عملاق النفط السعودي يُبدي عن ارتياحه بسعر 30 دولارًا لبرميل النفط
آخر تحديث GMT13:30:48
 العرب اليوم -

كشف الرئيس التنفيذي أن الإنتاج سيبقى مرتفعًا في آيار المقبل

عملاق النفط السعودي يُبدي عن ارتياحه بسعر 30 دولارًا لبرميل النفط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عملاق النفط السعودي يُبدي عن ارتياحه بسعر 30 دولارًا لبرميل النفط

شركة "أرامكو" السعودية
الرياض - العرب اليوم

قالت شركة «أرامكو السعودية»، أمس الاثنين، عملاق النفط السعودي، إنها ستبقي على الأرجح على الإنتاج المرتفع المزمع لشهر أبريل (نيسان) المقبل، كما هو في مايو (أيار) أيضًا، وإنها «مرتاحة للغاية» بالسعر عند 30 دولاراً للبرميل، كانت «أرامكو» قالت الأسبوع الماضي إنها ستزيد إنتاجها في أبريل، إلى مستوى قياسي يبلغ 12.3 مليون برميل يومياً، لتوسيع حصتها السوقية.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«أرامكو»، أمين الناصر، أمس، خلال مؤتمر بالهاتف مع المستثمرين والمحللين بخصوص الأرباح السنوية: «باختصار، يمكن لـ(أرامكو السعودية) التعايش مع السعر شديد الانخفاض، ويمكنها تحمله لفترة طويلة... وبالنسبة للإنتاج في مايو... أشك أن يشهد أي اختلاف عن الشهر المقبل»، مشيراً إلى أن الزيادة في الإنتاج والصادرات ستنعكس إيجابياً على الشركة، على الرغم من انخفاض الأسعار. وتكاليف الإنتاج لدى «أرامكو» من بين الأدنى في العالم.

وأضاف الناصر أن «أرامكو» ستسحب 300 ألف برميل يومياً من مخزونها الضخم، للوصول إلى ذلك المعروض القياسي، الشهر المقبل، و«إنه يستطيع مواصلة إنتاج النفط بطاقته القصوى البالغة 12 مليون برميل يومياً، لمدة عام، دون الحاجة إلى مزيد من الإنفاق». وتخزن السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، مئات ملايين البراميل من الخام. وأوضح أن «أرامكو» تعكف على تقييم زيادة قدرتها الإنتاجية مليون برميل يومياً أخرى إلى 13 مليون برميل يومياً.

كانت السعودية قالت، الأسبوع الماضي، إنها ستشرع في برنامج لزيادة الطاقة الإنتاجية للمرة الأولى في أكثر من 10 سنوات، ملوحة لروسيا والمنافسين الآخرين بأنها مستعدة لمعركة طويلة بشأن مستويات الإنتاج والحصص السوقية.

وتراجع النفط 39 في المائة إلى 31 دولاراً للبرميل، منذ انهيار المحادثات بين «أوبك» والمنتجين المستقلين في السادس من مارس (آذار)، دون اتفاق على تعميق تخفيضات الإنتاج المعمول بها منذ 2017 أو تمديدها.

والسعودية، أكبر منتج داخل «أوبك»، كانت تريد تعميق تخفيضات الإنتاج لدعم الأسعار التي تضررت من وباء فيروس كورونا، لكن روسيا رفضت المقترح.

وعن صفقة الاستحواذ على شركة «سابك»، قال الرئيس التنفيذي لـ«أرامكو السعودية»، إن من المتوقع إغلاق صفقة «سابك» في النصف الأول من العام الحالي.

كانت «أرامكو» قد أبرمت اتفاقية شراء أسهم في العام الماضي للاستحواذ على حصة صندوق الاستثمارات العامة، البالغة 70 في المائة، في الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك»، التي تُعد إحدى أكبر شركات الكيميائيات في العالم، مقابل 69.1 مليار دولار.

وستسهم صفقة الاستحواذ على «سابك» في تسريع وتيرة تنفيذ استراتيجية «أرامكو السعودية» في قطاع التكرير والكيميائيات، والمساعدة في اقتناص الفرص التي يتيحها نمو الطلب المتوقع على المنتجات البتروكيميائية على المدى البعيد.

وبمجرد إتمام الصفقة في النصف الأول من عام 2020، كما هو مُتوقع، ستصبح «أرامكو السعودية»، واحدة من أكبر الشركات المنتجة للبتروكيميائيات من حيث الطاقة الإنتاجية.

من جانبه، قال المدير المالي خالد الدباغ، إن «أرامكو»، «مرتاحة للغاية»، في ظل سعر 30 دولاراً للبرميل، وستظل قادرة على الوفاء بتعهداتها بشأن التوزيعات وتوقعات المساهمين عند ذلك السعر، موضحاً: «نحن مرتاحون بأنه يمكننا تلبية تعهداتنا بشأن التوزيعات، ومرتاحون جداً بأنه يمكننا بلوغ توقعات مساهمينا عند 30 دولاراً (للبرميل) أو حتى أقل».

وأضاف أن لدى «أرامكو»، «قدرة ضخمة» على الاقتراض، لكنها لا تحتاج إلى دين إضافي. وقالت الشركة، الأحد، في النتائج المالية للعام الماضي، إن نسبة الدين إلى حقوق المساهمين لديها بلغت - 0.2 في المائة.

وقالت أيضاً إنها تعتزم خفض الإنفاق الرأسمالي على خلفية تفشي فيروس كورونا، مع تسجيلها نزولاً في أرباح العام الماضي، لتأتي دون التوقعات في أول إعلان نتائج لها كشركة مدرجة.

وأوضحت «أرامكو»، في تقرير عن النتائج المالية للشركة التي نشرت الأحد، أنه استجابة لظروف السوق السائدة، تتوقع الشركة أن يتراوح حجم الإنفاق الرأسمالي لعام 2020 بين 25 ملياراً و30 مليار دولار، في ظل ظروف السوق الحالية، والتقلبات الأخيرة في أسعار السلع، فيما تجري حالياً مراجعة الإنفاق الرأسمالي لعام 2021 وما بعده. وأشارت إلى أن انخفاض تكاليف الإنتاج، وكذلك انخفاض رأس المال المستدام، يوفر قدراً كبيراً من المرونة لدى الشركة، ويبرهن على تميزها عن نظيراتها.

وتعتزم الشركة إعلان إجمالي توزيعات أرباح نقدية عادية للسنة التقويمية 2020، بقيمة 75 مليار دولار على الأقل، تُدفع بشكلٍ ربع سنوي، وذلك رهناً بموافقة مجلس الإدارة. وبلغ حجم الإنفاق الرأسمالي في العام الماضي 122.9 مليار ريال (32.8 مليار دولار)، مقارنة مع 131.8 مليار ريال (35.1 مليار دولار) في عام 2018.

كان قرار السعودية، العام الماضي، طرح أسهم في شركتها النفطية الوطنية، وهي الشركة الأعلى ربحية في العالم، أحد العناصر الرئيسية في برنامج ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للإصلاح الاقتصادي والسياسي.

ونفذت الشركة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أكبر عملية طرح عام أولي يشهدها العالم، جاء ذلك في أعقاب إصدارها أول سندات دولية بقيمة 12 مليار دولار في شهر أبريل الماضي.

وتراجع صافي دخل الشركة للعام الماضي إلى 330.7 مليار ريال (88.2 مليار دولار) مقابل 416.5 مليار ريال (111.1 مليار دولار) في عام 2018، وعزت الشركة الانخفاض إلى تراجع أسعار النفط الخام وكميات إنتاجه، بالإضافة إلى انخفاض الهوامش الربحية لقطاعي التكرير والكيميائيات، وانخفاض القيمة المثبتة لشركة «صدارة» للكيميائيات بواقع 6 مليارات ريال (1.6 مليار دولار).

وبلغت التدفقات النقدية الحرة للعام السابق 293.6 مليار ريال (78.3 مليار دولار)، مقارنة مع 322 مليار ريال (85.8 مليار دولار) في العام الأسبق، فيما بلغ إجمالي توزيعات الأرباح 274.4 مليار ريال (73.2 مليار دولار) عن عام 2019.

ويواجه الاقتصاد العالمي حالياً تحديات عدة؛ أبرزها وباء كورونا، الذي يهدد اقتصادات جميع الدول، وعلق الناصر على هذا الموضوع في تقرير النتائج المالية لـ«أرامكو»: «لا شك أن تفشّي فيروس (كوفيد - 19) في الآونة الأخيرة، وانتشاره السريع يعكس أهمية القدرة على التكيّف مع مختلف الأوضاع في عالم دائم التغيّر»، مشيراً إلى أن هذا المفهوم يعد ركيزة أساس لاستراتيجية «أرامكو السعودية» تعمل على المحافظة على قوة الأعمال والجوانب المالية.

وفي فبراير (شباط) 2020، حصلت الشركة على موافقات الجهات التنظيمية لتطوير حقل غاز الجافورة، غير التقليدي، في المنطقة الشرقية؛ الذي يُعد أكبر حقل للغاز غير التقليدي في المملكة، حتى اليوم، بموارد تقدر بنحو 200 تريليون قدم مكعبة، وسيتم تطويره على عدة مراحل. ومن المتوقع أن يبدأ إنتاج الحقل في مرحلته الأولى مطلع عام 2024.

قد يهمك أيضًا

"أرامكو السعودية" تحقق أرباحًا 88.2 مليار دولار في 2019 رغم تهاوي النفط

"أرامكو السعودية" ترعى سباق "فورمولا 1" الكبرى لعام 2020

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عملاق النفط السعودي يُبدي عن ارتياحه بسعر 30 دولارًا لبرميل النفط عملاق النفط السعودي يُبدي عن ارتياحه بسعر 30 دولارًا لبرميل النفط



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab