علي حسن خليل يؤكد أنه لا خطر على استقرار الليرة اللبنانية
آخر تحديث GMT16:56:06
 العرب اليوم -

بعد استقباله وفدًا من المديرين التنفيذيين في البنك الدولي

علي حسن خليل يؤكد أنه لا خطر على استقرار الليرة اللبنانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علي حسن خليل يؤكد أنه لا خطر على استقرار الليرة اللبنانية

وزير المال اللبناني علي حسن خليل
بيروت ـ فادي سماحة

طمأن وزير المال اللبناني علي حسن خليل، إلى أن "لا أخطار على الوضع المالي ولا على استقرار الليرة" في لبنان. وشدد على أن "كل الوقائع تؤكد القدرة على الصمود في هذه المرحلة، وعلى الخروج من الأزمة مع بعض الإجراءات الواجب اعتمادها، وأولها انتظام العمل السياسي واستقراره، وبالتالي تفعيل عمل الحكومة ومواكبتها كي تستطيع تحمل مسؤولياتها في كل الملفات".

وأعلن خليل بعد استقباله وفدًا من المديرين التنفيذيين في البنك الدولي الذي زار أيضًا رئيس مجلس الوزراء اللبناني تمام سلام في السراي الحكومية، أن "لا مؤشر على الإطلاق لسحب ودائع من لبنان، لا سيادية من قبل دول في البنك المركزي وهي في كل الأحوال محدودة ولا تؤثر في حجم موجودات البنك المركزي واحتياطه، ولا على مستوى إيداعات الأفراد في المصارف الخاصة".

ولفت إلى أن حركة الأموال "طبيعية عادية ولم تتأثر بالأزمة السياسية التي حصلت في الأسبوعين الماضيين". وأمل في أن "تنتهي في أسرع وقت، وأن يعود الانتظام إلى العلاقات العربية - العربية، خصوصًا اللبنانية - السعودية ومع دول الخليج العربي".

وقال خليل "صحيح أن هذه الأجواء السياسية تترك أثرًا سلبيًا، لكننا معنيون بألا نوسّع مساحة الهلع عند اللبنانيين على قاعدة الإشاعات". وأكد أن "الموجودات في المصارف اللبنانية عالية جدًا، وهي أضعاف ناتجنا القومي وهذا مؤشر جيد"، مشيرًا إلى أن "ودائع البنك المركزي واحتياطه تقارب 50 بليون دولار، وهذا أمر مطمئن لليرة وغيرها".

وأعلن الناطق باسم وفد البنك الدولي المدير التنفيذي في كندا اليستر سميث بعد لقاء رئيس مجلس الوزراء، أن "أعضاء هذا الوفد يمثلون ستين دولة، ونحن نعي تمامًا العــبء الكبير الملقى على عاتق لبنان نتيجة الأزمة السورية، والعمل الكبير الذي يقوم به لتوفير التعليم للنازحين السوريين".

وأوضح أن هذا الأمر "يعترف به أيضًا المجتمع الدولي، كما بأجندة دعم لبنان والأردن والدول المتأثرة بهذه الأزمة، والتي اتُفق عليها في مؤتمر لندن".

وأشار سميث إلى أن زيارة الوفد تهدف إلى "معاينة الظروف مباشرة، وتفقدنا مخيمات ومجتمعات أخرى لمعاينة عبء هذه الأزمة على لبنان، والتحدث مع النازحين السوريين وسماع قصصهم، والبحث في إمكان تقديم المزيد لهم وللبنان".

وفي موضوع زيارة وفد البنك الدولي، أوضح خليل أنها "تكتسب أهمية للاطلاع عن كثب على حقيقة أوضاع النازحين في لبنان وسبل الدعم، ولديهم القدرة على اتخاذ القرارات في مجلس إدارة البنك". وقال "أوضحنا لهم التحديات التي يعاني منها لبنان على هذا الصعيد، وحجم المساعدات التي يحتاج إليها لتغطية القطاعات المتنوعة".

ولفت إلى "الانطلاق من ورقة العمل التي أعدت في المؤتمر التحضيري في الأردن لمؤتمر لندن للمانحين، ولم نعرف تمامًا حتى هذه اللحظة مدى استفادة لبنان منه، ولو كنا نأمل في أن تكون له الحصة الأكبر باعتباره نسبيًا أكثر بلد يستضيف نازحين سوريين".

وأشار خليل إلى "تقديم ثلاثة عناصر لهذه المساعدة، الأول يتمثل بالتركيز على الهبات حتى لا يتحمل لبنان الذي يتكفّل أساسًا بتكاليف وأعباء كثيرة لتغطية الحاجات المباشرة للنازحين، والثاني بالتركيز على تأمين قروض بفوائد محدودة لمشاريع البنى التحتية للمناطق المضيفة للنازحين، يستفيدون منها مع البلديات، والثالث وهو مهم جدًا بالنسبة إلينا ويتمثل بتغطية البنك الدولي فوائد إصدارات سندات الخزينة يوروبوندز في لبنان، بما يخفّف جزءًا من خدمة الدَين العام في لبنان التي ارتفعت خلال السنوات الماضية، تبعًا لازدياد الحاجات والإنفاق على مستوى الداخل اللبناني".

ووصف سميث اللقاء مع وزير المال بأنه "جيد جدًا، وكان مباشرًا وواضحًا، وناقشنا الأزمة التي يواجهها لبنان والناجمة عن الأزمة السورية، وتطرقنا إلى التحديات والحلول". ولفت إلى البحث أيضًا في "الاستراتيجية المتفق عليها في مؤتمر لندن، ونحن ممتنون للعمل الذي يضطلع به لبنان كي يلبي حاجات النازحين". وأمل في أن يكون "المجتمع الدولي داعمًا لتقدم لبنان".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علي حسن خليل يؤكد أنه لا خطر على استقرار الليرة اللبنانية علي حسن خليل يؤكد أنه لا خطر على استقرار الليرة اللبنانية



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 01:03 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 العرب اليوم - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 04:02 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

ديمبلي يضع برشلونة على بعد نقطة واحدة من أتليتيكو

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 07:27 2021 الثلاثاء ,23 آذار/ مارس

"بيجو" تكشف عن الجيل الثالث الجديد من سيارات 308

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

أحد أكثر الكواكب سوادًا في المجرة يتجه نحو الموت الناري
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab