الشاذلي يؤكد أنَّ تنمية الساحل الشمالي الغربي ستبدأ عام 2017
آخر تحديث GMT06:24:53
 العرب اليوم -

صرَّح لـ"العرب اليوم" بأنَّ المنطقة تعاني من 19.3مليون لغم

الشاذلي يؤكد أنَّ تنمية الساحل الشمالي الغربي ستبدأ عام 2017

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الشاذلي يؤكد أنَّ تنمية الساحل الشمالي الغربي ستبدأ عام 2017

السفير فتحي الشاذلي
القاهرة - جهاد التوني

أكد مدير الأمانة التنفيذية لإزالة الألغام وتنمية الساحل الشمالي الغربي في وزارة التعاون الدولي السفير فتحي الشاذلي، أنَّ المخطط الاستراتيجي لمنطقة الساحل الشمالي الغربي سيبدأ تفعيله بشكل حقيقي عقب الانتهاء من تطهير المنطقة عام 2017، خصوصًا العلمين ومحيطها من الذخائر والألغام ومخلفات الحرب العالمية الثانية والتي تقدر بنحو 19.3 مليون لغم، مشيرًا إلى أنَّ المنطقة ينتظرها مستقبل واعد في ضوء الفرص الاستثمارية التي ستتيحها مستقبلًا.

وأوضح الشاذلي في حوار مع "العرب اليوم" أنَّ أوروبا تدرك أهمية تلك المنطقة من الناحية الاقتصادية بما لديها من شواطئ رائعة الجمال منتشرة على طول الساحل الشمالي الغربي، فضلًا عن فرص استثمارية وتنموية واعدة، مضيفًا إنَّ "الاتفاقات التي وقعتها وزارة التعاون الدولي أخيرًا مع إيطاليا وألمانيا وغيرها لتنمية الساحل الشمالي تستهدف تنمية المنطقة والسباق لاستغلال الفرص الاستثمارية بها.

وَأضاف: "انتهينا وبالتعاون مع سلاح المهندسين العسكريين من تطهير 94446 ألف فدان في منطقة الساحل الشمالي الغربي، وتم تخصيص تلك المساحات المطهرة، ليتم استغلالها لصالح وزارات الإسكان والزراعة والبيئة، وقد بدأ سلاح المهندسين في استئناف أعمال التطهير منتصف نيسان/ أبريل المقبل بوتيرة وهمم عالية، بالرغم من ضعف التمويل لا سيما أنّ أعمال الإزالة مكلفة للغاية".

وتابع: "أنهينا تطوير أحد وديان مطروح بقصد حصاد المياه اللازمة للزراعة بتكلفة 185 ألف دولار، وجارٍ تطوير واديين آخرين وهما الهواوير وأهداف بتكلفة 292 ألف دولار دعمًا مقدمًا من الحكومة النيوزلندية".

واستدرك الشاذلي: "لن تعترف إطلاقًا أي من الدول حيال مسؤوليتها عن تلك المخاطر التي تهدد أمن وحياة الآلاف من المواطنين المصريين؛ لأنها تدرك أن أي اعتراف قانوني لمسؤوليتها حيال تلك الألغام والمخلفات الحربية سيعني وجود تداعيات خطيرة، أبرزها تعويض ضحايا تلك المخلفات وتمويل شامل لأعمال تطهير وإزالة المخلفات غير المنفجرة من المناطق المشتبه بتلوثها، فضلًا عن أنَّ غياب الخرائط التفصيلية والتوضيحية لأماكن زرع تلك الألغام يصعب من مهمة إزالتها ويرفع كثيرًا من كلفتها".

وأبرز أنَّ "بعض الدول المتحاربة تشعر ربما بمسؤولية أخلاقية حيال تلك المخاطر التي تهدد حياة كثير من المواطنين المصريين في منطقة الساحل الشمالي الغربي، ومن بينها ألمانيا وايطاليا وبريطانيا وحتى الولايات المتحدة الأميركية، وبالتالي فإنَّ تلك الدول تقدم دعمًا متواضعًا لأعمال الإزالة وأيضًا تعويض ضحايا الألغام بأطراف صناعية وتأهيل طبي ومشاريع صغيرة ومتوسطة مدرة للدخل".

وأردف: "نحن بحاجة إلى خرائط لمسح صحراء مصر الغربية للتأكد من خلوها من الألغام بما قد ييسر استغلالها، وأجرينا أبحاثا مع مركز بحوث الصحراء في وزارة الزراعة والهيئة القومية للاستشعار عن بعد، وتبيَّن أن 90 % من أراضى الصحراء الغربية صخرية وأن طبقة الرمال بها لا تتعدى نصف متر".

واسترسل الشاذلي: "بعض الدول وإن لم تعلن مسؤوليتها حيال المخاطر الضخمة الموجودة في المنطقة، فإنها تشعر بواجب أخلاقي حيال نزع تلك المخاطر، وقائمة شركائنا تضم ألمانيا وايطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية ونيوزلندا".

واستأنف: "قدمت بريطانيا أخيرًا نصف مليون جنيه إسترليني لدعم عمليات الإزالة، وكذا الولايات المتحدة التي ساهمت بمبلغ 1.5 مليون دولار لأغراض التدريب، فضلًا عن دعم تدريبي من إيطاليا وألمانيا ونيوزلندا، ودعم بقيمة 4.7 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي لعمليات الإزالة وإعادة دمج الضحايا في المجتمع مرة أخرى".

واستكمل: "وزعنا أخيرًا 74 ألف نسخة للتوعية بمخاطر الألغام على طلبة المدارس في مراكز مطروح، وقدمنا أطراف صناعية لنحو 259 شخصًا وعمل صيانة دورية لها وقدمنا 17 كرسيًا متحركًا لناجين من حوادث الألغام، فضلًا عن إمداد 72 سيدة بمتطلبات بدء مشروع مدر للدخل للتمكن من إعالتها وإعالة أسرتها، وتقديم خدمات التأهيل الطبي لكثيرين من الضحايا من قبل مانحين من القطاع الأهلي والخاص ومنحة من الحكومة النيوزلندية".

واختتم الشاذلي: "نعمل حاليًا على تحديث دائم لقاعدة بيانات المناطق المشتبه في تلوثها بالمخلفات الحربية في الساحل الشمالي الغربي، من خلال مصادر دولية كمركز جنيف الدولي وجهات إيطالية ونيوزلندية وبريطانية، هنا أود الإشارة إلى الدور الوطني العظيم الذي تؤديه القوات المسلحة المصرية لتطهير تلك المنطقة بالرغم من ضعف الإمكانات اللازمة لذلك، كما أن أعمال التطهير تسير بمعدلات مرتفعة وبهمم عالية".  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشاذلي يؤكد أنَّ تنمية الساحل الشمالي الغربي ستبدأ عام 2017 الشاذلي يؤكد أنَّ تنمية الساحل الشمالي الغربي ستبدأ عام 2017



ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

تألّق جينيفر لوبيز بصيحة الأوفر سايز بالقصّات الذكورية

واشنطن_العرب اليوم

GMT 00:46 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 العرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 العرب اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 00:23 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 العرب اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 02:55 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 10:36 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
 العرب اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 01:55 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها
 العرب اليوم - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها

GMT 01:23 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها
 العرب اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها

GMT 08:13 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو يظهر لحظة تصفية قاتل المعلم الفرنسي

GMT 00:42 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سباق "تارغا فلوريو" للسيارات الكلاسيكية يعود إلى صقلية

GMT 03:47 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب انحراف السيارة عن مسارها أثناء القيادة تعرّف عليها

GMT 20:33 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

مدبولي يكشف عن طلب أميركا من مصر معونات لأوروبا

GMT 01:48 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الوجهات السياحية في "ميشيغان" الأميركية لخريف 2020

GMT 04:16 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ثروة مؤسس "أمازون" جيف بيزوس تتجاوز الـ200 مليار دولار

GMT 20:19 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معيط يكشف حقيقة زيادة الضرائب في المرحلة المقبلة

GMT 16:24 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نجلاء فتحي تتغيب عن جنازة محمود ياسين وتوضح أسبابها

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 05:34 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يوجّه رسالتين إلى مواطنه رونالدو "الظاهرة"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab