الملك سلمان بن عبد العزيز يمنح مكرمة سخية لشعبه
آخر تحديث GMT11:24:13
 العرب اليوم -

وسط انخفاض عائدات النفط بسبب تدني أسعاره عالميًا

الملك سلمان بن عبد العزيز يمنح مكرمة سخية لشعبه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الملك سلمان بن عبد العزيز يمنح مكرمة سخية لشعبه

الملك سلمان بن عبد العزيز
الرياض - سعيد الغامدي

في وقت يحارب فيه القادة الأوروبيون من أجل التقشف، ويستعد الكونغرس الأميركي لمعركة أخرى على الميزانية، فإن المشاكل هذه لا توجد في المملكة العربية السعودية. فالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز منح مليارات من الدولارات لكل المواطنين السعوديين بموجب مرسوم ملكي. لذلك ليس من المستغرب أنَّ السعوديين سعداء جدًا بملكهم الجديد، الملك سلمان.

وصرح المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط لمجموعة "أشمور" (Ashmore Group)، "جون سفاكياناكيس"، وفق مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" بأنَّه "وقت الفرح للمملكة العربية السعودية"، مقدرًا أنَّ تكلفة هبات الملك ما بعد التتويج ستصل إلى أكثر من 32 مليار دولار. وهو مبلغ كبير جدًا، إذ أنه وعلى سبيل المثال، يفوق الميزانية السنوية لنيجيريا، التي لديها أكبر اقتصاد في أفريقيا.

منذ أن اعتلى الملك سلمان العرش في كانون الثاني/ يناير الماضي، بدأ بممارسة مهام الحكم بسهولة، وقام  بإلغاء هيئات حكومية وغيّر الوزراء، لكن أيًا منها لم يحدث ضجة كما أحدثت الهبات الملكية الضخمة التي أمر بها الملك لغالبية الشعب السعودي.

وشملت هذه المنح الجمعيات المهنية والأدبية والنوادي الرياضية، الاستثمارات في المياه والكهرباء، ومكافآت بقيمة شهرين من الراتب لجميع الموظفين الحكوميين والجنود والمتقاعدين والطلاب الذين يدرسون من خلال المنح الحكومية في المملكة أو ضمن الابتعاث إلى الخارج. كما أقدمت بعض الشركات الخاصة على صرف نفس العلاوات، واضعة المليارات من الدولارات في جيوب الناس.

وسيصرف بعض الإنفاق الحكومي على مدى سنوات، ولكن معظمه سيكون في السوق السعودي هذا الشهر، بما في ذلك المكافآت. وأضح "سفاكياناكيس"، أن نحو ثلاثة ملايين من قوة العمل البالغة 5.5 مليون شخص في السعودية يعملون لدى الحكومة.

وتشير الصحيفة إلى أن السعوديين بدأو يصرفون مكافأتهم، فبعضهم أنفق المال على الهواتف المحمولة الجديدة، وحقائب اليد والرحلات للخارج، والبعض سدد ديونه، وتبرع للأعمال الخيرية واشترى قلائد ذهبية لأمهه، بينما وفّر بعض الرجال بعض المال ليتزوج من الزوجة الأولى أو الثانية أو الثالثة، وعبر آخر عن سروره بأن أمطر رضيعه بالمال.

وأوضح صاحب محل لإمدادات التخييم في بريدة شمال الرياض، عبدالرحمن السانديني، أنَّ أول شيء هو التحقق من المخازن، إذ يتوقع قفزة في المبيعات بنسبة 30%.

لطالما استخدم حكام السعودية الثروة التي تأتي من كون المملكة أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم لللسخاء على الشعب، والكثير من السعوديين اعتبر السخاء الملكي جزءًا من العقد الاجتماعي الذي يشبه القرابة العائلية بين الحكام والمواطنين المخلصين.

ولكن الإنفاق الجديد يأتي في ظل تغيير بالنسبة للمملكة، فالملك سلمان اعتلى العرش بعد وفاة الملك عبدالله وإعلان المكافآت يأتي بمثابة حسن نية لشعبه.

وووفق محلل البحوث في شركة جدوى للاستثمار، راكان الشيخ، فإن عائدات المملكة من النفط ستنخفض بنحو 20% بسبب أنَّ حوالي 90% من دخل الحكومة يأتي من النفط، وهي ستتأثر بانخفاض الأسعار العالمية.

وأضاف أنَّ شركته تتوقع أن تعاني الحكومة من عجز يبلغ 44.5 مليار دولار عام 2015، وأن الإنفاق الجديد يمكن أن يزيد هذا العجز إلى 67.2 مليار دولار، أي 9% من الناتج المحلي الإجمالي.

إلا أنَّ تلك المخاوف تبدو بعيدة عن الشارع في العاصمة السعودية، حيث تكاليف الغاز تبلغ 45 سنتًا للغالون بسبب الدعم الحكومي الضخم واعتياد الناس على سخاء الحكومة مقابل ولاء العامة.

يبلغ متوسط رواتب موظفي الحكومة حوالي 2400 دولار في الشهر، مع بعض البدلات الإضافية مثل النقل، والسكن، والعمل الإضافي و بدل عن شهر رمضان المبارك.

وتُعد رواتب الطلاب أقل، في حين أن الموظفين ذوى سنوات طويلة من الخدمة يمكن أن يكسبوا 4800 دولارًا أو أكثر شهريًا.

وعندما وصلت المكافآت، فكر السعوديين في أوجه إنفاق الأموال، إذ أوضح كثيرون أنَّ رواتب موظفي الحكومة لم تواكب ارتفاع الأسعار، وبالتالي فإنَّ المكافأت ساعدت على سد العجز. وأشار آخرون إلى أنَّ تقليد التوزيع الأبوي سيمتد لمنازلهم، إذ يتوقع الأطفال والزوجات المكافآت.

وبيَّن مستشار وزير الداخلية، عبدالرحمن الحادلاق، أنَّه يود أن يستثمر مكافأته، ولكنه يظن أنَّه سيواجه ضغوط عائلية ستقضي على الزيادة، على الرغم من أنَّ زوجته الأستاذة الجامعية ستحصل على مكافئتها، كما سيحصل ثلاثة من أطفاله التسعة على مكافأت مماثلة.

وبسبب تلك الهبة الملكية تحدث العديد من السعوديين عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن فرحتهم، شاكرين الملك مع إصدار هاشتاغ (#اثنين_مرتب #two_salaries ) باللغة العربية ونشر النكات، وأظهرت صورة سماء زرقاء مليئة بالطائرات مع تعليق "المطارات السعودية بعد رواتب الاثنين".

كما أظهر مقطع كوميدي مصور، ​​الموظفين يهتفون والنساء يولولن ورجل أشيب الشعر يرقص بعد إعلان المكافآت، وانتهى بالتذكير بأنَّه يجب ألا تُنسى الأمهات اللاتي قدمن أشياء لا يمكن تقييمها.

هذه الهدايا الملكية لا تزال غير مسبوقة، إذ أعلن الملك عبدالله زيادة 15% في رواتب موظفي الحكومة بعد تتويجه في العام 2005، وأصدر مكافأة راتب شهر واحد في العام 2011 بعد عودته من العلاج في الخارج.

وأوضح الاقتصادي السعودي، عبدالله العلمي: "نحن مجتمع الرفاهية، وبالتالي فإنَّ السكان يعتمدون كثيرا على الدعم الحكومي، بشكل مباشر وغير مباشر"، مضيفًا: "ولكننا سنواجه نفاد النفط، وأنا لا أعتقد أنَّه من الحكمة أن يكون الشعب السعودي مدلل ومدعوم".

ومع ذلك، إلا أنَّ وجود أكثر من 700 مليار دولار كاحتياطيات أجنبية، لا يجعل الحكومة السعودية تواجه أزمة فورية. والأهم هو رعاية الحكومة خارج المدن، حيث فرص العمل للسعوديين غير الحكوميين شحيحة.

وفي قرية البطين شمال الرياض، سأل الأمير متعب بن فهد بن فرحان آل سعود، الذي يعيش في تلك القرية، وطلب من رجاله أن يسألوا الأهالي إذا كانوا قد استلموا مكافأة الشهرين، فقام كلهم برفع أيديهم.

وأضاف أحد الزوار محمد السهلي "الآن نحن نطالب أن يسقط الملك جميع الديون على المواطنين" موضحًا أنَّ المكافأة ستساعده على الزواج من زوجة ثالثة.

على مر السنين، غيرت أموال الحكومة القرية، فبينما عمل سكانها في تربية الحيوانات في الغالب، وصلت الكهرباء وخدمات الهاتف في الثمانينات من القرن الماضي.

وأصبح هناك تغطية انترنت 4G قوية طوال الوقت في كل منزل، كما توفر الأتوبيسات رحلات مجانية للطالبات طوال أيام الأسبوع للجامعة في المدينة، حسب ما قاله الأمير متعب.

وأثناء قيادته لسيارته الرياضية عبر المدينة، أشار الأمير متعب إلى عمال البناء يعبدون الطرق والميادين تصطف على جانبيها الأشجار ومنطقة للمشاة مع مجموعات من المراجيح و الجداول.

وسط المدينة توجد بعض المكاتب الرئيسية في القرية: المكتب المحلي لأمير منطقة القصيم، ولجنة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التي تراقب الأخلاق العامة؛ ومحطة الإطفاء الجديدة الشاهقة مع محركات جديدة لامعة.

وأكد رئيس مكتب الحكومة المحلية الذي قال انه وزع مكافأته على زوجته وأولاده عبدالله السهلي أن "الحكومة تتعامل معنا بشكل جيد جدا هنا"، مشيرًا إلى أن ابنه متعب 6 سنوات، لديه بالفعل اثنين أي باد، حتى أنه أنفق المال على سيارة جيب جديدة.

"ليس لدينا ما نشكو منه" هكذا ختم السيد السهلي حديثه.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الملك سلمان بن عبد العزيز يمنح مكرمة سخية لشعبه الملك سلمان بن عبد العزيز يمنح مكرمة سخية لشعبه



GMT 11:45 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

صومالي يصل قمة دافوس من بوابة لاجئين كينيا

GMT 06:41 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

شلالا يؤكّد لبنان نجح في تحقيق هدفه من "القمة "

GMT 06:29 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مشكلات اقتصادية تواجه "دافوس"

GMT 03:03 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

ترامب يكشف عن تقدُّم في المفاوضات مع بكين

GMT 07:56 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

العثماني يدعو لوضع استراتيجية للتحوّل

GMT 03:27 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

بوتين يُطالب حكومته بتحقيق نتائج اقتصادية

GMT 07:18 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"نويي" مُرشَّحة إيفانكا لرئيس البنك الدولي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

غوليكوفا تؤكّد تراجع مستوى الفقر في روسيا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الملك سلمان بن عبد العزيز يمنح مكرمة سخية لشعبه الملك سلمان بن عبد العزيز يمنح مكرمة سخية لشعبه



ارتدت فستانًا طويلًا من الشيفون باللون الوردي

ويلوغبي تتألق في حفل "جوائز التلفزيون الوطني"

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 00:30 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة
 العرب اليوم - دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة

GMT 09:17 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

افتتاح فندق فريد في الصين يشبه سفينة الفضاء
 العرب اليوم - افتتاح فندق فريد في الصين يشبه سفينة الفضاء

GMT 07:17 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

منزل خشبي متنقل يمثّل الاتجاه الجديد للسكن في بريطانيا
 العرب اليوم - منزل خشبي متنقل يمثّل الاتجاه الجديد للسكن في بريطانيا

GMT 03:26 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

كيم جونغ أون يبدي ارتياحه لموقف الرئيس الأميركي
 العرب اليوم - كيم جونغ أون يبدي ارتياحه لموقف الرئيس الأميركي

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab