نسعى بقوة للاستثمار في مصر  لدعم اقتصادها
آخر تحديث GMT08:54:10

رئيس "رجال الأعمال الأتراك" لـ"العرب اليوم":

نسعى بقوة للاستثمار في مصر لدعم اقتصادها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نسعى بقوة للاستثمار في مصر  لدعم اقتصادها

جمعية رجال "الأعمال الأتراك المصريين"

القاهرة ـ خالد حسانين   نظمت ، السبت، مؤتمرًا اقتصاديًا  في القاهرة لعرض تجربة صعود الاقتصاد التركي وآلية  تبادل الخبرات بين مستثمرين من مصر وتركيا،  فيما شارك في المؤتمر  كل من وزير الاستثمار أسامة صالح ووزير الإعلام صلاح عبد المقصود ووزير الثقافة الدكتور محمد صابر عرب، ود.أسامة كمال محافظ القاهرة، ومن جانبه قال رئيس مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال الأتراك والمصريين زكى اكنجي،  في تصريح لـ"مصر اليوم" "إن المؤتمر  يعرض تجربة صعود الاقتصاد التركي ويقام تحت رعاية السفير التركي في القاهرة حسين عوني بوطصالى، وبمشاركة نخبة من خبراء الاقتصاد وكبار رجال الأعمال والمستثمرين في البلدين
وأوضح رئيس مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال الأتراك والمصريين، أن المؤتمر يأتي في إطار سعي الرئيس التركي عبد الله جول، ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، لتشجيع المستثمرين الأتراك للاستثمار في مصر.
وأضاف "إن من أهداف المؤتمر أيضا تشجيع المستثمرين الأتراك على الاستثمار في مصر وشرح الإمكانيات الكبيرة التي تمنحها مصر للمستثمرين بها وفتح أسواق جديدة لمنتجاتهم في أفريقيا وفرص الربح عالية، وكذلك توفير معلومات عن المشروعات الجديدة التي طرحتها مصر للمستثمرين بعد ثورة "25 يناير" خاصة إقليم قناة السويس.
وبحسب وزارة الصناعة والتجارية المصرية فإن حجم التبادل التجاري بين مصر وتركيا وصل عام 2011 إلى 4.2 مليار دولار، منها واردات تركية لمصر بنحو 3.98 مليار دولار، بينما وصادرات مصرية لتركيا بنحو 216.4 مليون دولار، ووصل حجم التبادل التجاري بين مصر وتركيا إلى 5 مليارات دولار في عام 2012.
وتستهدف تركيا رفع حجم التبادل التجاري مع مصر إلى 10 مليارات دولار، وزيادة استثماراتها إلى 5 مليارات دولار، خلال 5 سنوات، وفق تصريحات سابقة لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.
هذا ويقول أمين عام جمعية رجال الأعمال المصرية التركية, في حديثة إلى "مصر اليوم" "إن الهدف من المؤتمر دعم مصر في تلك المرحلة الصعبة التي يمر بها اقتصادها وكيفية الاستفادة من تجربة تركيا في النهوض بالاقتصاد، ونحن شعبان مسلمين وتعداد سكان تركيا 70 مليون ومصر أكثر من 85 مليون ويمكن أن نكون معًا ثنائيًا قويًا في المنطقة سياسيًا واقتصاديا و ثقافيًا ولقد طلب رجال الأعمال المصريين منا إقامة مثل هذا المؤتمر للتعرف علي التجربة التكية ونحن لم نتأخر لان بيننا علاقات قوية منذ زمن طويل و للمرة الأولى يقام مثل هذا المؤتمر حيث سبقته لقاءات وندوات مشتركة بين مصر وتركيا لكن هذه هي المرة الأولى التي يعقد فيها مؤتمر كهذا يهدف لإبراز التجربة التركية، والأهم دعم مصر اقتصاديا كدولة كبيرة وصديقة في المنطقة للأسف تمر بمرحلة صعبة بعد الثورة ومشاكل في الاستثمار ومظاهرات مستمرة وهي في حاجة لبناء اقتصادها من جديد وناقشنا كيفية تبادل الخبرات بين البلدين  وهناك  مجلس شعب قادم في مصر ونتمنى أن يعود الاستقرار وينهض اقتصادها بشكل أفضل.
و أكد  المستشار التجاري التركي في مصر حسن اكيوز (وهو تركي ومتزوج مصرية ويعيش بمصر منذ سنوات طويلة ) إن المؤتمر يعد فرصة طيبة لبتادل الخبرات وتحقيق التبادل التجاري بني البلدين ومصر وتركيا تربطهما علاقات قوية جدا وقد ازدادت بعد الثورة وكان لابد من متابعه ورصد التجربة التركية في الاقتصاد التي قامت على أسس قوية ومصارحة ويكفي مقولة أردوغان ( لو لدينا جردل مخروم ( مثقوب  فعلينا أن نسد تلك الثقوب  من هنا بدأت النهضة الاقتصادية التركية التي يتحدث عهنا العالم، وكان لابد لمصر أن ترصد تلك التجربة لتستفيد منها ويستعيد الاقتصاد المصري عافيته.
ومن جانبه قال عبد المقصود في كلمته خلال مؤتمر الاقتصاد بين تركيا ومصر "إن القيادة السياسية تقدر كثيرًا المساندة التركية للاقتصاد المصري  ومساندة الرئيس التركي للاقتصاد المصري وتقديم ورقة بيضاء للرئيس المصري ليكتب في احتياجات الاقتصاد المصري من تركيا وتلبية هذه الاحتياجات فورًا".
أضاف عبد المقصود "إن تعاون الجميع بين أطياف الشعب المصري هو الحل الأمثل للنهوض بمصر"
أما رئيس الجمعية المصرية لتنمية الأعمال حسن مالك فقال "إن المؤتمر خطوة مهمة نحو عدم الاقتصاد المصري بالاستنارة بالتجربة التركية".
وأضاف "إن التجربة التركية هي الأقرب للاقتصاد المصري وإن تركيا لديها معدلات نمو عالية جدا وصلت لنسبة 8.5% عام 2011 حيث كانت ضمن العشر الأوائل في العالم بالنسبة لجب السياحة واستطاعت أن تجذب 30 مليون سائح بدخل يقترب من 30 مليار دولا مقارنة بتسعة ملايين سائح العام 1989 ".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نسعى بقوة للاستثمار في مصر  لدعم اقتصادها نسعى بقوة للاستثمار في مصر  لدعم اقتصادها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نسعى بقوة للاستثمار في مصر  لدعم اقتصادها نسعى بقوة للاستثمار في مصر  لدعم اقتصادها



يتهافت عليهن أشهر مصممي الملابس في العالم

بيلا وجيجي حديد تتألقان في عرض روبرتو كافالي

ميلانو - سليم كرم
 العرب اليوم - دليلك السياحي لأفضل الفنادق في المملكة المتحدة

GMT 08:10 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
 العرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور

GMT 10:48 2017 الجمعة ,28 تموز / يوليو

الــحــــــب

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 10:09 2015 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أحمد خورشيد يؤكد أن السيارة اجتازت كل الحواجز

GMT 14:07 2015 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

الموز يساعد في علاج مرضى حساسية الصدر

GMT 10:13 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

النادي الأهلي يتعاقد مع إبراهيم عالمة حارس الاتحاد الحلبي

GMT 00:34 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

NanbanArquiste"" يعد من أجمل العطور النسائية إثارة

GMT 09:20 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

مطربة شابة تنجو حادث مروع بعد أن تهشمت سيارتها

GMT 16:17 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

الجيش الصومالي يقتل 30 مسلحًا من حركة الشباب

GMT 09:44 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الفاصوليا الخضراء للعلاج القولون

GMT 23:46 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

شاب يضرب أمه حتى الموت بسبب شكوى زوجته منها

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

دراسة تحذر من خطورة مرض "المتدثرات" على النساء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab