توشيح إدريس بنهيمة بوسام العرش المغربي
آخر تحديث GMT10:41:13
 العرب اليوم -

اشتهر بتمكُّنه من أسرار البورصة

توشيح إدريس بنهيمة بوسام العرش المغربي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توشيح إدريس بنهيمة بوسام العرش المغربي

توشيح إدريس بنهيمة بوسام العرش المغربي
الدارالبيضاء - حاتم قسيمي

لم يكن توشيح الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية، إدريس بنهيمة، بوسام العرش من درجة قائد، بالأمر المفاجئ، بالنسبة للكثير من المراقبين؛ فالرجل يوجد في الصفوف الأمامية في قائمة "الخدم الأمين" للملك والملكية .
وولد إدريس بنهيمة في العام 1954 في فرنسا، وترعرع وسط عائلة أعيان، تنحدر من مدينة آسفي، ووالده هو محمد بنهيمة، الذي كان يشتغل طبيبًا، ويذكر أنه الطبيب الثاني في المغرب، الذي حصل على دبلوم الطب من جامعة "نانسي" الفرنسية، خلال فترة الحماية.
وشغل أبوه منصب وزير خلال عهد الملك الراحل، الحسن الثاني من العام 1961 وحتى العام 1979، كما شغل أيضًا منصب رئيس الوزراء من العام 1967 وحتى العام 1969.
وبنهيمة نجل المرحوم، رئيس الوزراء الأسبق، محمد بنهيمة، الحامل لوسام العرش من درجة ضابط، والحاصل على أوسمة أجنبية عدة، ودرس في "ليسي ديكارت"، في الرباط، وحصل على شهادة "الباكالوريا" في العام 1971، ودرس العلوم الرياضية في سانت جونفييف في فيرساي الفرنسية.
ودخل مدرسة "البوليتيكنيك" الشهيرة في العام 1974، ومنها تخرَّج مهندسًا، وكان الأول على دفعته، كما حصل على دبلوم المدرسة الوطنية العليا للمعادن في باريس، وعن تلك الفئة من المهندسين، قال الباحث الفرنسي بيير فورموران، في كتابه "المرحلة الانتقالية في المغرب"، الصادر عن دار النشر الفرنسية "لاديكوفيرت" في العام 2002، "بالنسبة إلى بعض المحظوظين الذين يدخلون المدارس الأجنبية، فإن مستقبلهم مضمون، والمدارس الأجنبية التي تستقبل تلاميذ ينحدرون من أوساط محظوظة، تُكَوِّن نخبة مدرسية، يكون التعليم فيها مزدوجًا عربيًّا فرنسيًّا، أو بالإنكليزية أو الأسبانية، وغالب هؤلاء التلاميذ الذين يحصلون على شهادة "الباكالوريا" بامتياز، يعملون من أجل الحصول على تكوين جيد في الخارج".
وبمجرد أن حصل إدريس بنهيمة على دبلوم مهندس، عُيِّن مباشرةً، في المكتب الشريف للفوسفات، في العام 1978 كمهندس استغلال في منجم سيدي الضاوي، ثم مديرًا للاستغلال، في مركز خريبكة.
وأمضى بنهيمة فترة وجيزة في القطاع الخاص، عقب مغادرته للمكتب الشريف للفوسفات في العام 1990، وكان حينها يبلغ من العمر 35 عامًا، حيث شغل منصب متصرف منتدب للشركة المغربية للأوكسجين التابعة لمجموعة "إير ليكيد" في فرنسا، قبل أن يعود مجددًا إلى العمل في القطاع العام، ابتداءً من آذار/مارس 1994، تاريخ تعيينه مديرًا عامًا للمكتب الوطني للكهرباء.
وفي نيسان/أبريل من العام 1996، عيَّن الملك الحسن الثاني، مجموعة للتفكير مُكوَّنة من 14 شخصية لإعداد إستراتيجية النمو، وإجابات على الرهانات المرحلية، وكانت تلك الشخصيات من خريجي المدارس الكبرى الفرنسية، من بينهم؛ مراد الشريف، وعبدالسلام أحيزون، ومحمد حصاد، وإدريس بنهيمة، وعادل الدويري، ومصطفى التراب، وسعد بنديدي، وعمر السلاوي، ومحمد بيجعد، وحسن بن عبدالرازق.
واحتفظ إدريس بنهيمة، بذلك المنصب الأخير، بعد أن عيَّنه الملك الراحل الحسن في العام 1997، وزيرًا للنقل والملاحة التجارية والسياحة والطاقة والمعادن، وهو المنصب الذي ظل يشغله حتى آذار/مارس 1998، أي حتى تنصيب حكومة التناوب التوافقي، برئاسة الاتحادي، عبدالرحمن اليوسفي.
وعندما حل إدريس بنهيمة محافظًا على مدينة الدارالبيضاء الكبرى، في تموز/يوليو 2001، فإن مقامه على رأس المحافظة لم يدم إلا أقل من عامين فقط، قبل أن يُعيَّن في 26 آذار/مارس 2003، مديرًا عامًا لوكالة "الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم الشمال"، في مدينة الدارالبيضاء.
وأسند إليه الملك الراحل الحسن الثاني، ملف ترشيح المغرب لاحتضان كأس العالم في العام 2006، نظرًا إلى علاقاته وقرابته مع الرئيس الفرنسي السابق، جاك شيراك.
وبنهيمة الذي يرأس جمعية "حوض آسفي"، متزوج، وأب لابنين، ويُعرف عنه، أنه مالك أسرار البورصة وكواليسها، وعاشق مهووس بالمثلجات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توشيح إدريس بنهيمة بوسام العرش المغربي توشيح إدريس بنهيمة بوسام العرش المغربي



بدت ساحرة في التنورة الميدي الكنزة بنقشة المقلّم

اكتشفي معنا أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بـ"لوك" شتويّ راقٍ

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:21 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
 العرب اليوم - طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 02:39 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها
 العرب اليوم - أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها

GMT 02:23 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
 العرب اليوم - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 01:26 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 العرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 00:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل المنتزهات في نيويورك لقضاء متعة كبيرة
 العرب اليوم - أجمل المنتزهات في نيويورك لقضاء متعة كبيرة

GMT 01:21 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
 العرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 04:55 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"

GMT 03:52 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على الفرق بين مصطلحي "suv" و "cuv" في عالم السيارات

GMT 09:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

3 مراحل مر بها رضيع طوخ قبل وفاته

GMT 01:41 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة ماكرون تأكل 10 فواكه يوميًّا لتُحافظ على نحافتها

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:11 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تجديد حبس "عنتيل الجيزة" 45 يومًا على ذمة التحقيقات

GMT 22:30 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تستضيف نهائي دوري أبطال أفريقيا 2020 بشكل رسمي

GMT 05:28 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وكالة "ناسا" تمنح الجمهور فرصة لإرسال أسمائهم إلى المريخ

GMT 13:55 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab