حاتم عويضة يحذر من تواصل حظر مواد إعادة إعمار قطاع غزة
آخر تحديث GMT12:15:06
 العرب اليوم -

بيّن لـ"العرب اليوم" عدم إدراج "الاقتصاد" في موازنة 2016

حاتم عويضة يحذر من تواصل حظر مواد إعادة إعمار قطاع غزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حاتم عويضة يحذر من تواصل حظر مواد إعادة إعمار قطاع غزة

وكيل وزارة الاقتصاد الوطني في غزة حاتم عويضة
غزة – محمد حبيب

حذر وكيل وزارة الاقتصاد الوطني في غزة، حاتم عويضة، من تواصل تهالُك الواقع الاقتصادي في القطاع خلال العام 2016 إن لم يشهد تطورًا على مستوى رفع الحصار وفتح المعابر وإدخال حاجات المصانع والشركات كافة، مؤكدًا أن الاحتلال لا يزال يتعمد منع المواد والسلع الأساسية التي تساهم في إحداث نهضة اقتصادية ويسمح بإدخال السلع الاستهلاكية فقط..

وأوضح عويضة، في مقابلة مع "العرب اليوم"، بقوله: طالما أن المعبر الوحيد الذي يربط قطاع غزة بالعالم الخارجي هو معبر كرم أبوسالم الذي يتحكم الاحتلال بشكل كامل فيما يدخل ويخرج منه، فلا يمكن الحديث عن اقتصاد للقطاع، ما يحدث هو أن الاحتلال يسمح بإدخال مئات الأصناف التي يرغب في إدخالها، بينما السلع التي يحتاجها القطاع بشكل أساسي مثل مواد البناء والأخشاب والحديد وعشرات السلع التي تدخل في إعادة الإعمار وفي صلب إعادة الحياة الاقتصادية فلا يزال الاحتلال يمنع إدخالها.

وتابع: كل ما يسمح الاحتلال بإدخاله هي سلع غذائية للطعام والشراب فقط أما تطوير المصانع وإعادة البناء والتصدير والقضاء على البطالة وتشغيل الأيدي العاملة فتعاني من شلل كامل فيها، وبالتالي لا يوجد حديث عن أي اقتصاد أو إعمار إلا برفع الحصار وفتح المعابر.

وأضاف عويضة أن تحكُم الاحتلال في المعبر الوحيد العامل في القطاع تسبب في أزمات عدة أرهقت الشعب، وهو ما زاد الضغوط على وزارة الاقتصاد التي بدورها قبلت التحدي مع الاحتلال وعلمت على مواجهة هذه الأزمات بإمكاناتها البسيطة، فالكيان الصهيوني لا يزال يستخدم المعابر وسيلة لتشديد الحصار على الشعب الفلسطيني ويتعمد خلق المزيد من الصعوبات.

وأشار بقوله إلى أن معبر كرم أبو سالم في الأساس موقع عسكري كان مخصصًا لدخول بعض المساعدات من مصر حسب اتفاقية المعابر 2005 إلى حين تشغيل معبر رفح بشكل تجاري، ولكن ما وقع من أحداث بعد الانقسام أدت إلى إغلاق معبر رفح واستمر كرم أبوسالم المنفذ الوحيد لدخول السلع الغذائية.

وأضاف عويضة أن في فترة تشديد الحصار كان الاحتلال يُدخل 30-35 شاحنة يوميًّا ولا تكفي النذر اليسير من الاحتياج الفعلي لسكان القطاع، وكان يُدخل 40 سلعة من أصل 4 آلاف سلعة أي 1% من إجمالي السلع التي يجب أن تدخل، وفي 2015 كانت هناك رغبة دولية في إنهاء الحصار ولكن بعض الأطراف تحدثت عن إدارة الحصار وهو ما ميّز العام 2015 حيث بقي جوهر الحصار على حاله وسمح الاحتلال بزيادة عدد الشاحنات ودخول مواد البناء.

وفي الشأن الداخلي، نوَّه إلى أن حكومة رامي الحمدالله لم تخصص أيّة مبالغ مالية لوزارة الاقتصاد في غزة ضمن موازنتها السنوية للعام 2016 والتي بلغت 4.25 مليارات دولار أميركي، وأن مصاريف الوزارة التشغيلية والرأسمالية لا تزال غير مدرجة على سلم أولويات الحكومة، وأن وزارة الاقتصاد تسيّر أوضاعها بالحد الأدنى، وأنه رغم حاجة الوزارة إلى 300 ألف شيكل سنويًّا كما كان نصيبها قبل الانقسام، إلا أن ما توفر لها لا يتجاوز 13 ألف شيكل شهريًّا خلال 2015.

واختتم بقوله: خلال العام 2014 تسلمت وزارة الاقتصاد 7 أوامر مالية ووصلت مصاريفها الإجمالية إلى 91 ألف شيكل، والمصاريف التشغيلية للوزارة تذهب لتسيير أوضاع الوزارة بما لا يؤثر على حاجة المواطن في إنهاء معاملاته.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حاتم عويضة يحذر من تواصل حظر مواد إعادة إعمار قطاع غزة حاتم عويضة يحذر من تواصل حظر مواد إعادة إعمار قطاع غزة



GMT 09:28 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزوس يُعلن أنّ شركته العملاقة ستنهار يومًا ما

GMT 01:27 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

روس يُؤكّد واشنطن تُخطِّط لفرض رسوم على الصين

GMT 02:08 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"قاو فنغ" يكشف عن استئناف المحادثات مع أميركا

GMT 04:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الطاقة الإماراتي يدعم أيّ قرار لموازنة سوق النفط

GMT 02:14 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أزعور يؤكّد أن آفاق الاقتصاد السعودي تُظهر استمرار النمو

GMT 04:46 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الفالح يُؤكّد التحليل يُظهر ضرورة خفض إنتاج النفط

GMT 02:56 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية تُقلِّل مِن إنتاج النفط بدايةَ مِن كانون الأول

GMT 02:44 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"زمام يُؤكّد تلقّيه ورقة مِن غريفيث تعوق "المركزي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حاتم عويضة يحذر من تواصل حظر مواد إعادة إعمار قطاع غزة حاتم عويضة يحذر من تواصل حظر مواد إعادة إعمار قطاع غزة



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

كيت ميدلتون أنيقة أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن - العرب اليوم

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 10:18 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات
 العرب اليوم - أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 09:33 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"
 العرب اليوم - تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"

GMT 16:50 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة المغني والمُلحّن الشعبي التونسي قاسم كافي

GMT 00:49 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

عبدالعزيز يؤيد مبادرات مقاطعة السلع بسبب الغلاء

GMT 05:20 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

وصايا مهمة عن ممارسة الرياضة وسبل تعزيز اللياقة البدنية

GMT 11:12 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أقدم عملية تزاوج بين الأسماك تمت منذ 385 مليون سنة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab