ليزر تُطالب السودان بالخروج من الدول الراعية للتطرف
آخر تحديث GMT13:47:47
 العرب اليوم -

خلال زيارتها الخرطوم على رأس وفد يضم مسؤولي شركات أميركية

ليزر تُطالب السودان بالخروج من "الدول الراعية للتطرف"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ليزر تُطالب السودان بالخروج من "الدول الراعية للتطرف"

الرئيس السوداني عمر البشير
واشنطن - العرب اليوم

أعلنت الرئيسة التنفيذية لمجلس الشركات الأميركية المعنية بأفريقيا فلوري ليزر أن السودان لن يحقق الإفادة القصوى المنشودة من قرار رفع العقوبات الاقتصادية إلا بعد إزالة اسمه من لائحة الدول الراعية للإرهاب، وطالبت الخرطوم بتنفيذ الخطوات الضرورية لتحقيق هذا الأمر.

وقالت خلال زيارتها الخرطوم على رأس وفد يضم مسؤولي شركات أميركية: "على رغم عدم وجود عائق قانوني يوقف التعاملات مع السودان، لا تزال المصارف الأميركية مترددة في تمويل عمليات استثمارية".

وأشارت إلى أن الشركات الأميركية قد تساعد وتدعم الجهود المبذولة لرفع السودان عن لائحة الإرهاب عبر التواصل مع الإدارة وأعضاء الكونغرس، ودعت الحكومة السودانية إلى مواصلة جهودها مع واشنطن واتخاذ الخطوات الضرورية كي تنفتح الاستثمارات الأميركية على البلاد، لا سيما أن ثروات السودان الضخمة تمثل حافزاً للشركات الأجنبية إلى جانب موقعه الإستراتيجي.

وشهدت العلاقات بين الخرطوم وواشنطن تحسناً نسبياً في الفترة الأخيرة أدى إلى رفع واشنطن في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي العقوبات الاقتصادية التي تفرضها على السودان منذ عام 1997، لكنها أبقته على لائحة الدول الراعية للإرهاب.

إلى ذلك دعت لجنة الإشراف على منطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان الاتحاد الأوروبي إلى لعب دور فاعل في تطبيق قرارات مجلس الأمن الخاص بإنشاء مؤسسات انتقالية في المنطقة.

وفي منتصف تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، قرر مجلس الأمن تمديد ولاية قوة الأمم المتحدة في أبيي "يونيسفا" مدة ستة أشهر، وطالب السودان ودولة جنوب السودان بالإسراع في بدء المفاوضات المباشرة من أجل التوصل إلى تسوية نهائية للأزمة، مع الإسراع في إنشاء إدارة مشتركة للبلدة.

وبعدما عاين وفد من الاتحاد الأوروبي الوضع الأمني والمعيشي للمواطنين والنازحين من دولة جنوب السودان في أبيي، صرح رئيس لجنة الإشراف على أبيي، حسن علي نمر، إثر لقائه سفير الاتحاد الأوروبي في الخرطوم ميشال ديموند أن "الاجتماع ناقش تقديم الخدمات الضرورية مع مسؤولي المجتمع المحلي بمنطقة دفرة".

وطالب نمر الاتحاد الأوروبي بأن يلعب دوراً إيجابياً في تكريس حياد قوات "يونيسفا"، في التعامل مع المواطنين وتعزيز مهمتها الخاصة بجعل المنطقة خالية من السلاح، إضافة إلى فتح أبيي أمام كل الإثنيات.

وقال: "اقترحنا أن يزرو كل سفراء الاتحاد الأوروبي في السودان وجنوب السودان المنطقة بحضور اللجنة قريباً، من أجل الوقوف على طلباتها من الخدمات الخاصة"، مقراً بأن اللجنة السودانية لم تقدم الخدمات الضرورية المطلوبة لمواطني المنطقة، كما لم تسهل مهمة المنظمات العاملة فيها بسبب عدم إنشاء مؤسسات مشتركة.

وكــــان نمر اتهم سابقاً جنوب السودان بعــــرقلة اجتماعات لجنة الرقابة في المنطقة المتنازع عليها، وهو ما رفضته جوبا، وفي شأن آخر، أعلن وسطاء الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا «إيغاد» وضع خطة تشمل وقف النار واقتسام السلطة للمفاوضات التي ستجري بين حكومة جنوب السودان والمعارضة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا الأسبوع المقبل.

وأوضحوا أن الخطة تستند إلى اتفاق سابق للسلام، على أن تشكل حكومة وحدة وطنية بحلول نيسان (أبريل) المقبل تعد لانتخابات رئاسية وبرلمانية بعد فترة انتقالية، وسيقود نيال دينق نيال وفد حكومة جنوب السودان، وأنجلينا تيني، زوجة زعيم المعارضة رياك مشار، وفد المعارضة.

ويعتزم الرئيس سلفاكير ميارديت إصدار عفو عن معتقلين سياسيين أبرزهم الناطق باسم المعارضة المسلحة السابق جيمس غديت الذي أوقف في العاصمة الكينية نيروبي، وجرى نقله إلى جوبا حيث يحاكم حالياً.

وقال مصدر رئاسي إن "سلفاكير سيعلن العفو قبل بدء محادثات السلام كبادرة حسن نية"، وكشف معارضون أن ضغوطاً مورست على غديت للموافقة على الانضمام إلى مكتب الناطق باسم الحكومة أتيني ويك أتيني، وإصدار بيان يحمّل مشار مسؤولية العنف.

وكان غديت أنكر أثناء محاكمته اتهامه سلفاكير بمواجهة المدنيين بدموية ووحشية، وقال إنه كان يتلقى أوامر من مشار، على صعيد آخر، أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق العمليات الإنسانية في جنوب السودان، بأن 250 ألف شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين شردتهم الحرب في هذا البلد يحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة.

ويقـــــدر عدد المشردين من الحرب الأهليـــة في السودان بحـــوالى مليون شخـــص مـــن إجمالي 8 ملايين يعيشون في جنــــوب السودان، فيما أعلنت الأمم المتحــــدة أن أكثـــر من 1.2 مليون شخص يواجهـــون خطـــر المجـــــاعة في هذا البلد، وقـــال الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك إن ثلثي السكـــان المتبقين في جنوب السودان يحتــاجــون إلــى مساعدات إنسانية عاجلة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليزر تُطالب السودان بالخروج من الدول الراعية للتطرف ليزر تُطالب السودان بالخروج من الدول الراعية للتطرف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليزر تُطالب السودان بالخروج من الدول الراعية للتطرف ليزر تُطالب السودان بالخروج من الدول الراعية للتطرف



ارتدت فستانًا مميَّزا باللون الأصفر وقلادة ذهبية ضخمة

ستون أنيقة خلال توزيع جوائز "رابطة المنتجين "

واشنطن ـ يوسف مكي

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 06:27 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 العرب اليوم - ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته

GMT 09:18 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها
 العرب اليوم - صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها

GMT 14:51 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"

GMT 07:45 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"
 العرب اليوم - حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"

GMT 01:17 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
 العرب اليوم - اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 15:17 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 14:17 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة 9 أشخاص في انفجار انتحاري ضرب تونس العاصمة

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الخميس يؤكّد تنظيم برامج تدريبية مع "الوطنية للإعلام"

GMT 18:03 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"المكافحة" تعيد 200 ألف حبة مخدرة إلى شركة أدوية

GMT 20:29 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع مخزون المياه في سدود القصرين الكبرى والتّلية

GMT 19:04 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

مهن يحق للوافدين العمل بها دون موافقة الكفيل

GMT 14:42 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

العامري يبدأ التحضير للإحتفال بـ"الشارقة عاصمة للكتاب"

GMT 06:11 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

تقرير مفصل عن سيارة "بيجو" العائلية من طراز "5008"

GMT 04:29 2015 السبت ,14 شباط / فبراير

أفضل عشرة أماكن تقدم وجبات الفطور في باريس

GMT 04:54 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

"المركوب" السوداني من أهم متطلبات السياح الأجانب

GMT 01:44 2017 الثلاثاء ,18 إبريل / نيسان

ضمادة ذكية تكشف عن مدى سوء الجرح وطرق علاجه

GMT 00:44 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

سيمون تكشف رحلاتها بين البلاد العربية والأوروبية

GMT 12:40 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

لعنة الرقم 7 تضرب "النصر" في الدوري السعودي من جديد

GMT 01:29 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

"المصلي تؤكد التكوين مهم في "الصناعة التقليدية

GMT 08:51 2018 الثلاثاء ,19 حزيران / يونيو

ترامب يفرض رسومًا جمركية على المنتجات الصينية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab