أشرف سالمان يؤكد عدم وجود قانون استثمار موحد في العالم
آخر تحديث GMT01:52:17
 العرب اليوم -

بيَّن لـ"العرب اليوم" أنَّها تحتاج استثمارات بـ340 مليارًا

أشرف سالمان يؤكد عدم وجود "قانون استثمار موحد" في العالم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أشرف سالمان يؤكد عدم وجود "قانون استثمار موحد" في العالم

وزير الاستثمار المصري أشرف سالمان
القاهرة ـ جهاد التوني

أكد وزير الاستثمار المصري أشرف سالمان، أنَّه لا يوجد في العالم ما يسمى بقانون الاستثمار الموحد، موضحًا أنَّ مصر فيها قانون موحد هو قانون 7 للعام 1997، مشيرًا إلى أنَّه سيتم إدخال بعض التعديلات عليه.

وشدَّد سالمان في مقابلة مع "العرب اليوم"، على أنَّه يجب وقف المتاجرة بالشعارات والعناوين التي تتحدث عن ضرورة إنشاء قانون موحد للاستثمار، مضيفًا إنَّ الحكومة والقطاع الخاص يشاركون القوات المسلحة والشرطة حربها على التطرف.

وأوضح أنَّ "سلاح الحكومة يتمثل في أنها تستهدف جذب 10 مليار دولار استثمارات أجنبية مباشرة في العام المالي الجاري وصولًا إلى 15 مليار دولار في العام المالي 2017- 2018".

وأضاف إنَّ الاستثمار عانى في الأعوام الماضية من قيام كل وزارة بوضع مصلحتها الخاصة فوق مصلحة مصر، إلا أنَّ هذا التوجه انتهى، واليوم مصلحة الشعب وتحقيق أهداف الثورة في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية هي التي تحكم كافة الإجراءات والقواعد التي تنظم عمل الاستثمار.

وأبرز سالمان أنَّ الحكومة لديها رؤية مستقبلية حتى عام 2030 ولديها خطة للأعوام الأربع المقبلة تقوم على عدة محاور: الأول إصلاح هيكلي للموازنة العامة للدولة لتخفيض عجز الموازنة، مشيرًا إلى أنه تم تخفيض 45 مليار جنيه من دعم المحروقات، وسوف يتم خفض من 70 ـ 80 مليار جنيه أخرى خلال الأعوام الأربع المقبلة.

ونوَّه بأنَّ هناك أصولًا للدولة غير مستغلة سيتم استغلالها، كما تم زيادة الحد الأقصى للضريبة بنسبة 5% لمدة 3 أعوام، وتعمل الحكومة على توسيع قاعدة المجتمع الضريبي بإدخال القطاع غير الرسمي في الاقتصاد الرسمي.

وأشار إلى أنَّ المحور الثاني هو تنفيذ عدد من المشاريع الكبرى التي تحفز الاقتصاد، مؤكدًا أنه بالأرقام فإنَّ مصر تعتمد على القطاع الخاص لقيادة حركة النمو الاقتصادي، مضيفًا أنَّ مصر تحتاج 340 مليار جنيه استثمارات كي تحقق نموًا بقيمة 3.5% في العام الجاري، والحكومة لديها منها فقط 58 مليارًا، أي أنَّ 280 مليار جنيه ستأتي من القطاع الخاص، وسترتفع استثمارات القطاع الخاص إلى 500 مليار جنيه في عام 2017 / 2018.

وبيَّن وزير الاستثمار أنَّ المحور الثالث خاص بالإصلاح التشريعي، في ظل وجود 64 ألف قانون وقرار تحكم الاستثمار ما يعيق دخول الاستثمارات المحلية والأجنبية، مشدّدًا على أن الحكومة لن تصدر قوانين جديدة، إذ يكفي ما هو قائم من قوانين، موضحًا أنَّ ستعدل القوانين القائمة لتوفير مناخ أفضل للاستثمار.

ولفت إلى أنَّ مصر ليست في حاجة إلى قانون جديد موحد للاستثمار، وإنما تحتاج إلى تعديل قانون 8 لسنة 1997، ومن أهم التعديلات بالقانون إيجاد شباك واحد للاستثمار بشكل حقيقي لأن المستثمر اليوم يتعامل مع 42 جهة للحصول على تراخيص وموافقات.

وتابع سالمان، إنَّه بالرغم من العمل بالشباك الموحد منذ عام 2002 فإنه لم يفعل لأن كل وزارة كانت تخاف من "زعل الوزارة الأخرى" موضحًا أنَّ ما يهمنا اليوم هو مصلحة المواطن المصري.

وكشف عن أنَّ التعديلات بقانون 8 ستتضمن إصدار جميع التراخيص والموافقات الخاصة بالاستثمار من هيئة الاستثمار، وسيحظر على أي جهة أخرى إعطاء تراخيص للمستثمر، وسيحدد القانون مدة زمنية لتقديم هذه الجهات التراخيص والموافقات لهيئة الاستثمار والتي ستعطيها بدورها للمستثمر.

وشدَّد على أنَّه سيتم تعديل القانون لتحقيق المساواة الكاملة بين المستثمر المحلي والأجنبي لأن بعض القوانين والاتفاقيات كانت تميز مستثمرين دون آخرين، مشيرًا إلى أنه ستكون هناك تعديلات في قانون التجارة بشأن حالات الإفلاس والتصفية لتسهيل الخروج من السوق، ليكون هناك مدة 60 يومًا كحد أقصى لرد الجهات على طلبات المستثمر.

وأكد أنَّ هناك تعديلات على المواد من 115 إلى 119 من قانون العقوبات، إذ لا يحاكم المستثمر جنائيًا على أعمال تجارية، كما ستكون هناك تعديلات لقانون العمل لتحقيق التوازن بين صاحب العمل والعامل، وسيكون هناك قانون لتشجيع المنتج المصري لتشجيع المستثمرين الأجانب على إنشاء مشاريع في مصر.

وأشار إلى أنَّ هذه التعديلات، لاسيما في ما يتعلق بالتراخيص والموافقات سترفع ترتيب مصر بنحو 30 ـ 40 مرتبة في تقرير أداء الأعمال.

وكشف عن أنَّ هذه التعديلات تم الانتهاء منها خلال شهرين قبل نهاية العام الماضي، ودون انتظار انتخاب برلمان جديد، وأنها غير مرتبطة بالمؤتمر الاقتصادي في آذار/ مارس المقبل وإنما هي نابعة من أنها تحقق مصلحة الشعب.

وأوضح وزير الاستثمار أنَّ مصر تعتبر ثانِ أفضل دولة في العالم في تحقيق عائد على الاستثمار بعد البرازيل، إذ يحقق المستثمر فيها عائد يبلغ 28.5% مقارنة بـ 31% في البرازيل، لهذا يرغب المستثمرون في المجيء إلى مصر لأنها تحقق لهم أرباح، لكن المشكلة هي وجود عوائق تعوق دخول الاستثمارات الجديدة، والحكومة عازمة على إزالة هذه العوائق.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أشرف سالمان يؤكد عدم وجود قانون استثمار موحد في العالم أشرف سالمان يؤكد عدم وجود قانون استثمار موحد في العالم



GMT 11:45 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

صومالي يصل قمة دافوس من بوابة لاجئين كينيا

GMT 06:41 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

شلالا يؤكّد لبنان نجح في تحقيق هدفه من "القمة "

GMT 06:29 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مشكلات اقتصادية تواجه "دافوس"

GMT 03:03 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

ترامب يكشف عن تقدُّم في المفاوضات مع بكين

GMT 07:56 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

العثماني يدعو لوضع استراتيجية للتحوّل

GMT 03:27 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

بوتين يُطالب حكومته بتحقيق نتائج اقتصادية

GMT 07:18 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"نويي" مُرشَّحة إيفانكا لرئيس البنك الدولي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

غوليكوفا تؤكّد تراجع مستوى الفقر في روسيا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أشرف سالمان يؤكد عدم وجود قانون استثمار موحد في العالم أشرف سالمان يؤكد عدم وجود قانون استثمار موحد في العالم



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

إطلالة رائعة للملكة ليتيزيا في حفل الاستقبال الدبلوماسي

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 00:30 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة
 العرب اليوم - دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 05:40 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 العرب اليوم - بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab