ترامب يُهدِّد بفرض رسوم على سيارات الاتحاد
آخر تحديث GMT05:24:38
 العرب اليوم -

يرى أنّها أداة قوية في محادثات التجارة مع أوروبا وكندا

ترامب يُهدِّد بفرض رسوم على سيارات "الاتحاد"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ترامب يُهدِّد بفرض رسوم على سيارات "الاتحاد"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن - يوسف مكي

كرّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تهديده بفرض رسوم جمركية على واردات بلاده من سيارات الاتحاد الأوروبي، إذا لم تنجح المفاوضات مع جان كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية، المقرر عقدها الأسبوع المقبل في واشنطن.

وخلال اجتماع الحكومة الأميركية بالبيت الأبيض، هدد ترامب بـ"عقاب هائل" على الاتحاد الأوروبي، وبخاصة في ما يتعلق بقطاع السيارات. ويرى ترامب أن التعريفات الجمركية هي أداة قوية في محادثات التجارة مع أوروبا، وكندا، والمكسيك، وقال "إذا لم نتفاوض على شيء عادل، فعندئذ سيكون لدينا انتقام هائل، وهو ما لا نرغب في استخدامه.. بما في ذلك السيارات، والسيارات هي الأداة الكبيرة".

ويسعى ترمب إلى الحصول على تنازلات تجارية من الاتحاد الأوروبي تحقق تجارة عادلة بين أميركا والاتحاد الأوروبي، بحيث تحصل الصادرات الأميركية إلى أوروبا على المزايا نفسها التي تتمتع بها الصادرات الأوروبية إلى الولايات المتحدة. وينتقد ترامب التفاوت بين التعريفة الجمركية البالغة 2.5 في المائة التي تفرضها الولايات المتحدة حاليا على واردات السيارات، والرسوم التي تفرضها أوروبا على السيارات الأميركية والتي تبلغ 10 في المائة، وتفرض الولايات المتحدة تعريفة جمركية بنسبة 25 في المائة على واردات الشاحنات الخفيفة، مقابل 10 في المائة تفرضها أوروبا على تلك المركبات.

وتجاهل الرئيس ترامب الدعوات الموجهة له من الكثير من اللاعبين الرئيسيين في سوق السيارات الأميركية بتجنب الدخول في حرب تجارية مع أكبر حلفاء الولايات المتحدة، وهو الاتحاد الأوروبي.

وفي خطاب وجهه إلى البيت الأبيض، دعا تحالف من شركات السيارات المحلية والأجنبية في الولايات المتحدة الرئيس ترامب للتخلي عن فكرة فرض رسوم جمركية على السيارات الأوروبية؛ نظرا لمخاطر ذلك على السوق الأميركية وأسعار السيارات في الولايات المتحدة.

ودعت مجموعة من أعضاء مجلس النواب الأميركي الرئيس ترامب إلى عدم المضي قدماً في خطته لفرض رسوم جمركية على صادرات السيارات الأوروبية. وأرسل 149 عضوا ثنائي الحزبية في مجلس النواب خطابا إلى البيت الأبيض الخميس، حثوا فيه الرئيس ترامب على وقف تهديده باستهداف السيارات الأوروبية بحزمة الرسوم الجمركية.

ورفض أعضاء مجلس النواب الحجج التي تقدمها الإدارة الأميركية في تبريرها فرض رسوم جمركية على السيارات. وجاء في الخطاب "نحن لا نصدق أن استيراد السيارات وقطع الغيار يشكل تهديداً للأمن القومي الأميركي.. لكننا نؤمن أن فرض قيود على التجارة يقوض الأمن الاقتصادي".

وقال السيناتور الجمهوري لامار أليكساندر، من ولاية تكساس "هذه الرسوم خطيرة، وسوف تكلفنا الكثير من الوظائف، وتقلل الدخل العائلي". وأضاف أنه سيقدم تشريعاً في مجلس الشيوخ، بمشاركة السيناتور الديمقراطي دوغ جونس من ولاية ألاباما، لوقف مشروع الرئيس ترامب لفرض رسوم جمركية على السيارات. وخلال الأسبوع الماضي، وافق مجلس الشيوخ بنسبة 88 صوتا مقابل 11 صوتا للسماح للكونغرس بتحديد متى يمكن فرض رسوم جمركية بناءً على اعتبارات الأمن القومي.

وفي ظل موجة واسعة من الانتقادات الموجهة إلى ترامب لإثنائه عن فرض رسوم جمركية على السيارات الأوروبية، أيدت اتحادات السيارات الأميركية خطة ترامب لفرض التعريفات. وأعرب اتحاد عمال السيارات المتحدين، الذي يمثل العمال في شركات "جنرال موتورز" و"فورد" و"فيات كرايسلر"، عن دعمه التحقيق الذي تجريه الإدارة لقياس تأثير استيراد السيارات على الأمن القومي، ووصفه بأنه "تأخر كثيراً".

وبدأت وزارة التجارة جلسات استماع في الكونغرس لمدة يومين حول ما إذا كان ينبغي على الولايات المتحدة رفع التعريفات الجمركية على السيارات الأوروبية. وستقوم الوزارة بالبت في التهديد الأمني وتقديم حلول مقترحة، وهي عملية قد تستغرق أشهراً عدة، ولا يمكن اتخاذ قرار نهائي حتى تكتمل العملية. وخلال العام الماضي، استوردت الولايات المتحدة سيارات ركاب بقيمة 176 مليار دولار، بالإضافة إلى 36 مليار دولار شاحنات، و147 مليار دولار مكونات سيارات، طبقاً لبيانات وزارة التجارة.
ويبلغ العجز الحالي التجاري الأميركي في قطاع السيارات مع الاتحاد الأوروبي 32 مليار دولار. وتصل نسبة السيارات المستوردة التي تم بيعها في الولايات المتحدة العام الماضي نحو 44 في المائة من جميع السيارات التي تم بيعها، وفقاً لمركز أبحاث السيارات بولاية ميتشيغان.

ويقول صناع السيارات إن فرض تعريفات جمركية على السيارات المستوردة يمكن أن يزيد أسعارها في السوق المحلية؛ لأن المستهلك هو الذي يتحمل ارتفاع التكاليف. كما أن فرض رسوم على السيارات وقطع الغيار المستوردة قد يؤدي إلى ارتفاع تكلفة السيارات الأميركية؛ لأن الكثير منها تستخدم قطع غيار سيارات من مصادر أجنبية سوف تخضع لرسوم الاستيراد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب يُهدِّد بفرض رسوم على سيارات الاتحاد ترامب يُهدِّد بفرض رسوم على سيارات الاتحاد



GMT 01:39 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لاغارد تتوقع انخفاض الناتج المحلي الصيني في 2019

GMT 02:00 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

بيزوس يخسر أكثر من 19 مليار دولار في 48 ساعة

GMT 15:36 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

مسلم يؤكّد التزام البنك الدولي بتحسين الخدمات

GMT 00:58 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الوزراء الإيطالي يحذر من تعديل الموازنة

GMT 00:28 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

باحثان اقتصاديان أميركيان يحصدان نوبل 2018

أسيل عمران تتألق بإطلالات راقية باللون الأسود

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:23 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
 العرب اليوم - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 11:05 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 13:28 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
 العرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 19:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

سجن صحافية تركية شهيرة بتهمة "إهانة" أردوغان
 العرب اليوم - سجن صحافية تركية شهيرة بتهمة "إهانة" أردوغان

GMT 11:58 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
 العرب اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 21:29 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة
 العرب اليوم - أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة

GMT 19:05 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

قيس سعيد يؤكد وجود "نظام خفي" ما زال يحكم تونس
 العرب اليوم - قيس سعيد يؤكد وجود "نظام خفي" ما زال يحكم تونس

GMT 19:13 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

محلل سياسي يُطالب "بي بي سي" بمستحقاته خلال بث مباشر
 العرب اليوم - محلل سياسي يُطالب "بي بي سي" بمستحقاته خلال بث مباشر

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل تخدير لعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 07:45 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

صيني عاشق للسيارات يكشف عن أصغر كرفان متحرك في العالم

GMT 00:08 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

محمد بن نايف ومحمد بن سلمان يعزيان ميركل

GMT 05:16 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل وأرقى الشواطئ الأكثر تميزًا في تايلاند

GMT 03:08 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة غزة تصارع الأزمات المختلفة وتتمسّك بالأمل للبقاء

GMT 03:27 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر رخيص

GMT 04:15 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

شركة تويوتا تشعل منافسة عالم السرعة بسيارة رياضية جديدة

GMT 23:09 2018 الثلاثاء ,08 أيار / مايو

عاطل يذبح زوجته الحامل في البحيرة

GMT 11:42 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

كل السيناريوهات تؤدي إلى النهائي الحلم !

GMT 18:30 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

زلزال بقوة 3.9 درجة يضرب سواحل محافظة المهدية التونسية

GMT 23:05 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

وضع النباتات داخل صندوق خشبي لتزيين المنزل

GMT 21:29 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

الوجه الآخر لبريطانيا "الأوروبية"؟؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab