أقوير يتهم الخرطوم بخرق الاتفاق الأمني بشأن آبيي
آخر تحديث GMT14:29:23
 العرب اليوم -

أقوير يتهم الخرطوم بخرق الاتفاق الأمني بشأن آبيي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أقوير يتهم الخرطوم بخرق الاتفاق الأمني بشأن آبيي

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

طالب الناطق الرسمي باسم الجيش الشعبي لجنوب السودان العقيد فيليب أقوير الحكومة السودانية بحل خلافاتها الداخلية، دون اتهام جيرانها بالتورط في النزاع في جنوب كردفان. وأكد أقوير في تصريحات، السبت، لـ "العرب اليوم" قائلاً "إن القوات السودانية قامت بحشد أعداد كبيرة من قواتها على الحدود الجنوبية، وتعمل على إرسالها إلى مليشيات متحالفة، بعضها  جنوبية، إلى عدد من المناطق". وأضاف أقوير قائلاً "بدأت هذه الحشود في منطقة أبيي المتنازع على تبعيتها بين الدولتين، حيث يقود المقدم توماس بيل مليشيات تابعة للجيش السوداني". وكشف أقوير أن توماس بيل ضابط جنوبي من ولاية واراب، وأنه لايزال مسجل في كشوفات الجيش السوداني، رغم أنه بعد انفصال الجنوب لا يجوز أن يبقي ضابط من أي دولة ضمن قوات الدولة الأخرى، مؤكدًا وجود ضابط أخر برتبة رائد يعاون المقدم توماس، يدعى ويليام دينق. واتهم الناطق الرسمي باسم الجيش الشعبي لجنوب السودان الحكومة السودانية بخرق اتفاق الترتيبات الأمنية، الخاص بمنطقة آبيي، والذي حدد مسؤولية حفظ الأمن فيها لقوات من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، تتولى قيادتها قوة أثيوبية (يونسفا)، ولا يحق بموجب ذلك الاتفاق لأي طرف الوجود فيها، واصفًا الأمر بـ"الخرق الواضح من حكومة السودان للاتفاق". وأضاف أقوير "إن المليشيات المتحالفة مع الجيش السوداني  تنتشر في مناطق دفرة ويالونار، بالإضافة إلى مناطق حدودية في ولايتي غرب بحر الغزال والوحدة، حيث تحتشد هذه المليشيات بكثافة كبيرة بالقرب من منطقة كاي كان، وعلى الحدود مع ولاية جنوب كردفان. وأكد أقوير أن بلاده لا تقدم دعمًا للعناصر المسلحة المعارضة للحكومة السودانية في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، قائلاً "ذلك شأن سوداني داخلي، ولا علاقة لنا به، وأضاف "عندما اندلع القتال في كادقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان لم نكن هناك، وعلى الخرطوم أن تقبل بالأمر الواقع، و تحل نزاعاتها الداخلية دون إضاعة الوقت في اتهام الأخرين". هذا، وكانت الخرطوم قد اتهمت جوبا باحتلال 6 مناطق سودانية، وقال نائب الرئيس السوداني الحاج آدم يوسف، الجمعة، في لقاء  شهدته ولاية  جنوب كردفان لمناسبة التوقيع على وثيقة صلح قبلي هناك "إن قوات جنوب السودان تحتل منطقة سماحة في شرق دارفور، و 5 مناطق أخرى سودانية"، مؤكدًا قدرة جيش بلاده على بسط سيطرته على كل هذه المواقع بالقوة، كما فعل في هجليج وآبيي. وأضاف "إن السودان، واحترامًا منه للعهود، لم يلجأ لاستخدام القوة، ودعا الاتحاد الأفريقي للقيام بواجبه في ضمان انسحاب قوات دولة الجنوب من هذه المواقع"، مؤكدًا أن الخرطوم لن تتنازل عن أي شبر من أراضيها. يأتي هذا التصعيد في قت ينتظر أن تعقد فيه جولة مباحثات جديدة بين الدولتين في أديس أبابا، لبحث خلافات البلدين الأمنية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أقوير يتهم الخرطوم بخرق الاتفاق الأمني بشأن آبيي أقوير يتهم الخرطوم بخرق الاتفاق الأمني بشأن آبيي



GMT 12:06 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

الخارجية السودانية تنفى "حديثا ملفقا" للوزير

أحدث إطلالات كيم كارداشيان بعد إعلان طلاقها من كانييه ويست

واشنطن - العرب اليوم

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 العرب اليوم - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 01:46 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أفضل مناطق الجذب السياحية في مدينة كالكوتا الهندية

GMT 14:27 2021 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

وكالة الفضاء الأوروبية تبحث عن رواد فضاء جدد

GMT 04:21 2021 الجمعة ,19 شباط / فبراير

موسك يتربع على عرش أغنى رجل في العالم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab