عباس شهيد يدعو لتشريع قانون التأمين الإلزامي للعراقيِّين
آخر تحديث GMT01:52:17
 العرب اليوم -

أكد لـ"العرب اليوم" تجاوز إيرادات 2015 الـ111 مليار دينار

عباس شهيد يدعو لتشريع قانون التأمين الإلزامي للعراقيِّين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عباس شهيد يدعو لتشريع قانون التأمين الإلزامي للعراقيِّين

المديرالعام لشركة التأمين العراقية بالوكالة عباس شهيد
بغداد – نجلاء الطائي

كشف المديرالعام لشركة التأمين العراقية بالوكالة عباس شهيد، عن أن "هناك قلة وعي تأميني في العراق، وبيّنت أنها تسدد المتبقي من قروض المُّؤمنين لديها الى المصارف في حالة وفاتهم"، مطالباً "بضرورة تشريع قانون التأمين الإلزامي للمواطنين كافة لما لذلك من فائدة عليهم، معلنة عن تحقيق إيرادات تجاوزت الـ111 مليار دينار خلال العام الماضي 2015".

وقال في لقاء خاص مع "العرب اليوم" إن "الشركة تابعة لوزارة المالية ومخولة بممارسة مختلف أنواع التأمين على الحياة والأموال على وفق الوثائق القياسية العالمية المتعارف عليها"، مشيراً إلى أن "الشركة تمكنت بعد عام 2003 من تحقيق خططها وعلى رأسها تأمين مشاريع إعادة أعمار العراق والثروتين الوطنية والبشرية".

وأضاف شهيد، أن "عملية التأمين تواجه مشكلتين، الأولى ضعف الوعي التأميني خاصة لدى الطبقات التي لا تمارس نشاطاً اقتصادياً كبيراً، لجهلها بمفهوم التأمين، والأخرى لحداثة هذا النشاط في العراق وممارسته على نطاق ضيق"، مبيناً أن "شركات التأمين تتحمل جزءاً من المشكلة كونها لن تركز على توعية الجمهور وتنظيم حملات إعلانية واسعة نتيجة محدودية التخصصات المالية".

وكشف شهيد عن تحقيق إيرادات تجاوزت الـ111 مليار دينار خلال العام الماضي 2015، واستبعد زيادة المبلغ خلال العام الحالي 2016، بسبب "تداعيات الأزمة المالية والاوضاع الأمنية". وفيما أكد عزمه إدخال خدمات جديدة لتفعيل نشاطها وزيادة وارداتها، دعا الى تكثيف الفعاليات والأنشطة التي تعزز "ثقافة التأمين" ودعمها من قبل الحكومة ووسائل الإعلام لأهميتها للفرد والمجتمع.

وقال إن "واردات الشركة الكلية للعام الماضي 2015، بلغت أكثر من 111 مليار دينار، منها 92 ملياراً كأقساط للمشتركين، والمتبقي لقسم الاستثمارات"، مستبعداً "زيادة الايرادات خلال العام الحالي 2016، بسبب عدم تخصيص أغلب الشركات والوزارات أموالاً للتأمين، نتيجة الأزمة المالية، فضلاً عن عزوف المواطنين عن ذلك بسبب ضعف ثقافة التأمين والتداعيات الأمنية".

وأكمل شهيد ، أن "الشركة تعمل على زيادة وعي المواطنين بأهمية التأمين لهم"، مشيراً إلى أن هنالك "ثلاث شركات حكومية مختصة بالتأمين وأكثر من 30 شركة أهلية، برغم أنها لا توازي عمل شركة التأمين الوطنية، بسبب حجم نشاط الشرطة وأموالها".

وأشار الى أن "الشركة أدخلت فقرة جديدة لعملها لتفعيله وزيادة وارداتها المالية، تتمثل بالتأمين على ضحايا حوادث السيارات والمحال التجارية والعمليات الإرهابية"، داعياً إلى "تكثيف الفعاليات والأنشطة التي تعزز ثقافة التأمين ودعمها من قبل الحكومة ووسائل الإعلام"، عادَّاً في الوقت ذاته، أن ذلك "سيسهم في تنمية الوعي الجماهيري بأهمية التأمين للفرد والمجتمع".

وأوضح ، أن "الشركة وجدت طريقة حديثة للتسويق الالكتروني من خلال الاستعانة بدليل العراق التجاري، ونشر إعلاناتها عبر مواقع الشركات، كما أعدت رسالة توضيحية عن خدماتها"، لافتاً إلى أن "خبراء الشركة وكشافيها يزورون الشركات والراغبين بالتأمين لبحث الثغرات الموجودة وسبل معالجتها وتصحيح طرق التخزين لتجنب الحوادث، وإشاعة الوعي التأميني".

وقال إن "نشاط التأمين مرتبط بطبيعة الحركة الاقتصادية ومشاريع الإعمار"، مؤكداً أن "الشركة تسرع بالتوجه لأي مشروع وعرض وثائقها على القائمين عليه".

ورأى أن "الانجاز الأكبر الذي حققته الشركة يتمثل بالتحرك واسع النطاق نحو المصارف الحكومية والأهلية التي تقرض المواطنين لطرح فكرة التأمين على حياة المقترضين ضد خطر الوفاة والإرهاب، بالاستفادة من خبراتها بهذا المجال مع المصرف العقاري، التي تمتد لأكثر من نصف قرن".

وعد شهيد، أن هذا "التوجه حظي باستحسان المواطنين خاصة بعد أن دفعت الشركة مبالغ طائلة لمقترضين توفوا قبل سداد دينهم"، واسترسل أن "الشركة تؤمّن على حياة أي مقترض أخذ سلفة من الحكومة فضلاً عن عدد كبير من موظفي الوزارات".

وبيّن أن "شركات التأمين في العالم تقف على دعامتين تتمثل الأولى بحجم اقساط التأمين التي يراد لها أن تحتجزها كجزء من الاحتياطات، والثانية هي استثمار الأموال التي تردها، وتعتمد في ذلك على ثلاثة ضوابط، أولها أن تستثمر في مجال مضمون لا يقبل الخسارة، والثانية التنوع، والثالثة الربحية".

وذكر المدير العام وكالة لشركة التأمين العراقية العامة، أن "الشركة تستثمر الكثير من العقارات بمختلف مدن العراق، ولديها أخرى في طور استثمارها، فضلاً عن عقارات استولى عليها تنظيم "داعش" في المناطق المغتصبة"، متابعاً أن "لدى الشركة ملايين الأسهم والمساهمات برؤوس أموال شركات القطاع المختلط كالمشروبات الغازية والشركات الصناعية الأخرى، فضلاً عن استثمار ائتماني بوضع مبالغ في الودائع الثابتة تأخذ عليها ايرادات مالية".

وأوضح أن حصيلة النشاط الجماعي المخطط له العام 2015 الحالي، تبلغ 46 مليار دينار، المحقق الفعلي منه 30 ملياراً، بنسبة تنفيذ 60%"، مبيناً أن "المخطط للتأمين العام يبلغ تسعة مليارات دينار، الفعلي منه 11ملياراً، بنسبة تنفيذ قدرها 125%، والتأمين الفردي خمسة مليارات، الفعلي أربعة مليارات بنسبة تنفيذ تبلغ 83%".

وانتقد المدير العام بالوكالة لشركة التأمين العراقية العامة، "عدم وجود تأمين إجباري في العراق، باستثناء التأمين على المسؤولية المدنية الناجمة عن استخدام السيارات عندما تقوم بعملية دهس أو التعرض لحادث، فهناك صندوق لدى شركة التأمين الوطنية يدفع التعويضات، وكان هناك تأمين إلزامي على التأمين الهندسي مادتين في شروط المقاولة تلزم المقاول على دفع التأمين من اجل تعويض العامل المتضرر أو انهيار المبنى لكنه ألغي مؤخراً".

وتابع شهيد، أن "بعض المصارف تجبر المقترضين على التأمين حتى تضمن حقوقها إذ ما تعرضوا لأي حادث"، مستدركاً "لكن لا يوجد قانون يلزم المصارف على التأمين".

ودعا إلى ضرورة "إصدار قانون التأمين الالزامي للمواطنين كافة لما لذلك من فائدة عليهم"، مؤكداً على أن "شركة التأمين تحاول دائماً أن تكون في صف الزبائن لتعويضهم عند تعرضهم لأي حادث".

وبشأن الاحتيال على شركات التأمين، عدَّ شهيد، أنها "حالة عالمية لا تقتصر على العراق فقط"، مبيناً أن "لدى الشركة ضوابط وكشافين كما أنها تستعين بخبرات الدفاع المدني والمستمسكات الحقيقية بموجب ضوابط الدولة لتقويم الحادث ودفع التأمين من عدمه".

وأضاف أن "سوق الشورجة، وسط بغداد، كانت مستبعدةً من التأمين بسبب سوء الخزن وصعوبة مرور سيارات الإطفاء، لكن إلحاح الزبائن اضطر جمعية شركات التأمين، التي تضم شركات التأمين الحكومية والأهلية، إلى إقامة مجمع الشورجة، وأن تتعاضد جميعها لدفع تعويضات للمتضررين".

وكشف شهيد، عن "وجود قرابة 30 شركة تأمين أهلية في العراق، بينها شركتان أجنبيتان تتنافس في ما بينها مع الشركة العامة للتأمين لتقديم خدماتها وتبادل خبراتها"، مبيناً أن تلك "الشركات تجتمع أحياناً لتأمين مشروع ضخم".

يذكر أن شركة التأمين الوطنية، هي أول شركة تأمين تأسست برأسمال عراقي صرف قدره مليون دينار خلال العام 1950، بسبب حاجة سوق التأمين العراقي لوجود شركة وطنية قوية لمنافسة الشركات الأجنبية ووكالاتها وفروعها في حينها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عباس شهيد يدعو لتشريع قانون التأمين الإلزامي للعراقيِّين عباس شهيد يدعو لتشريع قانون التأمين الإلزامي للعراقيِّين



GMT 11:45 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

صومالي يصل قمة دافوس من بوابة لاجئين كينيا

GMT 06:41 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

شلالا يؤكّد لبنان نجح في تحقيق هدفه من "القمة "

GMT 06:29 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مشكلات اقتصادية تواجه "دافوس"

GMT 03:03 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

ترامب يكشف عن تقدُّم في المفاوضات مع بكين

GMT 07:56 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

العثماني يدعو لوضع استراتيجية للتحوّل

GMT 03:27 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

بوتين يُطالب حكومته بتحقيق نتائج اقتصادية

GMT 07:18 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"نويي" مُرشَّحة إيفانكا لرئيس البنك الدولي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

غوليكوفا تؤكّد تراجع مستوى الفقر في روسيا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عباس شهيد يدعو لتشريع قانون التأمين الإلزامي للعراقيِّين عباس شهيد يدعو لتشريع قانون التأمين الإلزامي للعراقيِّين



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

إطلالة رائعة للملكة ليتيزيا في حفل الاستقبال الدبلوماسي

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 00:30 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة
 العرب اليوم - دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 05:40 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 العرب اليوم - بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab