقى سراً" مجموعتان قصصيتان الأولى بعنوان "نافذة هروب" والثانية بعنوان "نهايات مقترحة"، وشارك في العديد من الملتقيات الأدبية والاعلامية في الامارات العربية المتحدة وبلجيكا واسبانيا واليابان، ويكتب في مجلات أردنية وعربية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجموعة قصصية جديدة للكاتب خالد سامح ويبقى سراً مجموعة قصصية جديدة للكاتب خالد سامح ويبقى سراً



تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالًا وأناقة في الوطن العربي

إطلالات صيفية تُناسب أجواء البحر على طريقة ياسمين صبري تعرفي عليها

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

باحث يخترع "تابوتًا حيًا" مثيرًا للجدل لأغراض هادفة

GMT 12:38 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

سوني تفرح عشاق التصوير الاحترافي بكاميرا مميزة

GMT 23:34 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

دراسة تزعم اكتشاف كيف بدأت الحياة على الأرض

GMT 23:42 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

عالم سعودي يفسر سبب انشطار "صخرة تيماء"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab