عصام بوب يعتبر أن موازنة السودان انهارت في أوَّل أيامها
آخر تحديث GMT03:06:18
 العرب اليوم -

أكد لـ"العرب اليوم "ضرورة اعتماد العدالة والشفافية

عصام بوب يعتبر أن موازنة السودان انهارت في أوَّل أيامها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عصام بوب يعتبر أن موازنة السودان انهارت في أوَّل أيامها

البروفيسور عبدالوهاب بوب
الخرطوم : محمد ابراهيم

أعلن الخبير الاقتصادي والمحاضر في جامعة "النيلين" السودانية البروفسور عصام عبدالوهاب بوب، ان موازنة العام 2016  التي وضعتها حكومة السودان، انهارت في بداياتها، متوقعًا استمرار ارتفاع سعر الصرف. ودعا الحكومة الى اعلان المجاعة في السودان وتحسر على المورد البشري وهروبه من السودان بسبب السياسات الاقتصادية.

واوضح  ان اسعار المحروقات الحالية غير حقيقية، مضيفا ان بنك السودان لايملك  عملات حرة "دولار و يورو"،  مبينا ان الاقتصاد السوداني اضحى رهين مؤسسات التمويل العالمية.

وقال في حديث لـ"العرب اليوم" ان صياغة الموازنة لاتعتمد على ايرادات حقيقية وان هذه الموازنة فيها اختلال في عديد من البنود التي تاتي بها، في اشارة الى ان موازنة 2016  بقوله انهارت في الاسابيع الاولى من تطبيقها، وذلك لعدم توفر الموارد حيث هناك مبالغة في الصرف على البنود  تذهب في غير موضعها.  وأضاف ان زيادة اسعار غاز الطبخ يوضح بانها تذهب دعمًا للموازنة العامة في الدولة ، كما ان زيادة الضريبة بواقع 20 % يؤكد صحة ما ذهبنا اليه.

وقال بوب في مقابلته مع "العرب اليوم " ان زيادة المحروقات ورفع المستويات الضريبية هي خطوة اولى ستتبعها خطوات اخرى من زيادات ضريبية وذلك لسد العجز، متوقعا الاخفاق في تحصيل هذه الزيادات الضريبية لان المواطن لم يعد لديه ما يدفعه  للدولة.

وأوضح بوب ان السيناريوهات المتوقعه هي ان الحكومة سوف تجد انها صرفت البنود والموارد التي  نصت عليها الموازنة وافلست وستفلس عدة مرات خلال السنة المالية2016 وسوف تفرض مزيدا من الضرائب، أو كما تقول سترفع الدعم عن المزيد من السلع الاستراتيجية والخدمات مثل المياه والكهرباء، اي انها  كلما افلست سوف تمد يدها الى جيوب المواطن.

وقال بوب  لقد مضى أوان تحكم الدولة في سعر الصرف، مشيرا الى القفزات الكبيرة التي تشهدها العملة "الدولار" مقابل هبوط "الجنيه " السوداني مؤخرا حيث هبط سعر الجنية الى مستويات قياسية لم يصلها لاول مرة في تاريخ السودان "15" جنيه  مقابل الدولار.

واضاف بوب: نريد اقتصادًا حرًا حقيقيًا لاتحكمه مجموعه يكون في صالحها تحريرالاقتصاد اوتحديد سعر الصرف لانهم هم المستفيدون في الحالتين. وتابع  قائلا لايعتقد ان السلطة الاقتصادية الحالية والسلطة الادارية قادرة على تنفيذ اي اصلاحات ولكن بدون اصلاحات سنستمر نتخبط في نفس الدائرة المفرغة.

وتابع لن يحدث استقرار لسعرالصرف بدون انتاج اقتصادي، ونحن الان ليس لدينا الانتاج اقتصادي بل ليس لدينا انتاج الغذائي الذي يكفي المواطن السوداني والدلالات موجودة في الشارع، ونعرف اننا الان نعيش في حالة مجاعة مستترة في العاصمة وقد تكون مكشوفة للجميع، ولكن في الاقاليم نعاني من حالة مجاعة واضحة معروفة لايمكن للمواطن الجائع ان ينتج الغذاء وان تتناول الدولة كل الفوائد الاقتصادية التي ينتجها، بل لابد ان تكون لديهم حرية اقتصادية في ان ينتج وان يكون مستمتعا بفوائد انتاجه لايمكن ان تنتج وان تستمتع الحكومة بالانتاج.

وقال بوب ان النظام فشل في ادارة ازمته الاقتصادية وثبت وجود تعديات كبيرة على المال العام، وهو يأكل الفوائض الاقتصادية التي يمكن ان تعود على الشعب، ولذلك ذهب وقت الترقيع وحان وقت تغيير الجلباب. واوضح : تجاوزنا  الان مرحلة اعادة هيكلة الاقتصاد السوداني واصبحنا بحاجة الى نوع جديد من الاقتصاد يعتمد على العدالة والقانون والادارة الرشيدة والشفافية، ولو لم نجد هذه العوامل فكلما نقوله لم يكون صحيحا وستكون مجرد كلمات تكتب على الورق ولايمكن تنفيذها .

ومضى بوب يقول: هناك موارد للانتاج ولكن  أهم مورد هو رأس المال البشري . واضاف لقد درست  شخصيا في دول عظمى ليس لها من الموارد الكثير ولكن لديها اهم مورد وهو المورد البشري، ولتنمية هذه  الموارد لابد من تنمية التعليم، ونحن في السودان  نفتقد هذا المورد البشري بسبب الهجرة و نفتقد اهم مقوم اساسي للتنمية الاقتصادية وهي المعرفة وما نسميه باقتصاديات المعرفة، فاعتقد انه ليس لدينا اي فرصة للنهوض من هذه الكبوة الاقتصادية والسياسية وفقدان السودان لابنائه في العمر الانتاجي الحي وهو من 18سنة الي 60 سنة هو اكبر فقدان وهو العامل السلبي الاول الذي يمنع وجود اي نهضة اقتصادية، ولذلك انا لا ادعم هجرة الناس ولكن لايمكن ان نمنعهم اذا كنا  لا نستطيع الاصلاح فلا بد ان يكون الاصلاح من الداخل ولايمكن ان اقنع الناس بالوجود في السودان الا اذا  اصطلحت احوالهم المعيشية. فما نراه اليوم هو مزيد من الانهيار، والهجرة البشرية هي أحد هذه المعالم.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عصام بوب يعتبر أن موازنة السودان انهارت في أوَّل أيامها عصام بوب يعتبر أن موازنة السودان انهارت في أوَّل أيامها



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية للمرأة في سن الـ30 مستوحاة من ميغان ماركل تعرفي عليها

لندن_العرب اليوم
 العرب اليوم - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة "كورونا" تعرّف عليها

GMT 02:50 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 04:55 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 العرب اليوم - تعرف على  أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 العرب اليوم - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 03:47 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات شيقة عن "شعار" أغلى سيارة على الأرض تعرّف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 20:38 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

معاون الجزار يكشف خطة الوزارة في بناء المدن الجديدة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

بي إم دبليو تطلق نسخ M الجديدة

GMT 20:35 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

وزيرة التجارة المصرية تُعلن مد فترة معرض "تراثنا" للسبت

GMT 03:24 2020 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أسعار ومواصفات هواتف "آيفون 12" الجديدة

GMT 23:37 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

مفاجأة فولكسفاجن وأول طائرة كهربائية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab