تطوير روبوتات بشرية لتكون بديلًا عن الممثلين في الأفلام
آخر تحديث GMT13:31:53
 العرب اليوم -

توجد بها مؤثرات جوية ذاتية الاستقلالية و التصحيح

تطوير روبوتات بشرية لتكون بديلًا عن الممثلين في الأفلام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تطوير روبوتات بشرية لتكون بديلًا عن الممثلين في الأفلام

روبوتات بشرية
باريس- مارينا منصف

تعمل استوديوهات والت ديزني على تطوير روبوتات بشرية لتكون بمثابة بديل مثير في بعض من أحدث أفلامها، والتي تشمل أفلام مثل Star Wars و Marvel و Pixar. كما يمكن استخدام الروبوتات المعروفة باسم  ستانتبوتس 'stuntbots' في العروض المسرحية الحية في المنتزهات والمنتجعات التي تملكها والت ديزني.

وتعتبرالروبوتات  Stuntronics عبارة عن محركات شاملة حيث توجد بها مؤثرات جوية ذاتية الاستقلالية ذاتية التصحيح وقادرة على إجراء التصحيحات أثناء الحركة وأثناء التحليق لضمان هبوطها بأمان أيضًا. ويجري تطوير أحدث الروبوتات من قبل مؤسسة والت ديزني للأبحاث والتطوير في لوس أنجلوس، كاليفورنيا.

و ناقش توني دوهي الباحث الرئيسي والتطويرى، ومورجان بوبي الباحث العلمي المشارك في ديزني، المشروع وآثاره في مقابلة مع موقع TechCrunch. قائلًا "سواء أكانوا من شخصيات حرب النجوم، أو شخصيات بيكسار ، أو شخصيات مارفل أو شخصيات الرسوم المتحركة الخاصة بنا ، فإنهم يفعلون كل هذه الأشياء بدقة، والفكرة هي إعادة إنشاء المشاهد المذهلة التي يتم تصويرها بانتظام في الأفلام، من دون تعريض حياة الممثل للخطر. ولجعل هذه الأعمال المثيرة سينمائية ممكن، يتم تركيب الروبوت مع مقياس التسارع وجيروسكوب على متن الطائرة التي تسمح لها بمعرفة موقعها في جميع الأوقات باستخدام تقنية الليزر. وتمكّن هذه المميزات للروبوت من الحفاظ على استقرارها حتى عندما يتم دفعها إلى السماء بواسطة سلسلة من الأسلاك والبكرات، وهذا يعني أن الروبوت يمكن أن ينفذ ويدير مناورات ملتهبة، وكل ذلك مع الحفاظ على البطل.

وفي حين تم تصميم الروبوتات البهلوانية لتوفير الترفيه الجوي، فإن قسم التخيل يعمل أيضًا على محرك فائق الوضوح لتكرار حركة الوجه.و يمكن أن يوفر التغيير السريع بين الروبوتين عرضًا لا تشوبه شائبة من دون تعريض حياة الإنسان للخطر. 
ويقول الدكتور بوب: " روبوتاتنا تقوم بالكثير من المهام، ولكنها لا تبدو سليمة تمامًا".

ويعتبر المشروع هو الجيل الثالث من التكنولوجيا، حيث يواصل الباحثون في ديزني تطوير قدراتها وتطبيقاتها. وفي الأصل كان لدى والت ديزني مشروع خاص بالتطوير، والذي يتكون من لبنة معدنية مع عدد كبير من أجهزة الاستشعار ولها القدرة على تغيير المسار فى الهواء.

وبعد أن جاء بريك Stickman، وهو مشروع تطرق إلى التكنولوجيا وسمح بمراقبة أكثر تطوراً لتدوير وتوجيه الجهاز. أصبح جنبًا إلى جنب مع حساسات ليزر وشكل بشري، كان هناك تشابه بينه وبين البهلوان الواقعي. وكان التقدم في المشروع سريعًا حتى تطور الى Stuntronics وهو المعرف الأن وقد لا يزال الهدف النهائي ضبابيًا بعض الشىء، لكن المشروع يتشكل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطوير روبوتات بشرية لتكون بديلًا عن الممثلين في الأفلام تطوير روبوتات بشرية لتكون بديلًا عن الممثلين في الأفلام



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن بأناقة

واشنطن - رولا عبسى

GMT 02:38 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني
 العرب اليوم - أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني

GMT 02:57 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019
 العرب اليوم - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019

GMT 00:58 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها بتهمة الإساءة إلى مرضى السمنة
 العرب اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها بتهمة الإساءة إلى مرضى السمنة

GMT 02:40 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 العرب اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 05:22 2015 الخميس ,22 كانون الثاني / يناير

وفود مجلس التعاون تزور عدداً من معالم الرياض التاريخية

GMT 04:04 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

السيفي يكشف انتقال زحل إلى برج الجدي وتأثيره عام 2018

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:02 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مشادات كلامية بين لاعبي برشلونة تحت أنظار ميسي

GMT 11:18 2018 الخميس ,26 تموز / يوليو

ياباني يتغلب على دب شرس بلكمة على الأنف

GMT 12:30 2013 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

التوب موديل هايدي كلوم حامل في طفلها الخامس

GMT 12:10 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

مدونة القلب

GMT 01:53 2019 الإثنين ,29 تموز / يوليو

10 وجهات سياحية للسفر في عيد الأضحى 2019
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab