مأمون أبو شهلا يكشف أن إعادة الإعمار في غزة يسير ببطيء
آخر تحديث GMT22:39:56
 العرب اليوم -
أخر الأخبار

أوضح لـ"العرب اليوم" أن وزارته تبذل جهودها للتخفيف من البطالة

مأمون أبو شهلا يكشف أن إعادة الإعمار في غزة يسير ببطيء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مأمون أبو شهلا يكشف أن إعادة الإعمار في غزة يسير ببطيء

وزير العمل في الحكومة الفلسطينية مأمون أبو شهلا
غزة ـ محمد حبيب

أكد وزير العمل في الحكومة الفلسطينية مأمون أبو شهلا أن معدلات البطالة في قطاع غزة شهدت خلال الأعوام الاخيرة ارتفاعاً غير مسبوق، موضحاً أن عملية إعادة إعمار القطاع لم تؤدي الى إنعاش اقتصاد قطاع غزة وتشغيل أعداد كبيرة من العمالة المتعطلة بسبب البطء الشديد في تنفيذها.

وأشار أبو شهلا في مقابلة خاصة مع "العرب اليوم" الى أن عملية إعادة إعمار البيوت المدمرة خلال الحرب الاخيرة في قطاع غزة قبل عامين لم تتجاوز نسبة 40% من مجمل الدمار الذي ألحقته هذه الحرب، واوضح أن المساعدات المالية التي تعهدت بتقديمها الدول المانحة لم يتم الالتزام بدفع سوى مليار دولار من أصل 5.4 مليار دولار تعهدت الدول والجهات المانحة بدفعها خلال مؤتمر القاهرة للمانحين الذي عقد في تشرين الأول عام 2014.

وأعلن أبو شهلا أن الوزارة تبذل الجهود الممكنة للتخفيف من حدة البطالة عبر تعزيز صندوق التشغيل الفلسطيني من خلال التنسيق والتعاون مع المؤسسات المختلفة لتوفير فرص عمل مناسبة، مشيرًا الى أن قطاع غزة شهد خلال السنوات الأخيرة إنفاق مبلغ 95 مليون دولار كمنح ومشاريع تشغيل "لكنها لم تحد من البطالة المتفشية".وأضاف أن "هناك 600 إلى 700 مليون دولار وصلت صندوق التشغيل الفلسطيني تحت عنوان التشغيل"، وموضحًا أن الحكومة الفلسطينية تحاول بشتى الطرف التخفيف من حدة البطالة في قطاع غزة موضحاً أن الحكومة وافقت مؤخراً على توظيف 2000 مواطن من قطاع غزة على بند "العقود المؤقتة"، بعد طلب تقدمت به الوزارة.

وذكر وزير العمل أن المقترح كان يهدف إلى توظيف أكثر من 5 آلاف مواطن "لكن الضائقة المالية للحكومة حالت دون ذلك"، متعهدًا أنه في حال تحسن الأوضاع سيتم استيعاب موظفين جدد، وأشار الى أن كل ما تم تحقيقه في هذا الشأن عبارة عن مشروعين للتشغيل سيكفلان استيعاب أقل من 20% من عدد الخريجين، موضحاً أنه نظراً للوضع الاقتصادي والمالي الصعب للسلطة ستشرع الحكومة بتوفير أربعة آلاف وظيفة مؤقتة من أصل عشرة آلاف وظيفة أعلنتها وزارته.

ولفت أبو شهلا إلى أنه سيتم أيضاً توفير ثلاثة آلاف وظيفة مؤقتة أخرى بتمويل من البنك الإسلامي للتنمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ما يعنى أن مجمل التشغيل عبر المشروعين المذكورين سيصل إلى سبعة آلاف وظيفة مؤقتة، وبين أن حكومة التوافق الوطني حصلت من إيطاليا على قرض استثماري لتقديم قروض صغيرة للجادين من مؤسسات الإقراض الموجودة والمعتمدة في قطاع غزة، وأن الوزارة ستقدم المساعدة اللوجستية والفنية لذلك، وعلى صعيد العمل في الخارج نبه أبو شهلا إلى أن جواز السفر الفلسطيني للعمل في دول الخليج هو "غير مرغوب" للدخول لهذه البلاد، مؤكداً أن الحكومة تبذل مساع كبيرة في هذا الصدد، وقال إن "حكومة التوافق تعمل على التواصل المستمر مع عدة دول حتى تفتح أبوابها امام جوازات السفر الفلسطينية للعمل بها".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مأمون أبو شهلا يكشف أن إعادة الإعمار في غزة يسير ببطيء مأمون أبو شهلا يكشف أن إعادة الإعمار في غزة يسير ببطيء



ارتدت تنورة تنس سوداء مع قميص من النوع الثقيل

صوفيا ريتشي تخطف الأنظار بإطلالة رياضية في أحدث ظهور

لندن_العرب اليوم

GMT 00:55 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يضرب السياحة في جزر سيشل و83% نسبة انخفاض
 العرب اليوم - "كورونا" يضرب السياحة في جزر سيشل و83% نسبة انخفاض

GMT 02:50 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 04:19 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سامسونغ تنجح في اختبار سفينة ذاتية التوجيه

GMT 04:54 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الطرق البسيطة للحفاظ على السيارة من السرقة تعرّف عليها

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:07 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد جمال سعيد يُؤكّد على أنّ "فنون مصر" كسبت التحدّي

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab