ملحس يُبين سبب انتقال الأردن لدعم الأفراد بدل السلع
آخر تحديث GMT23:58:49
 العرب اليوم -

خلال مشاركته في جلسة المؤتمر الخامس لـ"يوروموني"

ملحس يُبين سبب انتقال الأردن لدعم الأفراد بدل السلع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ملحس يُبين سبب انتقال الأردن لدعم الأفراد بدل السلع

وزير المال الأردني عمر ملحس
عمان - العرب اليوم

أوضح وزير المال الأردني، عمر ملحس، أن السياسة التي تم اتباعها سابقًا بتوجيه الدعم للسلع لم تحقق أهدافها، وخلقت تشوهًا في النفقات، لذلك تم الانتقال من دعم السلع إلى دعم الأفراد، حتى يصل الدعم للشرائح المستحقة من المجتمع، مشيرًا إلى المشاكل الهيكلية في الاقتصاد الأردني والمالية العامة، وأبرزها عجز الموازنة، الذي وصفه بـ«المزمن»، وارتفاع قيمة الدين العام ونسبة الناتج المحلي الإجمالي وارتفاع معدلات البطالة، إلى جانب نمو اقتصاد أقل من المأمول.

ولفت ملحس، خلال مشاركته الثلاثاء، في الجلسة الافتتاحية لأعمال المؤتمر الخامس ليوروموني في الأردن الذي نظمته بالشراكة مع وزارة المال الأردنية، إلى الفرص المتاحة في الاقتصاد الأردني، والتي تتمثل في نمو اشركات الريادية، خصوصًا في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، داعيًا في هذا الصدد إلى التطلع للأمام بتفاؤل، وأكد أن الحكومة الأردنية تعمل على تبني التكنولوجيا الحديثة في أعمالها، وذلك لزيادة الكفاءة في العمل وتقديم مستوى خدمات أفضل.

وركز المؤتمر الذي التأم تحت شعار «تحقيق النمو والحفاظ على الاستقرار»، على توقعات الاقتصاد الكلي في الأردن لعام 2018 وما بعده، وخطط الدولة لدعم النمو الشامل وإيجاد فرص العمل، بالإضافة إلى مناقشة الأحداث الاقتصادية والجغرافية السياسية العالمية وتأثيرها على الأردن.

وبحث المشاركون البالغ عددهم 200 مشارك في دور القطاع المالي في تنشيط حركة النمو في الأردن وتحقيق الشمول المالي والاقتصادي، وتشجيع قطاعات التكنولوجيا المالية و«بلوكشين»، إلى جانب مناقشة دوره في دعم خطة النمو الاقتصادي للأعوام 2018 - 2022.

من جانبها، قالت فيكتوريا بين، مديرة يوروموني للمؤتمرات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن المؤتمر يساهم في توفير منصة تجمع الخبراء المحليين والإقليميين والعالميين من مختلف القطاعات، لمناقشة وفهم الفروق الدقيقة لتحريك النمو في الأردن، والبحث في الطرق التي تمكن من الحفاظ على الاستدامة التي عمل الأردن مطولًا لتحقيقها، وبات معروفًا بها.

بدوره، أكد محافظ البنك المركزي الأردني، زياد فريز، أن النظام المصرفي في الأردن يتمتع بإدارة حصيفة وبنية تنظيمية متميزة حافظت على استقراره وزادت مساهمته في النشاطات الاقتصادية. وأن البنك يحرص على أن تكون الممارسات في السياسة النقدية متوافقة مع أفضل الممارسات العالمية، ويحرص على تطبيق معايير الحوكمة في البنوك والالتزام بمعايير بازل.

وأضاف فريز أنه بسبب البيئة التنظيمية والالتزام بالمعايير العالمية، فإن تصنيفات البنوك الأردنية تعد عالية جدًا، خصوصًا من ناحية المصداقية والامتثال إلى القوانين والمعايير الدولية. مؤكدًا أن جميع البنوك العاملة في الأردن واعية لأهمية الامتثال، وطورت أدواتها لضمان الوصول إلى أفضل درجات الامتثال.

وأشار فريز، إلى المبادرات التي اتخذها المركزي الأردني بالتعاون مع الحكومة ومنظمات دولية وإقليمية لتقديم تسهيلات للقطاع الخاص وضمانات قروض وتسهيل وصول الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة لمصادر التمويل، موضحًا اهتمام الأردن بتعزيز الشمول المالي من خلال إطلاق الإستراتيجية الوطنية للاشتمال المالي، وتمكين الفئات المحرومة من الوصول إلى مصادر التمويل وزيادة الإنتاجية، خصوصًا بين الشباب والنساء، ونشر الثقافة المالية بإعداد منهاج خاص بذلك، بالتعاون مع التربية والتعليم ومؤسسة إنجاز، لافتًا إلى أن البنك المركزي أولى اهتمامًا كبيرًا لتطوير بيئة الدفع الإلكترونية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملحس يُبين سبب انتقال الأردن لدعم الأفراد بدل السلع ملحس يُبين سبب انتقال الأردن لدعم الأفراد بدل السلع



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملحس يُبين سبب انتقال الأردن لدعم الأفراد بدل السلع ملحس يُبين سبب انتقال الأردن لدعم الأفراد بدل السلع



أشاد بالغلاف العديدُ مِن المُعجبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي

بلانت تظهر على غلاف "فوغ" مرتدية ملابس "بوبينز"

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 07:21 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز
 العرب اليوم - أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز

GMT 05:11 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"الديمقراطيون" سيحققون في استهداف ترامب للصحافة
 العرب اليوم - "الديمقراطيون" سيحققون في استهداف ترامب للصحافة

GMT 00:40 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخارجية" الروسية تعترض على التحقيق مع صحافي في أميركا
 العرب اليوم - "الخارجية" الروسية تعترض على التحقيق مع صحافي في أميركا

GMT 01:29 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

15مدينة سمعة الطعام فيها تضاهي شهرة المعالم
 العرب اليوم - 15مدينة سمعة الطعام فيها تضاهي شهرة المعالم

GMT 03:05 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تستعد لتدشين أطول برج في العالم في العاصمة الإدارية
 العرب اليوم - مصر تستعد لتدشين أطول برج في العالم في العاصمة الإدارية

GMT 07:42 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل من أصل صومالي يطعن ثلاثة مواطنين في مالبورن بسكين
 العرب اليوم - رجل من أصل صومالي يطعن ثلاثة مواطنين في مالبورن بسكين

GMT 13:15 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحزن يسيطر على نادي الصيد بعد وفاة اللاعب سيف أسامة

GMT 16:00 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

زيارة مجانية لمتحف"مونتريال " لعلاج المرضى الكنديين

GMT 00:03 2018 الخميس ,08 آذار/ مارس

زيارة للبلد متعدد الأعراق ومتنوع الثقافات

GMT 12:32 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

نجوم صغار لم يعد لهم وجود

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 13:24 2018 الخميس ,15 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

GMT 01:44 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

«أرامكو» تستثمر في مشروع بتروكيماويات شرق الصين

GMT 06:17 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:52 2017 الأربعاء ,05 تموز / يوليو

نوار العزايزة تكشف عن جديدها في عالم "الكروشيه"

GMT 21:07 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

انخفاض مفاجئ في سعر صرف الدولار في سورية

GMT 23:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

شركة "سوني" تحقق أرقاما قياسية في مبيعات بلاي ستيشن 4
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab