انطوان يطالب بدعم المنتج العراقي في ظل انخفاض أسعار النفط
آخر تحديث GMT20:55:46
 العرب اليوم -

أكد لـ"العرب اليوم" أن موازنة العراق لعام 2016 "تقليدية"

انطوان يطالب بدعم المنتج العراقي في ظل انخفاض أسعار النفط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انطوان يطالب بدعم المنتج العراقي في ظل انخفاض أسعار النفط

الخبير الاقتصادي العراقي باسم انطوان
بغداد ـ نجلاء الطائي

وصف الخبير الاقتصادي العراقي باسم انطوان، الموازنة التي اقرها مجلس الوزراء بأنها موازنة تقليدية، عادّا موازنة 2016 "موازنة بنود وليست موازنة استراتيجيات".

وأكد انطوان في حوار خاص مع "العرب اليوم"، أنه " على مجلس النواب إقرار الموازنة بأسرع وقت من دون تعقيدها لكون جميع الكتل السياسية ممثلة في مجلس الوزراء"، مضيفًا  "تم تقليل نسبة العجز من نسبة 29.400 تريليون دينار عراقي إلى 23 تريليون، كما تم تقليل النفقات بنسبة 7 تريليون دينار، وبذلك استقر مجموع إجمالي الموازنة إلى 106 تريليون دينار" .

وكشف عن اعتماد موازنة عام 2016 على تصدير 3 مليون و600 ألف برميل يوميا ضمنها 550 ألف برميل من كردستان و300 ألف برميل من كركوك، موضحًا أن عملية البيع تحقق دخلًا قدره 70 تريليون دينار، على أساس سعر 45 دولار للبرميل الواحد، يضاف إليها 14 تريليون دينار للرسوم والضرائب الحكومية، ما يترك عجزا في الميزانية مقداره 29.500 تريليون دينار.

وأوضح أن "مجلس الوزراء أعاد تعديل هذه العملية وخفض النفقات حتى يتمكن من تقليل العجز في الموازنة، وهو ما يخفض العجز إلى 23 تريليون دينار، وهي موازنة الأمر الواقع"، مبينا أن "هناك أزمة مالية وليس أزمة اقتصادية لأنه يمكن للنفط إن يسد حاجات ومصاريف الدولة لكن القسم الاستثماري بالموازنة أصبح مشلولا وليس هناك حصة للقطاع الخاص فيها ".

وأكد "وجود قرض من البنك المركزي للمصارف التنموية لإقراض القطاع الخاص وتنشيط القطاعات الصناعية والتجارية والسياحية  والخدمات وتعد هذه التفاتة جيدة بتحويل الاقتصاد من اقتصاد ريعي نفطي إلى اقتصاد إنتاجي يحقق الكفاية الذاتية في الداخل".

وأشار أنطوان إلى أن "الاقتصاد الإنتاجي يسهم بتشغيل الأيدي العاملة وتقليل نسب البطالة والفقر وهو بذلك خطوة للإمام، لكن الأمر ليس سهلا فهناك أزمة بالموارد ونأمل إن تزداد أسعار النفط وقد تصل إلى 60 أو 70  دولارا لتخلق لنا  فرصه لنعيد رسم سياستنا السابقة".

ويرى أن الاستيراد خلال 2015 شكل استنزافًا للعملة الأجنبية وتضر بالمنتج المحلي، داعيًا الجهات المعنية بما فيها وزارات التجارة والتخطيط والصناعة، إلى "إيجاد السبل السريعة الكفيلة بالحد من الاستيراد الذي يشكل عبئاً على الدولة وينافس المنتج المحلي بنحو انعكس سلبًا على اقتصاد البلد".

وطالب أنطوان بضرورة "دعم المنتج المحلي لاسيما في ظل انخفاض أسعار النفط، فضلاً عن تفعيل إجراءات السيطرة النوعية في المنافذ الحدودية لترشيد الاستيراد".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انطوان يطالب بدعم المنتج العراقي في ظل انخفاض أسعار النفط انطوان يطالب بدعم المنتج العراقي في ظل انخفاض أسعار النفط



تألّقت بموضة الحبال الجانبية على جوانب الخصر

إطلالات لافتة ومُميّزة باللون الأخضر مُستوحاة من مريم حسين

القاهره_العرب اليوم

GMT 00:38 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 العرب اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 00:50 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 العرب اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 05:29 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 العرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 00:32 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
 العرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"

GMT 16:37 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

مدفن رجاء الجداوي في حالة يُرثى لها وابنتها تعلق

GMT 19:12 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة أميركية تخطف لقب الأسرع في العالم من "بوغاتي شيرون "

GMT 02:38 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل مدن أوكرانيا الساحرة واحظى بعُطلة لا مثيل لها

GMT 13:22 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة عقد قران الفنانة التونسية درة في الجونة

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 14:55 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

"آبل" تطوّر شاشات تصلح نفسها ئاتيًا بـ"التسخين"

GMT 08:39 2020 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

المريخ يظهر فى سماء القاهرة يوم 14 أكتوبر مقابلا الشمس

GMT 02:31 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

خبير يكشف خطورة استخدام شاحن غير أصلي للهاتف الذكي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab