الفهري يكشف خفايا مشاركة الاحتلال في مؤتمر ميدايز
آخر تحديث GMT20:25:44

أكد لـ"العرب اليوم" أنَّ الدعوة كانت خطأ فادحًا

الفهري يكشف خفايا مشاركة الاحتلال في مؤتمر "ميدايز"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الفهري يكشف خفايا مشاركة الاحتلال في مؤتمر "ميدايز"

مدير "اماديوس" إبراهيم الفاسي الفهري
طنجة - ناديا أحمد

صرّح مدير معهد "اماديوس" المنظم للتظاهرة الاقتصادية والسياسية "ميدايز" إبراهيم الفاسي الفهري، بأنَّ المنتدى نجح في حجز مكان متميز بين المنتديات الإقليمية والدولية المهمة، موضحًا أنَّ التقييم لا يمكن أن يكون إلا إيجابيًا، مؤكدًا أنَّ  الدورة الحالية في طنجة، استقبلت مجموعة من الشخصيات البارزة من مختلف أنحاء العالم من ميادين السياسة والاقتصاد والبحث العلمي، مضيفًا "لا يمكننا إلا أن نٌقر بأنَّه يحق لنا الافتخار بتنظيم المغرب لمنتدى بهذا الحجم".

واعترف الفهري في حديث إلى "العرب اليوم"، بأنَّ الانتقادات الموجهة للمنتدى بخصوص اتهامات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي كانت في محلها، مبيّنا أنَّ دعوة ممثلين عن الاحتلال خطأ جسيم، مُبرّرًا ذلك بأنَّ نيته كانت حسنة، تهدف إلى دعوة المسؤولين في الاحتلال لمد جسور الحوار مع الفلسطينيين، مشيرًا إلى أنَّه تدارك الخطأ بعدم دعوة أي مسؤول في الاحتلال.

وأضاف أنَّ الدورة الحالية استهدفت تصحيح الخطأ بتخصيص جزء منهم من المنتدى للقضية الفلسطينية، وذلك بعد دعوة كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الذي توجّه بالشكر إلى مجهود المنتدى الذي يصب في صالح القضية الفلسطينية، متسائلًا "بعد كل هذا لا أفهم ما الداعي وراء استمرار الاتهامات مع انطلاق كل دورة".

واستطرد الفهري "لا أحد يمكنه أن يشكك فينا كوننا لسنا غيورين على القضية الفلسطينية، ربما نحن أكثر غيرة من  الفلسطينيين أنفسهم"، موضحًا أنَّ دعوة بعض المسؤولين في الاحتلال الإسرائيلي للمشاركة في الدورات السابقة للمنتدى لا يجب أن تفهم على أنَّها مساهمة في التطبيع.

وأشار إلى أنَّ المنتدى فضاء مفتوح للجميع لنقاش المشاكل العالقة في كل بؤر التوتر العالمية، مبرزًا "أنا قصدت أن أدعو كل طرف معني بقضية فيها مشكلة في العالم والدليل أنَّ دورة هذا العام أعطت هامشًا كبيرًا للقضية الفلسطينية بصفتها طرف في قضية النزاع ونحن كمنتدى عالمي نبذل جهودًا من أجل التعريف بالقضية الفلسطينية ومساندتها وأقر أننا أخطأنا فقط في ترتيب الدعوات ربما".

أما فيما يتعلق بموقف بعض برلماني "العدالة والتنمية" الذي وجَّه لهم معهد "اماديوس" الدعوة من أجل المشاركة في أعمال المنتدى؛ لكنَّهم رفضوا للمرة الثانية، أجاب الفهري بأنَّ "هؤلاء بعض أعضاء الحزب و ليس الحزب رسميًا، لم يجدوا وسيلة ربما للظهور إعلاميًا غير المنتدى وهذه ليست المرة الأولى التي نوجَّه إليهم الدعوة ويرفضونها وعلى فكرة الدعوة أرسلت إليهم هذا العام بالخطأ".

واستأنف "عوقب المكلفون من المعهد على إرسالهم الدعوة، وعلى أي حال وجهنا دعوة إليهم كما وجهنا دعوات إلى عدد كبير من الشخصيات"، مؤكدًا أنَّ المنتدى منفتح ولا يمارس الإقصاء ضد أي كان، مستغربًا "شخصيًا ما لا أفهمه هو كيف يعمل البعض على مهاجمة المنتدى رغم أنَّ المفروض أن يفخروا به للنجاح الكبير الذي صار يحققه".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفهري يكشف خفايا مشاركة الاحتلال في مؤتمر ميدايز الفهري يكشف خفايا مشاركة الاحتلال في مؤتمر ميدايز



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفهري يكشف خفايا مشاركة الاحتلال في مؤتمر ميدايز الفهري يكشف خفايا مشاركة الاحتلال في مؤتمر ميدايز



تألقت بقطعة مُنمّقة أكملت مظهرها العصري

العارضة جيجي حديد ترتدي معطفًا أسود مُميز

ميلانو ـ ريتا مهنا

GMT 10:17 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة
 العرب اليوم - أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة

GMT 09:40 2018 الأحد ,04 شباط / فبراير

فلسفة الموت

GMT 23:46 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب بريطاني يفقد عينه خلال ليلة جنسية شاقة

GMT 15:21 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج التنين.. قوي وحازم يجيد تأسيس المشاريع

GMT 22:43 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

الموهوبة عائشة بن أحمد

GMT 16:19 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

مراهق يحرّر نفسه من حطام طائرة محترقة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab