رئيس عمر أفندي يسعى لعودتها إلى الريادة
آخر تحديث GMT18:17:28
 العرب اليوم -

كانت في مرحلة انهيار كامل ماليًا وفنيًا

رئيس "عمر أفندي" يسعى لعودتها إلى الريادة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس "عمر أفندي" يسعى لعودتها إلى الريادة

شركة "عمر أفندي

القاهرة – محمد الدوي   أكد رئيس مجلس إدارة " عزت محمود لـ "العرب اليوم" أنه "أعد تقريرًا بشأن مستقبل الشركة، على ضوء حكم الإدارية العليا بضم الشركة إلى مظلة قطاع الأعمال، وسيناقش مجلس إدارة الشركة القومية للتشييد في اجتماعه المقبل هذا التقرير".وأشار التقرير إلى أن "الشركة عليها التزامات تقترب من المليار جنيه للبنوك والموردين ومؤسسة التمويل الدولية وتأمينات وضرائب وأخرى، وأن هناك قضايا كثيرة مرفوعة ضد الشركة من الموردين والبنوك أمام القضاء العادي. وبلغت مستحقات الموردين قرابة 77 مليون جنيه فقط".
وداخل التقرير، طلب من مجلس إدارة الشركة القابضة للتشييد "سرعة سداد 150 مليون جنيه بصفة عاجلة، لتطوير الفروع وشراء بضائع قطعية وإعادة هيكلة الشركة بالكامل، بخلاف مبلغ قطعي 5.8 مليون جنيه شهريًا لمدة 6 أشهر لسداد أجور والتزامات الشركة".
وقال محمود: إن التقرير عندما تحدث عن أسلوب تشغيل الشركة تحدث عن أكبر مشروع لمشاركة الشركة مع القطاع الخاص، بهدف تقنين مصروفات ورواتب العمال والحصول على إيرادات لتشغيل بقية الفروع.
وأضاف أن "المشاركة سوف تتم في قرابة 15 فرعًا وتقوم على أساس قيام "عمر أفندي"، بتوفير المكان ويقوم القطاع الخاص بتوفير العمالة والبضائع". أشار إلى أن "المشاركة سوف تتحقق في الفروع المملوكة بالكامل للشركة دون المؤجرة. وسيتم التركيز على النشاط التجاري الأساسي في الفروع المؤجرة لشركة "عمر أفندي".
وأضاف محمود أنه "سيتم أيضًا المشاركة على 4 أراضي مملوكة للشركة، في مجال العقارات على إحدى شركات الاستثمار العقاري المملوكة للقابضة للتشييد. وهناك أرض مدينة نصر وأخرى خلف عرابي وثالثة على مساحة 9 آلاف متر في أسيوط". وأكد أن "هناك عمارتين مملوكتين لـ "عمر أفندي" في الإسكندرية، على مساحة 186 مترًا، والعقاران تحت الإزالة وهناك مفاوضات مع السكان".
وقال محمود: إن "عمر أفندي" سوف يعود مرة أخرى بقوة مثل زمان وهناك إصرار على تشغيل "عمر أفندي" بأسلوب اقتصادي. وإن المشكلة الأساسية التي تواجه الشركة هو تطهير المديونية وإجراء مقاصة مع المستثمر بين ما دفعه للدولة وما حصل عليه من أموال وديون على الشركة. وأنه يأمل أن يتم استغلال العلاقة الجيدة مع السعودية، للحصول على بضائع مستوردة.
وقال عزت محمود: إنه لا قيود على عرض وبيع الإنتاج المستورد وبجوار المنتج الوطني الجيد، مشيرًا إلى أن "البضائع التي تعرض بفروع الشركة سيتم إلزام المشاركين بالبيع بأقل سعر وأفضل مواصفات وفي حال المخالفة يتم فسخ التعاقد فورًا، حفاظًا على الأسهم التجارية للشركة. وأوضح أن "شركة "عمر أفندي" عند استلامها من المستثمر كانت في مرحلة انهيار كامل ماليًا وفنيًا، وأن الشركة القابضة استمرت في سداد الالتزامات العاجلة للدولة من مرتبات وأجور فروع حتي اليوم".
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس عمر أفندي يسعى لعودتها إلى الريادة رئيس عمر أفندي يسعى لعودتها إلى الريادة



GMT 11:45 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

صومالي يصل قمة دافوس من بوابة لاجئين كيني

GMT 06:41 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

شلالا يؤكّد لبنان نجح في تحقيق هدفه من "القمة "

GMT 06:29 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مشكلات اقتصادية تواجه "دافوس"

GMT 03:03 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

ترامب يكشف عن تقدُّم في المفاوضات مع بكين

GMT 07:56 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

العثماني يدعو لوضع استراتيجية للتحوّل

GMT 03:27 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

بوتين يُطالب حكومته بتحقيق نتائج اقتصادية

GMT 07:18 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"نويي" مُرشَّحة إيفانكا لرئيس البنك الدولي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

غوليكوفا تؤكّد تراجع مستوى الفقر في روسيا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس عمر أفندي يسعى لعودتها إلى الريادة رئيس عمر أفندي يسعى لعودتها إلى الريادة



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

إطلالة رائعة للملكة ليتيزيا في حفل الاستقبال الدبلوماسي

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 05:40 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 العرب اليوم - بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 10:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تحكيم الديربي السعودي

GMT 21:00 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

إصدار جديد للروائية أحلام مستغانمي في "الشارقة الدولي للكتاب"

GMT 22:19 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل 4 عناصر من تنظيم "داعش" في صلاح الدين

GMT 21:21 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تحذيرات من تسمم مياه الشرب في مدينة السليمانية

GMT 20:15 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

فيصل بن خالد بن سلطان ينوه بتنظيم مركز الإنجاز

GMT 22:09 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

روسيا تحدد الخطوات اللازمة لإعادة أطفالها من سورية والعراق
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab