عبد المجيد مناصرة يطالب بفتح حوار في الجزائر
آخر تحديث GMT12:31:51
 العرب اليوم -

أكد لـ "العرب اليوم" ضرورة ضمان نزاهة التشريعيات

عبد المجيد مناصرة يطالب بفتح حوار في الجزائر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عبد المجيد مناصرة يطالب بفتح حوار في الجزائر

الوزير السابق للصناعة في الجزائر عبد المجيد مناصرة
الجزائر ـ ربيعة خريس

كشف رئيس جبهة التغيير والوزير السابق للصناعة في الجزائر عبد المجيد مناصرة، أن الحكومة الجزائرية والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، يعملان على ضمانة نزاهة التشريعيات المقبلة، المزمع تنظيمها شهر ابريل/نيسان المقبل، مشيرًا إلى أن كل الضمانات التي قدمها وزراء في حكومة عبد المالك سلال، في تصريحاتهم للصحافة غير كافية فالمعارضة تطالب بضمانات ملموسة.

وأضاف مناصرة في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، أن حزبه قرّر المشاركة في التشريعات المقبلة، لمقاومة الاستبداد وكل أدوات التزوير، مشيرًا إلى أن الظرف الحالي الذي تمر به الجزائر، يحتم عليهم المشاركة في الاستحقاقات المقبلة، وعن قانون الانتخابات الجديد، أوضح المتحدث أنه جاء مدروسًا بطريقة جيدة، مستدلًا بنسبة 4 في المائة، لافتًا إلى أن اختيارها لم يكن اعتباطيًا، بل اختيار مدروس بطريقة متقنة، والهدف منه وضع عراقيل أمام الأحزاب خاصة المعارضة لعدم المشاركة، فمعظم التشكيلات السياسية، لم تتحصل على نسبة 4 في المائة في الانتخابات الماضية.

وعاد عبد المجيد مناصرة للحديث عن الضمانات التي قدمها وزير العدل الجزائري، الطيب لوح، الذي هدد بإحالة كل من تخول له نفسه توظيف "المال القذر"، في الاستحقاقات المقبلة، وتحدث رئيس حزب جبهة التغيير، المحسوب على التيار الإسلامي في الجزائر، مطولًا عن هذه النقطة، قائلًا إن السلطة الجزائرية أغلقت باب الضمانات بتمريرها قانون الانتخابات والهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات في الجزائر، التي أحيكت على مقاس السلطة، ففي كل دول العالم بما فيها الدول العربية كمصر وتونس وزارة الداخلية، ليس لديها أي يد في مراقبة الانتخابات، وسوقت هذه الهيئة للرأي العام على أنها هيئة مستقلة لمراقبة الانتخابات، لكن الطبقة السياسية وبحكم درايتها بالموضوع، فهي ترى عكس ذلك، فالهيئة مكونة من قضاة وولاة جمهورية ورؤساء دوائر، وكلهم لا حول ولا قوة لهم، واستدل رئيس جبهة التغيير في هذا السياق بتجربة التيار الإسلامي في كل من تونس والمغرب، قائلًا "يمكننا القول إنه تم تنظيم انتخابات نزيهة وشفافة بهذه الدول، بدليل النتائج التي حققها التيار الإسلامي مقارنة بالجزائر".  

وقدم عبد المجيد مناصرة، شرحًا موجزًا عن المبادرة التي عرضها على الإخوان المسلمين في الجزائر، قائلًا إنه تقدم بعرض على "ورثة الشيخ محفوظ نحناح"، مؤسسة حركة مجتمع السلم الجزائرية، ويقضي بتشكيل تحالف جديد، مشيرًا إلى أنهم وفي حالة قبولهم لهذا العرض فهم مطالبون أولًا بتجاوز خلافاتهم، وترك أي من "الأنانيات الشخصية" على جنب، وقال المتحدث بلغة صريحة وواضحة، إن هناك مساعي للتحالف وهناك اتصالات ومشاورات قائمة بين الأحزاب السياسية، لكن لا وجود لأي شيء رسمي لحد الآن.

وأوضح عبد المجيد مناصرة أن الأوضاع المالية والاقتصادية الصعبة، التي تمر بها الجزائر تجبر الحكومة الجزائرية على فتح حوار اقتصادي، للتوافق على إجراءات جماعية، للوصول بالجزائر إلى بر الأمان، في ظل هذه الأزمة التي ألقت بظلالها كثيرًا على الوضع الاجتماعي، فحكومة الوزير الأول الجزائري لم تعدّ قادرة على ايجاد الحلول، التي تمكنها من الخروج من هذا النفق المظلم، الذي دخلت فيه جراء تهاوي أسعار النفط في الأسواق العالمية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد المجيد مناصرة يطالب بفتح حوار في الجزائر عبد المجيد مناصرة يطالب بفتح حوار في الجزائر



أسيل عمران تتألق بإطلالات راقية باللون الأسود

القاهرة - العرب اليوم

GMT 11:07 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء
 العرب اليوم - أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء

GMT 11:05 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 13:28 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
 العرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 12:23 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
 العرب اليوم - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 21:29 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة
 العرب اليوم - أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة

GMT 19:05 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

قيس سعيد يؤكد وجود "نظام خفي" ما زال يحكم تونس
 العرب اليوم - قيس سعيد يؤكد وجود "نظام خفي" ما زال يحكم تونس

GMT 19:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

سجن صحافية تركية شهيرة بتهمة "إهانة" أردوغان
 العرب اليوم - سجن صحافية تركية شهيرة بتهمة "إهانة" أردوغان

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل تخدير لعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 07:45 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

صيني عاشق للسيارات يكشف عن أصغر كرفان متحرك في العالم

GMT 00:08 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

محمد بن نايف ومحمد بن سلمان يعزيان ميركل

GMT 05:16 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل وأرقى الشواطئ الأكثر تميزًا في تايلاند

GMT 03:08 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة غزة تصارع الأزمات المختلفة وتتمسّك بالأمل للبقاء

GMT 03:27 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر رخيص

GMT 04:15 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

شركة تويوتا تشعل منافسة عالم السرعة بسيارة رياضية جديدة

GMT 23:09 2018 الثلاثاء ,08 أيار / مايو

عاطل يذبح زوجته الحامل في البحيرة

GMT 11:42 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

كل السيناريوهات تؤدي إلى النهائي الحلم !

GMT 18:30 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

زلزال بقوة 3.9 درجة يضرب سواحل محافظة المهدية التونسية

GMT 23:05 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

وضع النباتات داخل صندوق خشبي لتزيين المنزل

GMT 21:29 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

الوجه الآخر لبريطانيا "الأوروبية"؟؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab