الخرطوم تستخدم الملف الأمني للضغط علينا
آخر تحديث GMT09:32:39
 العرب اليوم -

وزير النفط في جنوب السودان لـ"العرب اليوم":

الخرطوم تستخدم الملف الأمني للضغط علينا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الخرطوم تستخدم الملف الأمني للضغط علينا

وزير النفط في دولة جنوب السودان ستيفن ديو

الخوطوم ـ عبد القيوم عاشميق   عبر عن أسفه الشديد، جراء تنصل الخرطوم من تنفيذ اتفاقها مع بلاده، الخاص بالسماح بعبور بترول جنوب السودان إلى الخارج، عبر الأراضي السودانية، معتبرًا أن السودان تستخدم النفط كورقة ضغط على بلاده، وتربيط بينه وبين الملف الأمني العالق بين البلدين.
وقال ديو في في تصريحات خاصة لـ"العرب اليوم" عبر الهاتف من جوبا، "للأسف الشديد، البترول أصبح كبش فداء للخلافات السياسية، و تستخدمه الخرطوم للضغط علينا، وتربط بينه وبين الملف الأمني، ففي الأساس نحن اتفقنا على تنفيذ الاتفاق الموقع بيننا في أديس أبابا، لكن بعض المتشددين في السودان اتجهوا  لاستخدامه كورقة ضغط علينا في هذا التوقيت".
واعترف ديو بتأثير الخلاف النفطي على اقتصاد بلاده، وعلى السودان في الوقت ذاته، قائلاً "إن آثار المرض يمكن تلمسها في أسواق السودان وجنوب السودان، والشاهد على ذلك الغلاء المستمر، وارتفاع أسعارالسلع المتصاعد في أسواق الخرطوم  وجوبا، بالإضافة إلى انخفاض سعر عملات بلدينا الوطنية، مقابل العملات الأجنبية".
كما أعلن استيفن ديو أن بلاده لن تنتظر أو تظل تحت رحمة الخرطوم، مؤكدًا أن جوبا تبحث عن بدائل لتصدير نفطها، عبر مد خط أنابيب يعبر الأراضي الكينية، مشيرًا إلى أن ذلك المشروع لم يعد سرًا تخفيه دولة الجنوب، ولكنه عاد وقال "لا يمكننا أن نتحدث الأن عن جدول زمني لإتمام المشروع الذي بدأ بالفعل"،  وأضاف وزير النفط  في دولة جنوب السودان "كنا نريد أن نربط شعبي البلدين، لاسيما أن حدودنا المشتركة هي الأطول في القارة الأفريقية، حيث تمتد تلك الحدود لمسافة2000 كيلومتر، وكنا نريد أن تزدهر التجارة بين بلدينا، و يستطيع الرعاة والتجار وكل  مواطن الدخول إلى البلد الأخر دون تأشيرات أو تعقيدات، لكن ذلك لم يحدث، نظرًا لمواقف الحكومة السودانية".
وردًا على سؤال لـ "العرب اليوم" بشأن مطالبة الخرطوم بتنفيذ  بنود الملف الأمني قبل السماح باستئناف ضخ البترول الجنوبي، لما يشكله الصراع الحدودي من عوائق أمام استئناف التعاملات التجارية، قال ديو "هذا الكلام غير صحيح، فالسودان يستغل خط الأنابيب الذي يمنعنا من الاستفادة منه في تصدير بتروله إلى الخارج، كما أن مناطق البترول التي يتحدث السودان عن وقوع احتقانات أمنية حولها لم تشهد منذ حزيران/يونيو من العام الماضي إطلاق رصاصة واحدة، ولم تشهد أي معارك، فمنقطة هجليج السودانية لم تقع حولها معارك، والمربعات البترولية شمال ولاية أعالي النيل الجنوبية لم تشهد هي الأخرى مواجهات منذ حزيران/يونيو 2011، فالكلام عن مهددات أمنية ليس صحيحًا، لكنه الجدل السياسي".
وبشأن قيام جنوب السودان ببيع امتيازات نفطية لتغطية عجز موازنته المالية، نفى ديو أن يكون الهدف من ذلك الحصول على المال، قائلاً "القضية بالنسبة لبلادي تتمثل في فتح أبواب الاستثمارات النفطية، وتنوعها عربيًا وأسيويًا وأوربيًا، فخطتنا هي جذب المزيد من الاستثمارات، والشركات التي تعمل الأن وستعمل مستقبلاً قطعًا ستستخدم تقنيات جديدة، ذلك كله سيزيد الكفاءة، فالهدف ليس كما يسعى البعض لتصويره على أنه لجمع المال فقط، فنحن كما قلت دولة بترولية، نسعى للاستفادة من البترول المتاح الأن في مناطق عديدة من أراضي جنوب السودان، وهذا سيكون له فوائد ومردود لنا، ولتلك الشركات النفطية، كما يحدث في كل بلدان العالم من حولنا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخرطوم تستخدم الملف الأمني للضغط علينا الخرطوم تستخدم الملف الأمني للضغط علينا



GMT 16:51 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

مفاوضات لبنان مع صندوق النقد الدولي الإثنين المقبل

GMT 13:22 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

مصر توقع اتفاقية تمويل بمليار دولار مع كوريا الجنوبية

GMT 16:46 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

الامارات وتركيا يوقعّان اتفاقاً لتبادل العملات بين البلدين

GMT 03:12 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مصر تبدأ بناء أول مفاعل للطاقة في محطة " الضبعة " النووية

GMT 18:24 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

وضع إشارة قضائية على عقارات وسيارات حاكم مصرف لبنان

GMT 04:56 2022 الإثنين ,17 كانون الثاني / يناير

إيرادات قياسية مُتوقعة لقناة السويس المصرية في عام 2022

أسيل عمران تتألق بإطلالات راقية باللون الأسود

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:23 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
 العرب اليوم - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 11:05 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 13:28 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
 العرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 19:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

سجن صحافية تركية شهيرة بتهمة "إهانة" أردوغان
 العرب اليوم - سجن صحافية تركية شهيرة بتهمة "إهانة" أردوغان

GMT 11:58 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
 العرب اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 21:29 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة
 العرب اليوم - أجمل وجهات السياحة في برشلونة المُناسبة لكل فصول السنة

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل تخدير لعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 07:45 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

صيني عاشق للسيارات يكشف عن أصغر كرفان متحرك في العالم

GMT 00:08 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

محمد بن نايف ومحمد بن سلمان يعزيان ميركل

GMT 05:16 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل وأرقى الشواطئ الأكثر تميزًا في تايلاند

GMT 03:08 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة غزة تصارع الأزمات المختلفة وتتمسّك بالأمل للبقاء

GMT 03:27 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر رخيص

GMT 04:15 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

شركة تويوتا تشعل منافسة عالم السرعة بسيارة رياضية جديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab