انقسام التحرير والعدالة السودانية في دارفور إلى حزبين
آخر تحديث GMT05:23:32
 العرب اليوم -

انقسام "التحرير والعدالة" السودانية في دارفور إلى حزبين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انقسام "التحرير والعدالة" السودانية في دارفور إلى حزبين

التحرير والعدالة السودانية
دارفور ـ العرب اليوم

اعترفت قيادات بحركة "التحرير والعدالة" الموقعة على اتفاقية سلام دارفور مع الحكومة السودانية، بانقسام الحركة لحزبين، حمل الأول اسم "حزب التحرير والعدالة" بقيادة الأمين العام (المقال) بحر إدريس أبو قردة، بينما حمل الآخر مسمى "التحرير والعدالة القومي".

وتفاقمت خلافات حادة بين الأمين العام للحركة بحر إدريس أبو قردة، ورئيسها التيجاني سيسي، في ديسمبر\كانون الأول العام الماضي، بسبب تنفيذ بند الترتيبات الأمنية، وتحولت الخلافات إلى اتهامات متبادلة بين الرجلين.

وكشف المتحدث الرسمي باسم التحرير والعدالة، وزير الدولة بمجلس الوزراء أحمد فضل - في مؤتمر صحفي بالخرطوم اليوم - عن فشل مبادرة قادها قيادات دارفور بالمجلس الوطني، لرأب الصدع بين طرفي الخلاف، بعد أن استمعوا للطرفين، وطالبوا بإيقاف التصعيد الإعلامي، وتابع "لكن أبو قردة خرق الاتفاق وبات يصرِح في وسائل الإعلام".

وأقر المتحدث الرسمي، بوجود خلافات غير معلنة بدأت منذ عام بين أبو قردة من جهة، ومؤسسات الحركة من جهة أخرى، تتعلق باستغلال أبو قردة لتفويض من قبل المجلس الرئاسي للحركة بالعمل على قيام مؤتمر تنشيطي .. مبينا أن الأمين العام المقال تعمد إعادة هيكلة مؤسسات الحركة دون الرجوع لمؤسساتها الرئاسية.

وأضاف أن الهدف غير المعلن لأبو قردة، هو تحركه لإعادة هيكلة المكاتب الولائية للحركة، وتعيين رؤساء لجان ولائية موالين له لحشد الأغلبية، وإحداث انقلاب ليستحوذ على مكاتب الحركة الولائية، ليضمن أغلبية مريحة خلال انتخابات المؤتمر العام، بجانب تحريضه لقيادات الحركة الميدانيين بتصحيح المسار ليصبح هو الخيار.

واتهم فضل، أبوقردة بالعمل على استقطاب قواعد وقيادات الحركة على أساس إثني وعرقي، بجانب ما وصفه بمحاولة "سرقة" إنجاز بند الترتيبات الأمنية، عبر مطالبته بتسجيل الحركة كحزب رغم اعتراضه على تنفيذ بند الترتيبات الأمنية.

وكشف عن مطالبة دفع بها أبو قردة بتحديد 40% من نصيب الحركة في الضباط لصالحه، مضيفا "عندما اعترضنا على ذلك أعاق انطلاق الترتيبات الأمنية".

وقال فضل إن مؤسسات الحركة تفاجأت عندما ذهبت لمسجل الأحزاب لتسجيلها، ووجدت أن الأمين العام حينها أبو قردة، طلب تسجيل حزب سياسي باسم "التحرير والعدالة".

وكشف عن تقديمهم طلب أيضا لمسجل الأحزاب لتسجيل حزب باسم الحركة تحت مسمى "التحرير والعدالة القومي"، معلنا عن عقد المؤتمر التأسيسي في 15 مارس\آذار المقبل.

من ناحيته، كذّب الأمين العام لصندوق إعمار دارفور بالسلطة الإقليمية هاشم حماد عبد الرحمن، ما أثاره أبو قردة حول وجود فساد في الصندوق، وتحدى الرجل أبو قردة أن يثبت مزاعمه أو أن يذهب بها للمحكمة.

وأبرز عبد الرحمن، شهادات تثبت دراسته للجامعة بعد أن اتهمه أبو قردة بعدم التأهيل، متحديا الأخير أن يبرز شهادته أمام الرأي العام.

المصدر: أ ش أ



 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انقسام التحرير والعدالة السودانية في دارفور إلى حزبين انقسام التحرير والعدالة السودانية في دارفور إلى حزبين



GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 14:11 2022 الثلاثاء ,02 آب / أغسطس

السعال علامة مبكرة على الإصابة بسرطان الرئة

GMT 11:44 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

بريطانيا تستخدم لقاح موديرنا ضد كورونا لأول مرة

GMT 02:42 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 23:55 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

7 أطعمة تساعد في خفض نسبة الكوليسترول بشكل طبيعي

GMT 04:37 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكويت ترفع سقف توقعات انعقاد القمة الخليجية الـ38

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 02:37 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء يرصدون الإشارات المرسلة داخل دماغ "ذبابة الفاكهة"

GMT 19:11 2022 الإثنين ,15 آب / أغسطس

هوايات تساعد على درء الخرف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab