فقيه يتولى الاقتصاد والتخطيط بعد إعفائه من منصب وزير العمل
آخر تحديث GMT07:11:08
 العرب اليوم -

تقلد مناصب عدة في المملكة ووصف بـ"وزير المهمات الصعبة"

فقيه يتولى "الاقتصاد والتخطيط" بعد إعفائه من منصب وزير العمل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فقيه يتولى "الاقتصاد والتخطيط" بعد إعفائه من منصب وزير العمل

عادل فقيه
الرياض – عبدالعزيز الدوسري

صدر الأمر الملكي، صباح الأربعاء، بإعفاء المهندس عادل فقيه من منصب وزير العمل الذي شغله لمدة 5 سنوات، ليتولى وزارة الاقتصاد والتخطيط، ليتأكد بذلك اللقب الذي أطلق عليه بأنه "وزير المهمات الصعبة".

وكان المهندس عادل بن محمد فقيه، وُلد في مكة المكرّمة عام 1958، ووالده هو رجل الأعمال الراحل محمد بن عبدالقادر فقيه، وحصل على شهادته الجامعية في الهندسة الصناعية من جامعة الملك عبدالعزيز في جدة.

وتولى فقيه عددًا من المناصب، كان أبرزها تعيينه وزيرًا للعمل منذ 18 آب/أغسطس 2010 بعد إعفائه من منصبه كأمين لمحافظة جدة، وكان قد تمّ تكليفه، خلال فترة توليه وزارة العمل بالقيام بأعمال وزير الصحة.

وعن مسيرته العملية، شغل عضو مجلس منطقة مكة المكرّمة، وعضو مجلس محافظة جدة، ورئيس لجنة الخدمات والتطوير في مجلس محافظة جدة، ورئيس وحدة تنمية وتطوير الخدمات والمرافق في مجلس منطقة مكة المكرّمة، وعضو المجلس البلدي لمحافظة جدة، وعضو الهيئة العليا لتطوير منطقة مكة المكرّمة، وعضو لجنة الحج.

كما شغل فقيه أيضًا منصب رئيس مجلس إدارة شركة "صافولا"، ورئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في جدة، ورئيس مجلس إدارة بنك الجزيرة، وعضو مجلس إدارة الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل، وعضوًا في الهيئة العامة للسياحة والآثار السعودية، وعضوًا في الهيئة الملكية للجبيل وينبع، وعضوًا في مجلس إدارة صندوق تطوير الموارد البشرية، وعضوًا في مجلس إدارة هيئة تقويم الخدمات الكهربائية والإنتاج المزدوج، وعضوًا في مجلس إدارة شركة المراعي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فقيه يتولى الاقتصاد والتخطيط بعد إعفائه من منصب وزير العمل فقيه يتولى الاقتصاد والتخطيط بعد إعفائه من منصب وزير العمل



لم تبالغ في ارتداء الإكسسوارات واعتمدت على البساطة

درة تخطف الأنظار بإطلالة راقية في ختام مهرجان الجونة

القاهره_العرب اليوم

GMT 02:50 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 العرب اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 02:21 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
 العرب اليوم - طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 02:39 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها
 العرب اليوم - أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها

GMT 02:23 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
 العرب اليوم - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 09:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

3 مراحل مر بها رضيع طوخ قبل وفاته

GMT 13:31 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

توجّيه 4 اتهامات لوالدي الرضيع المتوفي جوعًا في مصر

GMT 10:35 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تُعلن عن شكل جديد لطراز سيارات "إلنترا"

GMT 15:42 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

تفسير رؤية القمر في المنام "زيادة في المال وزواج"

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 02:32 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على الدول المُنتجة للسيارات وشعوبها لا تعرف

GMT 05:02 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية تطرح ورقة نقدية جديدة لترأسها "مجموعة العشرين"

GMT 00:55 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يضرب السياحة في جزر سيشل و83% نسبة انخفاض
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab