خبير اقتصادي يؤكد ارتفاع معدل التضخم في الاقتصاد الفلسطيني
آخر تحديث GMT15:48:33
 العرب اليوم -

أوضح لـ"العرب اليوم" أنَّ الاحتلال المسؤول عن تدهور الأوضاع

خبير اقتصادي يؤكد ارتفاع معدل التضخم في الاقتصاد الفلسطيني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبير اقتصادي يؤكد ارتفاع معدل التضخم في الاقتصاد الفلسطيني

إغلاق المعابر
غزة - عبد القادر محمود

أكد الخبير والباحث الاقتصادي المختص مصطفى أبو رمضان، أن سياسة الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته بإغلاق المعابر ووقف عمليات الاستيراد، وتدمير بعض المؤسسات الاقتصادية، سبب رئيسي في ارتفاع معدلات التضخم في الاقتصاد الفلسطيني.

وأوضح أبو رمضان في حديث خاص مع "العرب اليوم"، أنَّ "الاقتصاد الفلسطيني للأسف الشديد مؤهل لأن يكون عرضة للتضخم أكثر من الاقتصاديات الأخرى، كونه اقتصادا استهلاكيا"، مشيرًا إلى أن الأساليب التي تقيس معدلات التضخم هي أساليب عالمية ولها معايير دولية يتم إتباعها في جميع أنحاء العالم ويتم تطبيقها، في جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني، الذي يبذل جهودا جبارة في هذا المجال ويصدر تقارير لجميع المتغيرات الاقتصادية باستخدام أحدث المعايير الدولية، وبيانات موثوقة ومكتملة وتتصف بالموضوعية.

وأضاف: "يتم قياس التضخم عبر تحديد سنة الأساس وهي السنة التي تكون المؤشرات الاقتصادية بها جيدة ومعتدلة مثل عام 2004 أو عام 1996، ويتم بناء على المؤشرات بهذا العام قياس المؤشرات في باقي الأعوام لتحديد مستويات التضخم، لافتًا إلى أن التضخم يتغير من سنة لأخرى".

وتابع: "الاقتصاد الفلسطيني "وليد" وعمره صغير، ولو تحدثنا عن فترة تدوين المتغيرات الاقتصادية الفلسطينية فهي من عام 1996 إلى الوقت الحالي، وهي لا تتعدى العشرين عامًا، وقبل ذلك لم يكن هناك سلطة نقد أو جهاز إحصاء فلسطيني، والاقتصاد الفلسطيني بالنسبة لأعمار اقتصاديات أخرى فترة قصيرة جدًا، ورغم قصر عمره فقد مر بفترات حرجة، ومراحل يجب الوقوف عليها والتأني عند دراستها".

واستدرك: "لقد مر الاقتصاد الفلسطيني بفترتين حرجتين الأولى انتفاضة الأقصى، حيث كانت بداية نشأة الاقتصاد الفلسطيني وكان لها نتائج كارثية، تمثلت في إغلاق المؤسسات الاقتصادية والمعابر التجارية"، منوها بأن الانتفاضة كانت ضرورة وطنية، وجاءت نتيجة لممارسات الاحتلال القمعية.

وأردف: "أما الفترة الثانية فهي الانقسام الفلسطيني الذي أدى إلى انفصال المؤسسات الموجودة في غزة عن الضفة، وإغلاق المعابر والممرات الاقتصادية، وما تبع ذلك من مشاكل في تحصيل الإيرادات والجمارك، والمشاكل التي تولدت من الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة، والتي أضرت بمجمل الاقتصاد الفلسطيني".

وأشار أبو رمضان إلى أن "الاقتصاد الفلسطيني لا يعتبر اقتصادا صناعيا ولا إنتاجيا، بل هو اقتصاد خدماتي يعتمد على الاستيراد والتصدير، ويعتبر أيضا تجاريا لأن جزءا كبيرا من الشعب يعتمد على أموال القطاع العام والمؤسسات الأجنبية، فالأموال التي تضخ من الخارج تصرف في الخدمات وهي للأسف خدمات محلية فقط، والتجارة تلعب دورا كبيرا في الاقتصاد الفلسطيني، ولكن الصناعات الموجودة في فلسطين هي صناعات خفيفة، والاعتماد يكون على الاستيراد من الخارج".

واختتم: "يوجد نمو في الاقتصاد الفلسطيني، رغم وجود الاحتلال، ولكن هذا النمو ليس كبيرًا رغم وجود الكثير من المنح الدولية للاقتصاد الفلسطيني، كما يعوض التصدير بأموال المانحين وأموال المؤسسات الخارجية، ولو توقفت أموال الحكومة الفلسطينية سيكون هناك كساد كامل في الاقتصاد الفلسطيني".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبير اقتصادي يؤكد ارتفاع معدل التضخم في الاقتصاد الفلسطيني خبير اقتصادي يؤكد ارتفاع معدل التضخم في الاقتصاد الفلسطيني



GMT 04:46 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الفالح يُؤكّد التحليل يُظهر ضرورة خفض إنتاج النفط

GMT 02:56 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية تُقلِّل مِن إنتاج النفط بدايةَ مِن كانون الأول

GMT 02:44 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"زمام يُؤكّد تلقّيه ورقة مِن غريفيث تعوق "المركزي

GMT 04:17 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

هالة زواتي تدشن محطة رياح بقدرة 50 ميغاوات

GMT 07:38 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

هيرتوغ يُؤكّد أنّ الإصلاحات السعودية تسير بإيجابية

GMT 04:30 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة يؤكد الامتثال لتوصيات مكافحة تبييض الأموال

GMT 01:39 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لاغارد تتوقع انخفاض الناتج المحلي الصيني في 2019

GMT 05:58 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

لو ماير يُحذِّر مِن تدهور اليورو ويُؤكّد أنّه على المحك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبير اقتصادي يؤكد ارتفاع معدل التضخم في الاقتصاد الفلسطيني خبير اقتصادي يؤكد ارتفاع معدل التضخم في الاقتصاد الفلسطيني



ارتدت بدلة سوداء تضمَّنت سروالًا حريريًّا واسعًا وقميصًا

جينر أنيقة خلال حفلة "People's Choice Awards"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 08:09 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عارضات الأزياء يكسرن القاعد مع ظهور صاحبات الجسم المُمتلئ
 العرب اليوم - عارضات الأزياء يكسرن القاعد مع ظهور صاحبات الجسم المُمتلئ

GMT 02:16 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم
 العرب اليوم - موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم

GMT 00:35 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018
 العرب اليوم - ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018

GMT 05:54 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترودو يعلن المخابرات الكندية استمعت الى تسجيلات مقتل الخاشقجي
 العرب اليوم - ترودو يعلن المخابرات الكندية استمعت الى تسجيلات مقتل الخاشقجي

GMT 04:27 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

توقُّف حسابات "فوكس نيوز" الإخبارية عن نشر الأخبار عبر "تويتر"
 العرب اليوم - توقُّف حسابات "فوكس نيوز" الإخبارية عن نشر الأخبار عبر "تويتر"

GMT 07:21 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز
 العرب اليوم - أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز

GMT 13:15 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحزن يسيطر على نادي الصيد بعد وفاة اللاعب سيف أسامة

GMT 16:00 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

زيارة مجانية لمتحف"مونتريال " لعلاج المرضى الكنديين

GMT 00:03 2018 الخميس ,08 آذار/ مارس

زيارة للبلد متعدد الأعراق ومتنوع الثقافات

GMT 12:32 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

نجوم صغار لم يعد لهم وجود

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 13:24 2018 الخميس ,15 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل

GMT 01:44 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

«أرامكو» تستثمر في مشروع بتروكيماويات شرق الصين

GMT 06:17 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:52 2017 الأربعاء ,05 تموز / يوليو

نوار العزايزة تكشف عن جديدها في عالم "الكروشيه"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab