لو ماير يُحذِّر مِن تدهور اليورو ويُؤكّد أنّه على المحك
آخر تحديث GMT16:46:11
 العرب اليوم -

اصطفّ الوزراء وراء الاتحاد الأوروبي في نزاع ميزانية إيطاليا

لو ماير يُحذِّر مِن تدهور اليورو ويُؤكّد أنّه على المحك

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لو ماير يُحذِّر مِن تدهور اليورو ويُؤكّد أنّه على المحك

وزير المال الفرنسي برونو لو ماير
لندن ـ سليم كرم

خرج العديد من وزراء مال منطقة اليورو لدعم بروكسل في نزاع مع الحكومة الإيطالية الشعبية بشأن ميزانية اعتُبِرت لخرق قواعد كتلة العملة الموحدة.
وحذّر وزير المال الفرنسي برونو لو ماير من أن مستقبل اليورو سيكون على المحك إذ حث الحكومة الإيطالية على التوصل إلى اتفاق مع المفوضية الأوروبية، وقال الإثنين لدى وصوله إلى اجتماع تمويل منطقة اليورو "الطريق الحكيم هو طريق الحوار وتبادل وجهات النظر وإيجاد الحل الأفضل لمنطقة اليورو ككل وللحكومة الإيطالية ولعملتنا المشتركة".

وأكدت إيطاليا رفضها تغيير الميزانية قبل أسبوع من الموعد النهائي لتقديم خطط جديدة إلى المفوضية الأوروبية، قائلة "لا يوجد شيء صغير يجعلنا نتراجع".

وقال نائب رئيس الوزراء الإيطالي لويجي دي مايو لصحيفة "فاينانشال تايمز" إن بقية أوروبا يجب أن تنسخ خطط الإنفاق العام التوسعية في إيطاليا.

ورفضت اللجنة مشروع ميزانية 2019 في إيطاليا الشهر الماضي رغم أن الدول الأعضاء الأخرى، بما في ذلك فرنسا وألمانيا، خرقت القواعد في الماضي دون فرض عقوبات، كما يجب على إيطاليا تقديم خطة جديدة بحلول 13 الشهر الجاري، وستستمع إلى قرار بروكسل في 21 الشهر الجاري، عندما تقدم المفوضية تقييما لميزانيات جميع الدول الأعضاء في منطقة اليورو.

وإذا قررت المفوضية فرض غرامة على إيطاليا فإنها تخاطر بتعمق الصراع مع روما قبل الانتخابات الأوروبية في 2019، والتي يخشى بعض المطلعين في الاتحاد الأوروبي من أن تعزز الأحزاب المعادية للاتحاد الأوروبي.

وتعتقد إيطاليا بأنها تستطيع تخفيض الدين العام وهو ثاني أعلى نسبة في الاتحاد الأوروبي بنسبة 131٪ من الناتج المحلي الإجمالي الإيطالي، من خلال زيادة الإنفاق الحكومي لتحفيز نمو اقتصادي أعلى. وتعتقد المفوضية الأوروبية المسؤولة عن مراقبة خطط الإنفاق في منطقة اليورو بأن افتراضات روما متفائلة.

وحصلت اللجنة على دعم من صقور الموازنة التقليديين في منطقة اليورو، مثل هولندا، وحث بيتر كاشيمير، وزير مال سلوفاكيا، إيطاليا على عدم اتباع "سياسات متهورة"، وقال إنه يخشى من أن نهج إيطاليا سيعرض للخطر هدف "استكمال بنية الاتحاد النقدي الأوروبي".

وتلعب إيطاليا في جهود بطيئة الحركة لإصلاح القواعد التي يقوم عليها الاتحاد الاقتصادي والنقدي، ويريد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التوصل إلى اتفاق بشأن نظام الإنقاذ المصرفي قبل الانتخابات الأوروبية، لكنه أحبط بسبب نهج ألمانيا البطيء والأقل طموحا. وقال لو مير إنه يأمل في اتخاذ القرارات في ديسمبر/ كانون الأول، حيث إن منطقة اليورو هي قلب المشروع الأوروبي ويجب تعزيزه.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لو ماير يُحذِّر مِن تدهور اليورو ويُؤكّد أنّه على المحك لو ماير يُحذِّر مِن تدهور اليورو ويُؤكّد أنّه على المحك



بعد أن اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها

فيكتوريا بيكهام تفاجئ الجمهور برشاقتها في إطلالة مختلفة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 02:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 العرب اليوم - "طيران الإمارات" تجمع عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 02:51 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اصنعي بنفسك عازل حراري في خمس دقائق فقط باستخدام الخيط
 العرب اليوم - اصنعي بنفسك عازل حراري في خمس دقائق فقط باستخدام الخيط

GMT 04:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 العرب اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 02:23 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

البوسنة تعيد بناء نفسها وتتحول إلى واحة سياحية
 العرب اليوم - البوسنة تعيد بناء نفسها وتتحول إلى واحة سياحية

GMT 06:14 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة لتنسيق البراويز والإطارات بأسلوب فني مميز
 العرب اليوم - أفكار جديدة لتنسيق البراويز والإطارات بأسلوب فني مميز

GMT 16:26 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

آبل تحذر من تعطل هواتف آيفون القديمة حال عدم تحديثها فورا

GMT 00:27 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أعراض مرض "الوسواس القهري"

GMT 05:21 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

محمود محيي الدين يؤكد أن الركود العالمي "مسألة وقت"

GMT 18:48 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبل تعاني من تباطؤ إيرادات قسم الخدمات بالشركة

GMT 17:56 2018 السبت ,10 آذار/ مارس

الجنة تحت أقدام النساء

GMT 08:33 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع كونراد رانغالي آيلاند في جزر المالديف

GMT 02:05 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مطعم أوليا يتربع على عرش المأكولات الشرقية في دبي

GMT 06:55 2018 السبت ,05 أيار / مايو

عشر ماحيات للذنوب.. بإذن الله

GMT 18:50 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

ميا خليفة تتلقى ضربة موجعة على صدرها من ثاندر روزا

GMT 04:02 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الشتاء يهدد اللاجئين في أوروبا بعد رحلات محفوفة بالمخاطر

GMT 22:47 2016 الخميس ,15 كانون الأول / ديسمبر

3 صبغات شعر عصرية وجريئة تألقي بها هذا الموسم
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab