استهلاك النفط العالمي سيصل100 مليون برميل يوميًا
آخر تحديث GMT20:34:31
 العرب اليوم -

أشار أن النزاعات العالمية تؤثر سلبًا على طلب الطاقة

استهلاك النفط العالمي سيصل100 مليون برميل يوميًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - استهلاك النفط العالمي سيصل100 مليون برميل يوميًا

الأمين العام لمنظمة أوبك باركيندو
الرياض _ العرب اليوم

أكّد الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) محمد باركيندو الأربعاء إن استهلاك النفط العالمي سيصل إلى 100 مليون برميل يوميًا في وقت لاحق هذا العام، وهو وقت أقرب كثيرًا مما كان متوقَّعًا من قبل.

وبدأت "أوبك" وبعض المنتجين خارجها بقيادة روسيا العام الماضي العمل على خفض الإنتاج بواقع 1.8 مليون برميل يوميًا لتقليص المعروض في سوق النفط وتعزيز الأسعار التي هبطت في 2016 لأدنى مستوياتها في أكثر من عشر سنوات.

وتحدثت روسيا والسعودية، أكبر منتج في «أوبك»، عن الحاجة إلى زيادة إنتاج النفط تدريجيًا، بعد تحقق هدف تصريف مخزونات النفط الزائدة وتوازن السوق إلى حد كبير , وقال باركيندو في مؤتمر للنفط والكهرباء في كيب تاون في جنوب أفريقيا "سيصل العالم إلى حد الاستهلاك البالغ 100 مليون برميل يوميًا في وقت لاحق هذا العام، وهو وقت أقرب كثيرًا مما كنا نتوقعه جميعًا , لذلك فإن العوامل الباعثة على الاستقرار التي تهيئ الظروف المساعدة على جذب الاستثمارات ضرورية".

وأضاف أن الثقة بدأت تعود في قطاع النفط وأن أوبك تبحث سبل إضفاء المزيد من الطابع المؤسسي على إعلان تعاون بشان إنتاج النفط بين أوبك وعدد من المنتجين المستقلين , وتابع "في المستقبل، ستكون الأولوية لضمان استدامة الاستقرار ونشر الثقة في القطاع وتحفيز مناخ يساعد على عودة الاستثمارات".

وقال الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إن النزاعات التجارية العالمية ستؤثر سلبًا على الطلب على الطاقة في نهاية المطاف، لكنه يأمل بأن تنقشع سحابة الضبابية قريبًا.

وتسببت التوقعات بمواجهة تجارية بين الولايات المتحدة والصين، بسبب تهديدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية على ثاني أكبر اقتصاد في العالم، في اضطرابات داخل الأسواق على صعيد العالم.

وقال باركيندو للصحافيين في كيب تاون "النزاعات التجارية المتصاعدة بين بعض من أهم الشركاء التجاريين في العالم ستؤثر سلبًا في نهاية المطاف على النمو (الاقتصادي العالمي) وبالتالي على الطلب على الطاقة" , وانخفضت أسعار النفط أمس مع وصول عاصفة مدارية إلى الساحل الأميركي المطل على خليج المكسيك مصحوبة برياح عاتية وأمطار غزيرة، لكن تأثيرها على الإنتاج لم يكن قويًا مثلما كان متوقعًا في البداية , وبحلول الساعة 05:17 بتوقيت غرينتش، بلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 69.31 دولار للبرميل، منخفضًا 56 سنتًا أو0.8 في المائة عن التسوية السابقة.

وتراجع خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 37 سنتًا أو 0.5 في المائة إلى 77.80 دولار للبرميل , وكانت الأسعار قفزت الجلسة السابقة مع إغلاق العشرات من منصات النفط والغاز الأميركية في خليج المكسيك تحسبًا لأي أضرار من العاصفة المدارية غوردون.

غير أن العاصفة غيرت اتجاهها نحو الشرق أمس مما قلل من مخاطرها على المنتجين في الجانب الغربي من الخليج.

وقال ستيفن إينس رئيس التداول في منطقة آسيا والمحيط الهادي لدى أواندا للسمسرة في العقود الآجلة إن آفاق أسعار الخام ما زالت تشير إلى صعودها، وهو ما يرجع في جزء كبير منه إلى العقوبات الأميركية التي تستهدف قطاع النفط الإيراني ويبدأ سريانها في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وأضاف "في ظل توقع تأثر ما يصل إلى 1.5 مليون برميل يوميًا بالعقوبات الأميركية على إيران، يمكن توقع ارتفاع الأسعار في الأسابيع المقبلة" , وقال مكتب السلامة والإنفاذ البيئي الأميركي يوم الثلاثاء إن العاصفة المدارية غوردون أوقفت 9.23 في المائة من إنتاج النفط الخام اليومي في المناطق الأميركية من خليج المكسيك.

وأضاف المكتب أن العاصفة، التي كانت متوقع أن تبلغ اليابسة كإعصار في ساعة متأخرة من يوم الثلاثاء أو الأربعاء في الميسيسيبي، أوقفت أيضًا 9.06 في المائة من إنتاج الغاز الطبيعي اليومي في الجزء الشمالي من الخليج.

وأوضح مكتب السلامة أنه تم إخلاء 54 منصة إنتاج، أي 7.86 في المائة، في خليج المكسيك بحلول منتصف أمس تحسبًا للعاصفة , ونُقلت منصة حفر واحدة من مسار العاصفة في شرق ومنتصف الخليج حسبما ذكر المكتب.

وأوقف المنتجون 156 ألفًا و907 براميل يوميًا من إنتاج النفط و232 مليون قدم مكعبة يوميًا من إنتاج الغاز الطبيعي , ويُشكل الإنتاج البحري في مياه خليج المكسيك 17 في المائة من إجمالي إنتاج النفط الخام الأميركي وفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأميركية , ويشكل إنتاج الغاز الطبيعي خمسة في المائة من الإجمالي.

ويقع على ساحل الخليج أيضًا أكثر من 45 في المائة من إجمالي الطاقة التكريرية في الولايات المتحدة إلى جانب 51 في المائة من طاقة معالجة الغاز الطبيعي ,  وتكون منصات الإنتاج مثبتة بشكل دائم في بقاع البحر ولا يمكن نقلها، أما الحفارات المستخدَمة في أعمال التنقيب فيمكن قطرها للحفر في مواقع مختلفة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استهلاك النفط العالمي سيصل100 مليون برميل يوميًا استهلاك النفط العالمي سيصل100 مليون برميل يوميًا



هيفاء وهبي تَخطِف أنظار جمهورها بإطلالة رياضية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:21 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية
 العرب اليوم - مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية

GMT 10:54 2022 الخميس ,27 كانون الثاني / يناير

أروع الوجهات السياحية الاقتصادية الشبيهة بجزر المالديف
 العرب اليوم - أروع الوجهات السياحية الاقتصادية الشبيهة بجزر المالديف

GMT 12:36 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل
 العرب اليوم - أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل

GMT 18:39 2022 الخميس ,27 كانون الثاني / يناير

الإعلامي هيثم يوسف رئيسًا لمجلس الوحدة الإعلامية العربية
 العرب اليوم - الإعلامي هيثم يوسف رئيسًا لمجلس الوحدة الإعلامية العربية

GMT 13:02 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
 العرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 22:40 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

"سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة
 العرب اليوم - "سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة

GMT 13:28 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
 العرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 05:44 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:37 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 12:55 2016 الجمعة ,08 تموز / يوليو

معالج هجر يؤكد أن معسكر تونس كفيل بإعداد هجر

GMT 10:28 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

ميراث العلماء يعمر الكون ويقهر ظلمات الجهل والخرافة

GMT 20:20 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

سعر الريال السعودي مقابل الدينار الاردني الاربعاء

GMT 14:49 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

وحده التحكم الإلكترونيه بالسياره"CONTROL UNIT"

GMT 01:43 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

جزر قوس قزح يساعد في تحويل الحديقة إلى مشهد جذاب

GMT 06:40 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

مصرف لبنان المركزي يحض الحكومة على ترشيد الدعم

GMT 19:07 2020 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

"كيا" تكشف عن إصدار محدود من "سبورتاغ JBL" بلاك ايديشن

GMT 15:48 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الأهلي يلتقي هومنتمن في نهائي البطولة العربية لسيدات السلة

GMT 02:04 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

جزر هاواي ضمن أفضل 10 عطلات فاخرة في 2018

GMT 00:45 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مها نصار تنتظر رأي الجمهور في مسلسل "بين عالمين"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab