تحسن الميزان التجاري يدعم الإحتياطي النقدي
آخر تحديث GMT09:47:44

وزير الصناعة المصري لـ"العرب اليوم":

تحسن الميزان التجاري يدعم الإحتياطي النقدي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تحسن الميزان التجاري يدعم الإحتياطي النقدي

وزير الصناعة والتجارة الخارجية المصري المهندس حاتم صالح

القاهرة ـ محمد عبدالله   كشف عن أن التحسن النسبي الذي شهده الميزان التجاري المصري خلال الربع الأول من العام الجاري 2013، سيساهم في دعم الإحتياطي النقدي للبلاد، مما يدفعه إلى العودة لمعدلاته الطبيعية.
أضاف في تصريحات لـ"العرب اليوم" أن الميزان التجاري خلال الفترة منذ كانون الثاني/ يناير 2013 وحتى نهاية آذار/ مارس من نفس العام، لم يشهد هذا التحسن منذ عقود، حيث ارتفعت فيه الصادرات بنسبة 5% مقومة بالدولار وانخفضت فيه الواردات بنسبة 19% مقومة بالدولار، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وذلك بفضل تعاون وزارة الصناعة والتجارة الخارجية والبنك المركزي المصري، متوقعاً استمرار هذا التحسن خلال الفترة المقبلة.
وكشفت بيانات رسمية من قطاع التجارة الخارجية التابع لوزارة الصناعة التجارة الخارجية عن وصول الحجم الإجمالي للواردات المصرية خلال الربع الأول من العام 2013 إلى نحو 92 مليار جنيه تقريباً.
أوضحت البيانات أنه تراجع حجم واردات مصر خلال هذه الفترة مقارنة بنفس فترة المقارنة من العام الماضي 2012 التي سجل فيها حجم الإستيراد نحو 103 مليار جنيه، وذلك بدعم من ارتفاع سعر الدولار وانخفاض الطلب المحلي علي المنتجات المستوردة، فضلاً عن بعض الإجراءات الوقائية التي اتخذتها وزارة الصناعة والتجارة الخارجية لتخفيض معدلات الإستيراد عقب اندلاع أزمة الدولار الأخيرة.
وقد شهد العجز في الميزان التجاري المصري خلال الربع الأول من العام 2013 تراجعاً في قيمته العامة، نتيجة لصعود معدلات التصدير وتراجع مؤشرات الإستيراد خلال هذه الفترة.
من جهة أخرى، توقع صالح أن تحقق مصر الإكتفاء الذاتي من القمح خلال ثلاثة أعوام، إذ أن محصول هذا العام هو الأعلى في تاريخ مصر، حيث يقترب من 10 ملايين طن، وهو ما يقلل الإعتماد على الواردات، مشيراً إلى أن مشكلة صوامع للتخزين، سيتم حلها من خلال التعاون مع روسيا، والتي ستقوم بإنشاء صوامع لتخزين الغلال في الإسكندرية وسفاجا، لتكون مصر قاعدة لتخزين القمح الروسي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحسن الميزان التجاري يدعم الإحتياطي النقدي تحسن الميزان التجاري يدعم الإحتياطي النقدي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحسن الميزان التجاري يدعم الإحتياطي النقدي تحسن الميزان التجاري يدعم الإحتياطي النقدي



يتهافت عليهن أشهر مصممي الملابس في العالم

بيلا وجيجي حديد تتألقان في عرض روبرتو كافالي

ميلانو - سليم كرم
 العرب اليوم - دليلك السياحي لأفضل الفنادق في المملكة المتحدة

GMT 08:10 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
 العرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور

GMT 10:48 2017 الجمعة ,28 تموز / يوليو

الــحــــــب

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 10:09 2015 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أحمد خورشيد يؤكد أن السيارة اجتازت كل الحواجز

GMT 14:07 2015 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

الموز يساعد في علاج مرضى حساسية الصدر

GMT 10:13 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

النادي الأهلي يتعاقد مع إبراهيم عالمة حارس الاتحاد الحلبي

GMT 00:34 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

NanbanArquiste"" يعد من أجمل العطور النسائية إثارة

GMT 09:20 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

مطربة شابة تنجو حادث مروع بعد أن تهشمت سيارتها

GMT 16:17 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

الجيش الصومالي يقتل 30 مسلحًا من حركة الشباب

GMT 09:44 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الفاصوليا الخضراء للعلاج القولون

GMT 23:46 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

شاب يضرب أمه حتى الموت بسبب شكوى زوجته منها

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

دراسة تحذر من خطورة مرض "المتدثرات" على النساء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab