هالة أبو السعد تعلن أن البنوك ترفض تمويل الشباب
آخر تحديث GMT14:31:11
 العرب اليوم -

أكدت لـ "العرب اليوم" ضرورة تفعيل القانون 141

هالة أبو السعد تعلن أن البنوك ترفض تمويل الشباب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هالة أبو السعد تعلن أن البنوك ترفض تمويل الشباب

النائبة هالة أبو السعد
القاهرة - سهام أحمد

كشفت هالة أبو السعد عن دور اللجنة في مراقبة الحكومة، لتنفيذ مبادرة البنك المركزي، الذي اعتمد مبلغ 200 مليار جنيه مصري، من احتياطي البنوك لديه، لتمويل المشروعات الصغيرة، والتي أعلن عنها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وطابت بتوزيع المبلغ على أربعة أعوام، بمعدل 50 مليار جنيه كل عام.

وأضافت أبو السعد في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، أن اللجنة استدعت عقب تشكيلها لأول مرة اكتوبر/تشرين الأول 2016، جمال نجم نائب رئيس البنك المركزي، للاستماع لرأي البنك في صرف هذا المبلغ، ففوجئنا بأن البنوك ترفض تمويل الشباب، لارتفاع نسبة المخاطرة نظرًا لأن حجم رأس المال المتداول في هذه المشروعات، أقل من مليون جنيه سنويًا، ومن الأفضل لها أن تمول شخص واحد بمبلغ مليون جنيه من أن تمول 20 شابًا بنفس المبلغ، لذلك طلبنا من البنك وضع استراتيجية لأسلوب إنفاق المبلغ بما يحقق طفرة في توفير فرص العمل بين الشباب والتي لم ينته البنك منها حتى الأن.

وأوضحت هالة أن اللجنة اقترحت على البنك المركزي، تفعيل القانون 141 سنة 2014، الذي يسمح لهيئة الرقابة المالية بتمويل الجمعيات الأهلية، وبعض الشركات الخاصة والبنوك التي تمول المشروعات الصغيرة، على أساس أن هذه الجهات لا تطلب من الشاب أي ضمانات سوى عقد إيجار الشقة وفكرة المشروع فقط، وهذا أسهل في التعامل بين الشباب وجهات التمويل، ومن الأفضل أن تكون وسيطًا بين البنوك والشباب، ثم تابعناهم مرة أخرى هذا الشهر، وطلبنا منهم عمل استراتيجية جديدة داخل المبادرة، لإزالة كافة المعوقات وتفعيلها، ولكنهم لم ينتهوا من وضع هذه الاستراتيجية حتى الأن.

وتابعت أن اللجنة على مدى 10 شهور درست المشكلة، ووجدت أن كل الوزارات تعمل في المشروعات الصغيرة، فهناك الصندوق الاجتماعي الذي يمول بعض المشروعات، ووزارة التنمية المحلية التي تتبني مشروعك وهناك وزارة القوى العاملة، بل وجدنا وحدة مصغرة مسؤولة عن المشروعات الصغيرة في كل وزارة تقريبًا. وواصلت "لذلك طالبنا وزارة أو هيئة مستقلة، لتوحيد جهود الدولة لنجاح المشروعات تتولى تجميع مصادر التمويل ودراسة احتياجات السوق من السلع التي يمكن إنتاجها محليًا، وكذلك فرصتنا في التصدير الخارجي، وتحديد الموعد المناسب لوقف الاستيراد من الخارج، لفتح المجال أمام المنتج المحلي، ونشر ثقافة العمل الحر بين الشباب، وإعادة تفعيل دور مراكز التدريب المهني المنتشرة على مستوى الجمهورية لتأهيل الشباب مهنيًا".

وتتعامل مع القوانين المعرقلة لنجاح تلك المشروعات، والتي وصل عددها إلى 45 قانون، فمن غير المنطقي أن يتم محاسبة الشباب ضرائبيًا بنفس الأسلوب المتبع مع صاحب شركة بملايين الجنيهات، وكذلك حجم الضمانات المطلوبة للحصول على قرض من البنوك.  وقالت هالة إنها تقدمت للمجلس بمشروع لاستصدار قانون جديد خاص بالمشروعات الصغيرة، يتضمن تعديل القانون 141 لسنة 2014، وإزالة كل العراقيل التي تواجه المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، ويسمح للاقتصاد غير الرسمي الذي يمثل 65% من اقتصاد مصر على الانضمام إلى الاقتصاد الرسمي، على أساس إعفائهم من الضرائب لفترات زمنية محددة، وخفض تكاليف الطاقة عليهم، وفتح أسواق جديدة لهم، والأهم هو إشراك أصحاب المشروعات الصغيرة في القرارات التي تصدر بشأنهم.

وأشارت إلى تعثر كثير من المشروعات واضطرار كثير من الشركات إلى أن تغلق أبوابها بسبب قانون الحماية المدنية وتعنت وزارة الداخلية مع المنتجين والكود المصري، والضريبة العقارية التي تم تطبيقها على المصانع وأدت إلى غلق الكثير منها، ولابد من إزالة هذه العراقيل للنهوض بالاقتصاد. وقالت النائب من المؤكد أن المجموعة الاقتصادية قد فشلت في تحقيق انتعاشه حقيقية للاقتصاد، ولابد من تغييرها في أقرب فرصة ممكنة، أو تغيير الوزارة بالكامل، فمعظم الطلبات التي نرسلها للوزراء تعود بدون أي ردود، وبالذات موقف المشروعات التي تتولي الحكومة تنفيذها، التي ترفض الوزارات تحديد موعد للانتهاء منها أو ذكر أسباب مقنعه لتوقفها، بسبب ارتعاش أيادي المسؤولين وتخوفهم من الحساب، والأهم هو الارتفاع الملحوظ وغير المبرر في الأسعار خلال هذا العام، وسنستمر في الضغط على الحكومة لإيجاد آليه عملية لخفض الأسعار.

واختتمت هالة بقولها إن نسبة رضائها عن أدائها في البرلمان لا تتعدى 10%، وتمنت عمل شيء مؤثر خلال الدور التشريعي الذي بدأ هذا الشهر، خاصة صدور قانون المشروعات الصغيرة، وقانون العنف ضد المرأة، وقانون الأحوال الشخصية، بما يضمن استقرار الأسرة في حالة انفصال الزوجين، بإلزامهم بمقابلة الأولاد مرة كل أسبوع سواء أكان الأولاد مع الأم أم مع الأب، مشيرة إلى أن تعداد المرأة في المجلس بلغ 90 عضوة تعادل 15% من عدد الأعضاء، بما يمثل ثقل له قيمته داخل البرلمان، يسمح بإصدار تلك القوانين.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هالة أبو السعد تعلن أن البنوك ترفض تمويل الشباب هالة أبو السعد تعلن أن البنوك ترفض تمويل الشباب



GMT 06:29 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مشكلات سياسية واقتصادية تواجه منتدى "دافوس"

GMT 03:03 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

ترامب يكشف عن تقدُّم في المفاوضات مع بكين

GMT 07:56 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

العثماني يدعو لوضع استراتيجية للتحوّل

GMT 03:27 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

بوتين يُطالب حكومته بتحقيق نتائج اقتصادية

GMT 07:18 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"نويي" مُرشَّحة إيفانكا لرئيس البنك الدولي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

غوليكوفا تؤكّد تراجع مستوى الفقر في روسيا

GMT 03:17 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفالح يُؤكّد أنّ تخفيضات النفط أبطأ من المُتوقّع

GMT 07:31 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

خليل يُؤكّد أنّ إعادة هيكلة الديْن العام "غير مطروحة"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هالة أبو السعد تعلن أن البنوك ترفض تمويل الشباب هالة أبو السعد تعلن أن البنوك ترفض تمويل الشباب



ارتدت فستانًا مميَّزا باللون الأصفر وقلادة ذهبية ضخمة

ستون أنيقة خلال توزيع جوائز "رابطة المنتجين "

واشنطن ـ يوسف مكي

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 06:27 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 العرب اليوم - ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته

GMT 09:18 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها
 العرب اليوم - صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها

GMT 14:51 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"

GMT 07:45 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"
 العرب اليوم - حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 15:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 14:17 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة 9 أشخاص في انفجار انتحاري ضرب تونس العاصمة

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الخميس يؤكّد تنظيم برامج تدريبية مع "الوطنية للإعلام"

GMT 18:03 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"المكافحة" تعيد 200 ألف حبة مخدرة إلى شركة أدوية

GMT 20:29 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع مخزون المياه في سدود القصرين الكبرى والتّلية

GMT 19:04 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

مهن يحق للوافدين العمل بها دون موافقة الكفيل

GMT 14:42 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

العامري يبدأ التحضير للإحتفال بـ"الشارقة عاصمة للكتاب"

GMT 06:11 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

تقرير مفصل عن سيارة "بيجو" العائلية من طراز "5008"

GMT 04:29 2015 السبت ,14 شباط / فبراير

أفضل عشرة أماكن تقدم وجبات الفطور في باريس
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab