بوعميم يكشف حجم التجارة مع أميركا اللاتينية
آخر تحديث GMT19:50:37

أوضح أن أسواق القارة تمتلك فرصًا استثمارية واعدة

بوعميم يكشف حجم التجارة مع أميركا اللاتينية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بوعميم يكشف حجم التجارة مع أميركا اللاتينية

حمد بوعميم
دبى - العرب اليوم

أكّد مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، حمد بوعميم، أن السعودية والإمارات تحتلان المرتبتين الأولى والثانية على التوالي كشركين تجاريين لدول أميركا اللاتينية ضمن دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2016، موضحًا أن تجارة السعودية مع الأسواق اللاتينية في عام 2016 بلغت نحو 5.5 مليار دولار، في حين بلغت تجارة الإمارات مع الأسواق اللاتينية نحو 5 مليارات دولار، وذلك حسب بيانات موقع "يو إن كومترايد" المختص بالتجارة العالمية.

وخلال حديثه على هامش استضافة دبي فعاليات الدورة الثانية من المنتدى العالمي للأعمال لدول أميركا اللاتينية 2018، الذي ينطلق اليوم وغدًا تحت شعار "تواصل، تعاون، نمو" بتنظيم من غرفة تجارة وصناعة دبي، لفت بوعميم إلى أن آفاق نمو هذه التجارة البينية واعدة، خصوصًا في مجال المنتجات الزراعية والغذائية، معتبرًا أن مسألة الأمن الغذائي مسألة شديدة الأهمية بالنسبة إلى دول المنطقة، ولذلك فإن المنتدى سيسهم في خلق منصة إضافية لتحفيز الحوار المشترك، وتأسيس شراكات مستقبلية بين دول المنطقة والدول اللاتينية.

وأكد أن أسواق أميركا اللاتينية تمتلك فرصًا استثمارية واعدة، والتي يمكن لمجتمعات الأعمال في المنطقة الاستفادة منها في تحقيق عوائد اقتصادية مجزية، لا سيما في ظل ما تشهده هذه الأسواق من نمو اقتصادي وتطور في عمل القطاعات الرئيسية، والذي يترافق في إحداث العديد من الإصلاحات التي تسهم في تحويل أسواق أميركا اللاتينية إلى بيئة جاذبة للاستثمار، مشيرًا إلى أنه مع المؤشرات التي ترجح مواصلة اقتصادات دول القارة النمو خلال العام الجاري، فستحرص الشركات الاستثمارية على الدخول إلى هذه الأسواق وتعزيز مكانتها، كما أنها ستكون فرصة أمام رجال الأعمال لتوظيف استثمارات في القطاعات الرئيسية، وفسح مجال أوسع لإمكانية التعاون المشترك لتحسين أعمال شركات أميركا اللاتينية في أسواق أخرى.

وبيّن بوعميم أن المنتدى في دورته الحالية يفتح الآفاق لمناقشة أهم القضايا التي تسهم في بناء علاقات اقتصادية مستدامة مع أسواق دول أميركا اللاتينية، والاستفادة من الفرص الواعدة التي توفرها، كما أنه يشكل منصة لتلاقي مجتمعات الأعمال لبحث التحديات التي تواجه هذه الأسواق، وفرص الاستفادة من التوظيف الأمثل للتقنيات الحديثة لابتكار حلول عملية تعزز من الأداء الاقتصادي لهذه الأسواق.

وتستقطب النسخة الحالية من المنتدى شخصيات على مستوى القارة، يأتي في مقدمتهم رؤساء دول حاليون وسابقون، ووزراء للخارجية والاقتصاد والمالية والصناعة والتجارة والتنمية الاقتصادية والسياحة، بالإضافة إلى عدد كبير من صناع القرار والخبراء والمختصين، والذين سيبحثون آفاق الارتقاء بالواقع الاقتصادي عبر إيجاد الحلول للتحديات الحالية.

ويهدف المنتدى العالمي للأعمال لدول أميركا اللاتينية إلى تشجيع المزيد من فرص التعاون والاستثمار والتجارة وريادة الأعمال في ومع أميركا اللاتينية، وترسيخ مكانة دبي كبوابة لهذه الشراكات الاقتصادية، ضمن سلسلة المنتديات العالمية للأعمال والتي تنظمها الغرفة بهدف استعراض فرص الاستثمارات الجديدة في عدد من الأسواق الناشئة والحيوية حول العالم، والتي تشمل مناطق أفريقيا ورابطة الدول المستقلة وأميركا اللاتينية، إلى جانب توفير منصة مثالية وداعمة لمشاريع المستقبل من خلال بلورة الطاقات والأفكار واستثمارها في خطوات جدية لتنمية الأعمال.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوعميم يكشف حجم التجارة مع أميركا اللاتينية بوعميم يكشف حجم التجارة مع أميركا اللاتينية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوعميم يكشف حجم التجارة مع أميركا اللاتينية بوعميم يكشف حجم التجارة مع أميركا اللاتينية



يتهافت عليهن أشهر مصممي الملابس في العالم

بيلا وجيجي حديد تتألقان في عرض روبرتو كافالي

ميلانو - سليم كرم
 العرب اليوم - دليلك السياحي لأفضل الفنادق في المملكة المتحدة

GMT 08:10 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
 العرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور

GMT 10:48 2017 الجمعة ,28 تموز / يوليو

الــحــــــب

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 10:09 2015 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أحمد خورشيد يؤكد أن السيارة اجتازت كل الحواجز

GMT 14:07 2015 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

الموز يساعد في علاج مرضى حساسية الصدر

GMT 10:13 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

النادي الأهلي يتعاقد مع إبراهيم عالمة حارس الاتحاد الحلبي

GMT 00:34 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

NanbanArquiste"" يعد من أجمل العطور النسائية إثارة

GMT 09:20 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

مطربة شابة تنجو حادث مروع بعد أن تهشمت سيارتها

GMT 16:17 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

الجيش الصومالي يقتل 30 مسلحًا من حركة الشباب

GMT 09:44 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الفاصوليا الخضراء للعلاج القولون

GMT 23:46 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

شاب يضرب أمه حتى الموت بسبب شكوى زوجته منها

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

دراسة تحذر من خطورة مرض "المتدثرات" على النساء

GMT 14:04 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

"جنايات القاهرة" تضع إعلامي مشهور على قوائم الإرهاب

GMT 16:05 2018 الإثنين ,30 تموز / يوليو

الأمراض المنقولة بالجنس الشرجي

GMT 13:23 2016 السبت ,27 شباط / فبراير

مفعول سحري للقسط الهندي للشعر
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab