خالد الفالح يؤكد استعادة أسواق النفط لتوازنها
آخر تحديث GMT19:06:50

توقَّع استمرار تراجع المخزونات هذا العام

خالد الفالح يؤكد استعادة أسواق النفط لتوازنها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خالد الفالح يؤكد استعادة أسواق النفط لتوازنها

وزير الطاقة والصناعة السعودي خالد الفالح
الرياض- العرب اليوم

أعلن وزير الطاقة والصناعة السعودي خالد الفالح أمس، الجمعة، أن أسواق النفط تستعيد توازنها، وإنه يتوقع استمرار تراجع المخزونات هذا العام. وأضاف الفالح الذي بدأ أول من أمس زيارة للهند تستمر يومين: "من الواضح أن أسواق النفط تستعيد توازنها". وتابع: "هذه فترة تتسم بضعف الطلب كما نعلم جميعا بسبب العوامل الموسمية. المصافي تخضع لأعمال صيانة والطلب الاستهلاكي منخفض لكن البيانات تتحدث عن نفسها".

وقال الفالح: "الكثير من المؤسسات وثق انخفاض المخزونات وأعتقد أن ذلك سيستمر في 2018"، معبرا عن أمله بأن تستقر الأسواق. وقال وزير النفط الهندي، دارميندرا برادان، إن الهند تسعى للحصول على سعر معقول للنفط الخام من السعودية، في خطوة قد تساعد الرياض على استعادة صدارتها لقائمة الموردين إلى ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وقال برادان بعد اجتماعه مع وزير الطاقة السعودي: "يمكن تطوير بعض الآليات كي يكون التسعير مناسبا لكلينا". وأضاف: "يجب أن نحصل على سعر معقول للنفط الخام وغاز البترول المسال".

وفي مسعى لجذب استثمارات سعودية، قال برادان إن الهند عرضت على السعودية حصة في المرحلة الثانية من منشأة تخزين الاحتياطيات النفطية الاستراتيجية للبلاد. وتبني الهند احتياطات نفط استراتيجية قدرها ستة ملايين طن. وتملك نيودلهي بالفعل احتياطيات استراتيجية قدرها خمسة ملايين طن مخزنة في ثلاثة مواقع. وقال برادان: "الطريقة التي أبرمنا بها اتفاقا مع أدنوك (شركة بترول أبوظبي الوطنية) بخصوص منشأة التخزين هي نفس الطريقة التي نناقشها مع أرامكو (السعودية)".

وذكر برادان أن الحكومة ناقشت مع السعودية أيضا فرص الاستثمار في مصفاة نفط مقترحة بطاقة 1.2 مليون برميل يوميا على الساحل الغربي للهند ومشروعا للبتروكيميائيات في مدينة كاكينادا بجنوب الهند. وتستثمر "أرامكو السعودية"، أكبر منتج للنفط في العالم، في مصافي بالخارج للمساعدة في تأمين الطلب على خامها وتعزيز حصتها السوقية قبل طرحها العام الأولي المزمع. وفي العام الماضي تعهدت السعودية باستثمار مليارات الدولارات في مشاريع في إندونيسيا وماليزيا في إطار اتفاقات توريد نفط طويلة الأجل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خالد الفالح يؤكد استعادة أسواق النفط لتوازنها خالد الفالح يؤكد استعادة أسواق النفط لتوازنها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خالد الفالح يؤكد استعادة أسواق النفط لتوازنها خالد الفالح يؤكد استعادة أسواق النفط لتوازنها



ارتدت مجموعة أنيقة مِن الملابس الرياضية

هيلي بالدوين أنيقة خلال عرض أزياء "أديداس"

لندن - ماريا طبراني

GMT 09:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
 العرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 09:42 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
 العرب اليوم - " La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تطرح مجموعتها الأولى لربيع وصيف 2019

GMT 10:17 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

رحلة في غران تشاكو تأخذك إلى عالم مليء بالفنون
 العرب اليوم - رحلة في غران تشاكو تأخذك إلى عالم مليء بالفنون

GMT 07:39 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

أروع المناظر في لندن يكشفها مصمم بريطاني من منزله
 العرب اليوم - أروع المناظر في لندن يكشفها مصمم بريطاني من منزله

GMT 10:33 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

وليد أزارو يشتبك مع أحد مشجعي الوداد المغربي

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 21:59 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

نظرتك للحياة ....

GMT 03:16 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

ارتفاع ضحايا حادث العمرانية المتطرف إلى قتيلين

GMT 15:57 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

التسامح

GMT 20:07 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد القمح " النخالة" لمرضى السكري

GMT 15:46 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سنوات يفصلها رقم

GMT 04:12 2018 الإثنين ,26 شباط / فبراير

حالة الطقس المتوقعة اليوم الاثنين في السعودية

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 11:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ولي العهد السعودي يشتري أغلى قصر في العالم

GMT 00:44 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أسباب خلود زوجك إلى النوم بعد العلاقة الحميمة

GMT 20:53 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

وصفات سهلة للتخلص من تقصف الشعر نهائيا

GMT 20:53 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء اسكتلنديون يقترحون طريقة لوضع كلمات سر مضمونة أكثر
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab