منجي المقدم يُؤكِّد أنّ الاقتصاد التونسي لم ينهض
آخر تحديث GMT12:47:25
قوات النخبة الشبوانية تؤكد أن أعضاء شبكة التخابر اعترفوا بسعيهم لزعزعة الأمن والاستقرار في المحافظات الجنوبية قوات النخبة الشبوانية تؤكد أن شبكة التخابر سعت لعرقلة تقدم قوات المقاومة المشتركة في الساحل الغربي لليمن قوات النخبة الشبوانية في اليمن تلقي القبض على شبكة تخابر مدعومة من قطر وميليشيات حزب الله اللبناني البنك الدولي يحذر في تقرير من انهيار الاقتصاد في قطاع غزة الفلسطيني تركي آل الشيخ يقرر "الانسحاب من الاستثمار الرياضي" في مصر الاحتلال يفتح صباح الثلاثاء معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب القطاع وحاجز بيت حانون/ "إيرز" بعد إغلاقهما يومين؛ بسبب الأعياد اليهودية. رئيس وزراء السويد يخسر تصويتا على الثقة في البرلمان بما يضطره للتنحي عن منصبه زوارق الاحتلال تفتح نيران رشاشاتها ومضخات المياه العادمة على مراكب الصيادين غرب مخيم الشاطئ على بعد 6 أميال بحرية مقتل خمسة أشخاص على الأقل جراء فيضانات في المكسيك الاحتلال يستعين بريبوت آلي للتمشيط خارج السياج الأمني قرب بوابة السناطي شرقي بلدة عبسان الكبيرة جنوب قطاع غزة
أخر الأخبار

كشف لـ "العرب اليوم" عجز الحكومة عن حل الأزمة

منجي المقدم يُؤكِّد أنّ الاقتصاد التونسي لم ينهض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منجي المقدم يُؤكِّد أنّ الاقتصاد التونسي لم ينهض

الخبير الاقتصادي منجي المقدم
تونس - حياة الغانمي

كشف الخبير الاقتصادي منجي المقدم، أنه عند وصول حكومة الوحدة الوطنية إلى السلطة، استقبلها التونسيون بكل ارتياح خاصة بعد النتائج الكارثية لحكومة التكنوقراط، مؤكدًا أن وصول هذه الحكومة بعث الكثير من الأمل لدى التونسيين، لكن اليوم نلاحظ خيبة أمل كبيرة، إذ انطلقت هذه الحكومة في العمل على أساس وثيقة قرطاج وبمساندة أغلب الأحزاب.

وأضاف المقدم في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، قائلًا "كان الهدف توفير المناخ المناسب والظروف الملائمة لإنعاش الاقتصاد. ورغم تفهم أن هامش التحرك لدى هذه الحكومة كان محدودًا، نظرًا للأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الكارثية التي خلفتها الحكومات السابقة، إلا أن النتائج مخيبة للأمال، لأن الحكومة أبدت الكثير من التردد في اتخاذ القرارات. وأن اتخذت قرارات فكثيرًا ما تكون متأخرة. كما أن الحكومة لم تكن بالجرأة الكافية لمواجهة الأوضاع التي نعيشها في تونس، ويعود ذلك إلى الهيمنة التي مازالت تمارسها النهضة في الحكم".

وأكد أن الإيجابيات التي حققتها حكومة الوحدة الوطنية، هي مقاومة الإرهاب، واستتباب الأمن، من خلال تفكيك جزء كبير من شبكات الإرهاب، وبعث قطب أوكلت له مهمة التصدي للإرهاب. كما أن هناك إعادة فرض للسيطرة على جزء كبير من المساجد دون تحييدها، وهناك ايضا قرارات إيجابية أخرى لم تفعل بعد على غرار إلغاء وصولات البنزين للسيارات الوظيفية والغلق المؤقت لبعض المساجد المتمردة.

واعتبر أن هذه الإيجابيات لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تحجب السلبيات العديدة للحكومة، فقد عجزت هذه الحكومة عن انعاش الاقتصاد التونسي، وعلى التخفيض من حدة الأزمة الاقتصادية وتأثيرها على القدرة الشرائية للمواطن. وظهر جليًا أن الحكومة لا تملك حلولًا للمشاكل التي تعيشها تونس، وحتى إن وجدت هذه الحلول، فإن الحكومة تفتقد للعزيمة والشجاعة الكافيتين، لوضع هذه الحلول محل التنفيذ، وإضافة إلى كل هذا يرى الخبير الاقتصادي منجي المقدم أن مواقف الحكومة لم تكن واضحة في عدة مسائل، أهمها الدعم وغياب استراتيجية واضحة فيما يخص التعويض.

وتابع "إضافة إلى ما سبق، مسألة قانون الميزانية والمؤتمر الاقتصادي وما صاحبه من غموض. ومسألة رجال الأعمال الممنوعين من السفر وعجز الحكومة على اتخاذ المواقف الجريئة ورمي الكرة في مرمى القضاء.

وأنه يمكن ملاحظة التردد الذي أظهرته الحكومة في قضية التلوث البيئي والنفايات، الذي أظهرت إزاءه الحكومة عجزًا كبيرًا. وأضف إلى ذلك مسألة العجز التجاري وفشل الحكومة في اتخاذ إجراءات جريئة، لتقليص الواردات من السلع غير المهمة، ولوقف النزيف الاحتياطي من العملة الصعبة. ويعود كل ذلك إلى عجز الحكومة على مواجهة اللوبيات التي تسيطر على التوريد والتصدير والفشل في مقاومة التهريب، والحد من ظواهره الكارثية على الاقتصاد التونسي.

وواصلت الحكومة اللجوء إلى الدين الخارجي رغم تداعياته السلبية، وهو ما جعل تونس عرضة لتدخلات صندوق النقد الدولي والبنك العالمي في الشؤون الداخلية التونسية، التي تفقد تونس جزءًا كبيرًا من سيادتها. ونتيجة كل هذا هو أن الاقتصاد التونسي يتأرجح لم ينهض وظل يتأرجح بين التفاؤل والتشاؤم وكل المؤشرات كانت سلبية. وعلى غرار تفاقم العجز التجاري وتواصل ارتفاع الأسعار وهو ما أدرى إلى تدهور المقدرة الشرائية، وتواصل نسب البطالة المرتفعة والتفاوت بين الجهات والاستثمار المنخفض وتواصل الضغوط الجبائية المسلطة على المواطن، من خلال تعدد الادعاءات واقتطاع أجر أيام عمل، إضافة إلى تدهور الأوضاع الصحية والتربوية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منجي المقدم يُؤكِّد أنّ الاقتصاد التونسي لم ينهض منجي المقدم يُؤكِّد أنّ الاقتصاد التونسي لم ينهض



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منجي المقدم يُؤكِّد أنّ الاقتصاد التونسي لم ينهض منجي المقدم يُؤكِّد أنّ الاقتصاد التونسي لم ينهض



ارتدت فستانًا مِن التل وغطاءً شبكيًّا مِن الترتر

بليك ليفلي أنيقة خلال عرض أزيار "ديور" في باريس

باريس - مارينا منصف

GMT 06:55 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

"ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء مميز
 العرب اليوم - "ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء مميز

GMT 05:48 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة فنادق "Utopian" لقضاء عطلة الأحلام
 العرب اليوم - إليك مجموعة فنادق "Utopian" لقضاء عطلة الأحلام

GMT 06:41 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

طرح "The Breakers" للبيع مقابل 2.8 ملايين جنيه إسترليني
 العرب اليوم - طرح "The Breakers" للبيع مقابل 2.8 ملايين جنيه إسترليني

GMT 00:27 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

انتقادات لاذعة لرئيسة شبكة "إيه بي سي" السابقة
 العرب اليوم - انتقادات لاذعة لرئيسة شبكة "إيه بي سي" السابقة

GMT 06:51 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سبنسر تسير على مدرج "D & G" في أسبوع الموضة في ميلانو
 العرب اليوم - سبنسر تسير على مدرج "D & G" في أسبوع الموضة في ميلانو

GMT 08:18 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

أفضل 20 وجهة سياحية في أوروبا لقضاء عطلة بالخريف
 العرب اليوم - أفضل 20 وجهة سياحية في أوروبا لقضاء عطلة بالخريف

GMT 07:41 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

إحياء فن الصناعة اليدوية "Atelier Vime" في فرنسا
 العرب اليوم - إحياء فن الصناعة اليدوية "Atelier Vime" في فرنسا

GMT 23:39 2018 الثلاثاء ,15 أيار / مايو

جو وايت يعثر على صخرة غريبة المظهر على المريخ

GMT 21:18 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مضاعفات تعاطي الحشيش

GMT 10:00 2016 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

"الجنينة" تشيّع ضحايا أحداث العنف في ولاية غرب دارفور

GMT 08:41 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

ميلانيا ترامب لا تختار ملابسها بشكل يتناسب مع مكانتها

GMT 15:47 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الكلب.. مزاجي وعلى استعداد دائم لتقديم المساعدات

GMT 03:53 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"فيندي" تُعلن عن مجموعة رائعة من الحقائب الجديدة في 2018

GMT 13:28 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

Ralph&Russo Coutureِ Fall/Winter 2016-2017

GMT 06:17 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab