العمصي يحذر من كارثة تهدد مستقبل 213 ألف عامل في غزة
آخر تحديث GMT10:48:58
 العرب اليوم -

أوضح لـ"العرب اليوم" أنَّها الأسوأ في تاريخ الحركة العمالية

العمصي يحذر من كارثة تهدد مستقبل 213 ألف عامل في غزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العمصي يحذر من كارثة تهدد مستقبل 213 ألف عامل في غزة

نقيب العمال في قطاع غزة سامي العمصي
غزة – محمد حبيب

أكد نقيب العمال في قطاع غزة سامي العمصي، أنَّ وضع العمال في القطاع بات صعبًا جدًا ومأساويًا بسبب الحصار المفروض منذ العام 2008، مشيرًا إلى أنَّ العمال الفلسطينيين يعيشون من حال سيء إلى أسوأ.

وأوضح العمصي في مقابلة مع "العرب اليوم" أن 213 ألف عامل حاليًا عاطلون عن العمل، مشيرًا إلى أنَّ نسبة البطالة بين العمال تعدت 50% ونسبة الفقر تعدت 65%، مشيرًا إلى أنه تم إغلاق 3900 ورشة بسبب عدم إدخال المواد الخام فضلًا عن إغلاق نحو 800 مصنع خياطة.

وأضاف بشأن الصيادين، أنَّ عددهم كان خمسة آلاف صياد يمارسون المهنة، أما اليوم لا يتعدى 1500 بسبب إطلاق النار ومصادرة المراكب، لافتًا إلى أنَّ ثلاثة حروب على غزة قلصت عدد المزارعين من خمسة وثلاثين ألف إلى عشرة آلاف فقط.

وبيَّن أن حياة عمال فلسطين تزداد سوءا يومًا بعد يوم نتيجة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة عليهم دون ذنب منهم في ظل ظروف اقتصادية صعبة يعيشها العمال بفعل الحصار المفروض على القطاع، وعلى حواجز التفتيش في الضفة الغربية ومن الإجراءات العنصرية في الأراضي المحتلة عام 1948.

وأشار العمصي إلى أنَّ العمال الفلسطينيين هم الأكثر تضررا نتيجة ما يعصف بالقضية الفلسطينية من أزمات، بخاصة في قطاع غزة وما تحمله من تأثير على أوضاعهم المعيشية.

ورحب بأي مبادرة خارجية تعمل على كسر الحصار الجائر وتفكيك الأزمة الاقتصادية التي يمر بها الشعب الفلسطيني، داعيًا جامعة الدول العربية والمنظمات الدولية لاتخاذ إجراءات عملية لكسر الحصار وتقديم الدعم الذي يخفف عن معاناة المواطنين.

وأشار العمصي إلى أن حكومة التوافق الوطني لم تشغل أي عامل متعطل عن العمل من قطاع غزة في برنامج التشغيل المؤقت منذ الإعلان عن تشكيلها منذ عام، لافتًا إلى أن المرحلة الحالية هي الأسوأ في تاريخ الحركة العمالية في فلسطين.

وبيَّن أنَّ حكومة غزة السابقة كانت تشغل شهريا خمسة آلاف عامل بنظام التشغيل المؤقت، ما ساهم في التخفيف من واقع العمال وظروفهم الصعبة، موضحا أن التوافق ألغت برنامجي التشغيل المؤقت والتدريب المهني ما أدى إلى تعطيل دور وزارة العمل.

وندد بإلغاء حكومة التوافق برامج تشغيلية تشمل العمال، قائلًا إنَّ "الحكومة ألغت برنامج التشغيل المؤقت وبرنامج التأهيل المهني" مشيرًا إلى التهديد بإلغاء التأمين الصحي الذي يستفيد منه 80 ألف عامل في قطاع غزة.

ودعا العمصي الحكومة الفلسطينية المقبلة إلى وضع العمال على سلم أولياتها، مبينًا أنَّ الإضراب الذي يعم المؤسسات الحكومية في قطاع غزة يأتي ضمن القانون الذي كفل حرية التعبير عن الرأي دون الإخلال بالنظام العام.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العمصي يحذر من كارثة تهدد مستقبل 213 ألف عامل في غزة العمصي يحذر من كارثة تهدد مستقبل 213 ألف عامل في غزة



GMT 01:33 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

بون يحذِّر من مخاطر الهبوط التدريجي للنمو العالمي

GMT 07:08 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فاتح بيرول يؤكّد أن أسواق النفط تتجه نحو ضبابية

GMT 02:05 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمان يؤكّد السعودية تساهم في استقرار سوق النفط

GMT 06:34 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

احتياطي تركيا من النقد الأجنبي يُسجِّل أدنى مستوى

GMT 09:28 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزوس يُعلن أنّ شركته العملاقة ستنهار يومًا ما

GMT 01:27 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

روس يُؤكّد واشنطن تُخطِّط لفرض رسوم على الصين

GMT 02:08 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"قاو فنغ" يكشف عن استئناف المحادثات مع أميركا

GMT 04:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الطاقة الإماراتي يدعم أيّ قرار لموازنة سوق النفط

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العمصي يحذر من كارثة تهدد مستقبل 213 ألف عامل في غزة العمصي يحذر من كارثة تهدد مستقبل 213 ألف عامل في غزة



رشّ مجهولان دهانًا أسود لتشويهها وإلحاق الضرر بها

تخريب نجمة جينيفر لوبيز الموجودة في هوليوود

واشنطن ـ يوسف مكي

GMT 08:51 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"دولتشي أند غابانا" تؤجل عرض أزياء شانغهاي بسبب مقطع فيديو
 العرب اليوم - "دولتشي أند غابانا" تؤجل عرض أزياء شانغهاي بسبب مقطع فيديو

GMT 05:43 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

استرخِ بهلسنكي مع جلسات الساونا في العاصمة الفنلندية
 العرب اليوم - استرخِ بهلسنكي مع جلسات الساونا في العاصمة الفنلندية

GMT 06:59 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن
 العرب اليوم - ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن

GMT 04:38 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تيريزا ماي تهدِّد إما دعم خطتها أو لا "بريكست" على الإطلاق
 العرب اليوم - تيريزا ماي تهدِّد إما دعم خطتها أو لا "بريكست" على الإطلاق

GMT 04:46 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يتوقع أن يكون "شخصية العام" على غلاف مجلة "تايم"
 العرب اليوم - ترامب يتوقع أن يكون "شخصية العام" على غلاف مجلة "تايم"

GMT 04:32 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "الدوس" الضخم سلاح الموضة في فصل الشتاء
 العرب اليوم - حذاء "الدوس" الضخم سلاح الموضة في فصل الشتاء

GMT 01:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
 العرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 17:23 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حبس محمد رمضان بتُهمة السبّ والتشهير بمدير عام قنوات "MBC"

GMT 11:45 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

محمود يس الفنان الذي علم أجيال

GMT 11:26 2018 الخميس ,26 تموز / يوليو

أوجه النشاط التسويقي

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 11:09 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 09:55 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد المشمش لإنتاج الهرمونات الجنسية

GMT 05:37 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعّرف على دليل ملابس الرجال لحفلة رأس السنة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab