خبير اقتصادي يحمّل الجامعات الفلسطينية مسؤولية زيادة البطالة
آخر تحديث GMT05:24:38
 العرب اليوم -

كشف لـ"العرب اليوم" أنَّ الحل تأهيل الخريجين لسوق العمل

خبير اقتصادي يحمّل الجامعات الفلسطينية مسؤولية زيادة البطالة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبير اقتصادي يحمّل الجامعات الفلسطينية مسؤولية زيادة البطالة

أمين أبو عيشة
غزة ـ عبد القادر محمود

حمل الكاتب والمحلل المالي والخبير الاقتصادي أمين أبو عيشة، الجامعات الفلسطينية جزءًا كبيرًا من تضخم البطالة المتفشية في المجتمع الفلسطيني، موضحًا أنَّ "الكثير من المؤسسات وعلى رأسها الجامعات الفلسطينية، تعمل بقصد وعلى الأكثر من دون قصد على تضخم مستويات البطالة".

وأرجع أبو العيشة في مقابلة خاصة مع "العرب اليوم"، المشكلة إلى أسباب عدة من أبرزها عدم وجود نوع من الموائمة، والتنسيق بين احتياجات سوق العمل الفلسطيني، بالإضافة إلى تفريغ الجامعات لأعداد مهولة من الطلاب.

وبيَّن أن الجامعات الفلسطينية وخصوصًا في قطاع غزة، تستعرض قوتها بالعديد من البرامج التعليمية التي تقدمها، وهنا تكمن الاشكالية حيث أن الجامعات تكون بعيدة عن التخطيط لسوق العمل، مؤكدا أن العبرة ليست بالبرامج التي تمتلكها الجامعات، بحيث يوجد الكثير من الأقسام في الجامعات لا تمت بأي صلة بسوق العمل، مثل تخصص إدارة صحية أو إدارة مستشفيات، وغيرها الكثير.

وأشار أبو عيشة إلى أن الجامعات لا تعرف طريق سوق العمل، وأن المناهج التعليمية لا تتناسب مع السوق، وأن 90% من الخريجين لا تتطابق مهاراتهم نتيجة المنهاج التعليمي الضعيف، لافتا إلى أن الجامعات تعتمد على التلقين والتحفيظ، في التعليم وتهمل البحث العلمي وخدمة المجتمع، و المراد هو أن يكون التعليم تدريب.

وأكد أن الجامعات الفلسطينية  تركز على أعداد الطلاب وكثرتهم، والمفترض أن تفتخر الجامعات بعدد الذين حصلوا على الوظائف والتحقوا بسوق العمل بدلًا من أن تتفاخر بأعداد الطلاب لديها، ولفت إلى أن الجامعات تقوم بمهام المعاهد، وتقوم بالتجسير لخريجي الدبلوم وهذا كله يؤدي إلى خفض مستوى الجودة، والأصل فصل التعليم المتوسط عن التعليم الجامعي.

وبين أن كثيرًا من الجامعات خفضت من الكثير من الإعفاءات لديها، وهذا يدلل على أن المسؤولية الاجتماعية تنخفض، والمشكلة الكبيرة هي أن بعض الجامعات تقبل طلبة الثانوية العامة مهما كان مستواهم أو قدراتهم.

وذكر أبو عيشة أن بعض الجامعات تعاني من أزمة مالية نتيجة سوء إدارة مالية لديها من خلال رفع رواتب موظفيها، مع وجود عدد كبير جدا من الموظفين الأكاديميين والإداريين وغيرهم، حيث أن بعض الجامعات بحاجة إلى دفع أكثر من مليون دينار أردني شهريا لدفع رواتب الموظفين، وأيضا المستحقات التي تصل أحيانا إلى 8 ملايين دينار.

وأبرز أن الأزمة المالية دفعت بعض الجامعات إلى خفض مفاتيح القبول، وذلك لاستقطاب عدد كبير من الطلاب، مشيرا إلى أنها المشكلة الأكبر خصوصًا في برامج الدراسات العليا،" حيث نجد في القاعة الصغيرة أكثر من 30 طالب ماجستير، والعدد الكبير من طلبة الماجستير في القاعة يمس بدرجة التميز، والمفترض أن لا يتجاوز عدد طلاب الماجستير عن 10 طلاب في القاعة".

وتابع :"نحن نرى في بعض الجامعات خصوصًا في مجال الدراسات العليا بإدارة الأعمال أن أعداد طلاب الماجستير كبير جدا، وهذا يمس بدرجة التميز، و يؤدي إلى عدم مقدرة الجامعة على استيعاب أعداد من الطلاب".

وناشد أبو عيشة  وزارة التربية والتعليم المتمثلة بدائرة الرقابة والجودة بضرورة أن يكون هناك معايير محددة للجامعات الفلسطينية، بحيث أن الأبنية تكون مجهزة بشكل كامل، مع وجود مستوى الجودة في التعليم، موضحا أن هناك جامعات فلسطينية لا ترقى بأن تكون جامعات.

وطالب الجامعات  بالتركز على التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع، و المسؤولية الاجتماعية ومحاولة إشراك الخريج في عملية التنمية سواء كانت الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، فهي عملية تكاملية، مؤكدا على ضرورة تقدير الجامعات لسوق العمل ومعرفة مهاراته.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبير اقتصادي يحمّل الجامعات الفلسطينية مسؤولية زيادة البطالة خبير اقتصادي يحمّل الجامعات الفلسطينية مسؤولية زيادة البطالة



GMT 16:51 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

مفاوضات لبنان مع صندوق النقد الدولي الإثنين المقبل

GMT 13:22 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

مصر توقع اتفاقية تمويل بمليار دولار مع كوريا الجنوبية

GMT 16:46 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

الامارات وتركيا يوقعّان اتفاقاً لتبادل العملات بين البلدين

GMT 03:12 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مصر تبدأ بناء أول مفاعل للطاقة في محطة " الضبعة " النووية

GMT 18:24 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

وضع إشارة قضائية على عقارات وسيارات حاكم مصرف لبنان

GMT 04:56 2022 الإثنين ,17 كانون الثاني / يناير

إيرادات قياسية مُتوقعة لقناة السويس المصرية في عام 2022

أسيل عمران تتألق بإطلالات راقية باللون الأسود

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:23 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
 العرب اليوم - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 11:05 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 13:28 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
 العرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 19:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

سجن صحافية تركية شهيرة بتهمة "إهانة" أردوغان
 العرب اليوم - سجن صحافية تركية شهيرة بتهمة "إهانة" أردوغان

GMT 11:58 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
 العرب اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 21:29 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة
 العرب اليوم - أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل تخدير لعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 07:45 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

صيني عاشق للسيارات يكشف عن أصغر كرفان متحرك في العالم

GMT 00:08 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

محمد بن نايف ومحمد بن سلمان يعزيان ميركل

GMT 05:16 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل وأرقى الشواطئ الأكثر تميزًا في تايلاند

GMT 03:08 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة غزة تصارع الأزمات المختلفة وتتمسّك بالأمل للبقاء

GMT 03:27 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر رخيص

GMT 04:15 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

شركة تويوتا تشعل منافسة عالم السرعة بسيارة رياضية جديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab