سميسم تُحذَر من تسديد مُستحقات المستثمرين من النفط
آخر تحديث GMT13:27:56

أوضحت لـ"العرب اليوم" أنه يُبذر ثروات الأجيال المُقبلة

سميسم تُحذَر من تسديد مُستحقات المستثمرين من النفط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سميسم تُحذَر من تسديد مُستحقات المستثمرين من النفط

الخبيرة الاقتصادية سلام سميسم
بغداد-نجلاء الطائي

حذرت الخبيرة الاقتصادية سلام سميسم، الأحد، من سعي بعض المحافظات إلى جلب المستثمرين للبناء مقابل تسديد مستحقاتهم من النفط الخام، مُرجَحة أن يؤدي هذا الخيار إلى التبذير في ثروة البلاد وإلحاق أضرارًا اقتصادية بالأجيال المقبلة. وأوضحت سميسم، أن "السؤال الأهم في هذه العملية هو عن مدى الجدوى الاقتصادية التي يقدمها هذا الخيار في حال اعتماده، غير الأضرار التي ستترتب على مستقبل الثروة النفطية "، مشيرة إلى ان "العملية ليست اقتصادية، وسوف تؤدي إلى تبذير ثروة البلاد التي لا تعتبر ملكًا عامُا فقط، وانما ملك للأجيال القادمة أيضًا".

وأضافت سميسم لـ"العرب اليوم" أن " هناك عدة طرق تستطيع من خلالها الحكومات المحلية والحكومة الاتحادية بناء المشاريع التي تريدها ومنها المساطحة، مع التشديد على اعتماد اسلوب الحوكمة والشفافية في الإدارة"، منوهة الى انه "في فترة من الفترات كان عمل العراق بمبدأ (النفط مقابل الغذاء) لكنه كان بطريقة أخرى وتحت اشراف الأمم المتحدة، من خلال تسلمه للأموال والتصرف بها، وليس التسديد بالنفط الخام".

وترى أن سياسة التقشف التي تبنتها الحكومة العراقية ليست الكافية خصوصا وان بعض قراراتها وخططها غير المدروسة، ربما قد تسهم بحدوث مشكلات مستقبلية وتجعل من العراق بلد منهك بسبب الديون والفوائد والالتزامات والتعهدات، التي قد تفرض من قبل بعض الجهات والمؤسسات المالية.

وأشارت سميسم الى الابتعاد عن الحلول الترقيعية والعمل على اعتماد خطط واجراءات عاجلة، تحول البلد من بلد ريعي مستهلك الى بلد منتج يسد اغلب حاجاته الاساسية، من خلال اعادة تأهيل قطاع الصناعة والزراعة ومحاربة الفساد والمحاصصة وتخفيض رواتب وامتيازات المسؤولين وتقليل اعدادهم، وعدم الرضوخ لضغوط حكومة اقليم كردستان التي استفادت كثيرا من موجة الخلافات والصراعات الحزبية والسياسية المتواصلة، وهو ما اثر سلبا على باقي المحافظات العراقية الاخرى، خصوصا وان حكومة الاقليم لها نصيب كبير في الموازنة الاتحادية يضاف الى ذلك سعيها المتكرر للاستفادة من عائدات النفط والمنافذ الحدودية وغيرها من الموارد الاخرى.

وطالبت حكومات محلية ومنها مجلس محافظة البصرة الحكومة الاتحادية بالموافقة على ابرام عقود لبناء مشاريع في المحافظة من قبل مستثمرين أجانب، مقابل منحهم النفط الخام بدل العملة الصعبة، بسبب نقص التخصيصات المالية في موازنة العام 2016، مبينة ان عدة دول أبدت استعدادها للعمل بهذه الطريقة، ومنها فرنسا وبريطانيا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سميسم تُحذَر من تسديد مُستحقات المستثمرين من النفط سميسم تُحذَر من تسديد مُستحقات المستثمرين من النفط



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سميسم تُحذَر من تسديد مُستحقات المستثمرين من النفط سميسم تُحذَر من تسديد مُستحقات المستثمرين من النفط



تألقت بقطعة مُنمّقة أكملت مظهرها العصري

العارضة جيجي حديد ترتدي معطفًا أسود مُميز

ميلانو ـ ريتا مهنا

GMT 10:17 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة
 العرب اليوم - أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة

GMT 09:40 2018 الأحد ,04 شباط / فبراير

فلسفة الموت

GMT 23:46 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب بريطاني يفقد عينه خلال ليلة جنسية شاقة

GMT 15:21 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج التنين.. قوي وحازم يجيد تأسيس المشاريع

GMT 22:43 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

الموهوبة عائشة بن أحمد

GMT 16:19 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

مراهق يحرّر نفسه من حطام طائرة محترقة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab