الغريزة البشرية تقود إلى انقراض الطيور العملاقة في قارة أستراليا
آخر تحديث GMT09:30:12
 العرب اليوم -

القدماء اعتادوا اصطياد بيضها الضخم وطهيه على النار

الغريزة البشرية تقود إلى انقراض الطيور العملاقة في قارة أستراليا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الغريزة البشرية تقود إلى انقراض الطيور العملاقة في قارة أستراليا

دراسة جديدة تؤكد تسبب البشر في انقراض الطيور العملاقة في أستراليا
سيدني ـ سليم كرم

تسبَّبت الغريزة البشرية العاشقة للطعام في انقراض بعض أنواع من الطيور العملاقة قبل 50 ألف عام، مثل طائر الدودو الشهير الذي كان يعيش في قارة أستراليا، فأكدت دراسة بحثية جديدة أن البشر في وقت مبكر اعتادوا تحميص بيض هذه الطيور على النار، مما أدى إلى انقراضها.

والطائر العملاق الذي كان يزن 227 كغم، والمعروف باسم جينورجنيس نيوتوني، ووصل طوله إلى مترين، كان يضع بيضًا في حجم البطيخ أو الشمام تقريبًا، أي أثقل من بيض النعامة.

وفحص الباحثون من جامعة كولورادو بولدر شظايا قشرة البيض المحترقة، والتي أظهرت أن البشر كانوا يجمعون البيض ويطبخونه، ما تسبَّب في تراجع أعداد الطيور، فالبشر القدماء وصلوا أستراليا قبل فترة تتراوح بين 40 ألف و60 ألف عام، بالتزامن مع انقراض معظم الأنواع الكبيرة من الطيور.

وأوضح البروفيسور جيفورد ميلر، وهو باحث في العلوم الجيولوجية في بولدر والمؤلف الرئيسي للدراسة، أن تحليل الشظايا أول دليل آمن على أن البشر كانوا يستهدفون الحيوانات الضخمة الأسترالية التي انقرضت الآن، وقد وثق فريق البحث قشر بيض طائر جينورجنيس التي احترقت في أكثر من 200 موقع في جميع أنحاء القارة.

وتم العثور على قشر البيض على الكثبان الرملية حيث أقامت الطيور القديمة أعشاشها، ولم تكن أي من تلك البقايا أصغر من نحو 45 ألف عام، كما أكد التحليل أن قشر البيض احترق بفعل النيران وليس حرائق الغابات.

وأضاف البروفيسور ميلر: لا يمكننا الخروج باحتمال حدوث سيناريو حرائق الغابات الذي يمكن أن ينتج تلك الدرجات الهائلة من الحرارة، بدلاً من ذلك توصلنا إلى أن الاحتراق حدث نتيجة نيران من صُنع البشر، وهو ما يعني أن سكان القارة اعتادوا طهي وأكل بيض تلك الطيور.

 وقد ناقش العلماء ما إذا كان تغير المناخ أو رصاص الصيد البشري هو ما أدى إلى زوال الحيوانات الضخمة القديمة في أستراليا وفي القارات الأخرى، بما في ذلك أميركا الشمالية.

وأفاد ميلر بأنه على الرغم من أن أستراليا عانت من الجفاف القاري قبل نحو60 ألف إلى 40 ألف عام، إلا أنه من المحتمل أنها لم تكن قوية بما يكفي للقضاء على تلك الحيوانات الضخمة، البشر الذين يصلون إلى الساحل الشمالي على أطواف من الجزر الإندونيسية هم المسؤولون عن ذلك، لن نعرف في أي وقت وصل البشر إلى القارة، ولكن هناك أدلة موثقة على أنهم تفرقوا على نطاق واسع في جميع أنحاء القارة قبل 47000 عام.

والعثور على أدلة للصيد في أستراليا كان صعبًا؛ إذ أن الحيوانات الضخمة التي هي أقدم بكثير من الحيوانات الضخمة في العالم الجديد قد دمرت عظامها الأحفوري بسهولة بفضل كيمياء التربة الأسترالية.

واختتم بقوله: وفي الأميركتان اصطياد الإنسان للحيوانات العملاقة كان واضحًا، حيث تم العثور على رؤوس الرماح الحجرية مغروسة في عظام الماموث، على سبيل المثال.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغريزة البشرية تقود إلى انقراض الطيور العملاقة في قارة أستراليا الغريزة البشرية تقود إلى انقراض الطيور العملاقة في قارة أستراليا



GMT 00:56 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

خبير حيوانات يكشف حقيقة تخزين الإبل للماء في حدباتها

GMT 05:20 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية تطلق موسم الصيد وتحذِّر من صيد حيوانات بعينها

GMT 04:23 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"بطة" شُجاعة تقدم حياتها لإنقاذ صغارها من ثعبان هائل

GMT 03:14 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أول جرو أخضر في إيطاليا يصدم صاحبه بعد ولادته

GMT 04:41 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

طرد قط من قطار بعدما تسلّل خلسة إلى داخله في منغوليا

GMT 01:09 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

معركة شرسة بين ثعبانين يتنافسان على ابتلاع "ضفدع"

GMT 02:57 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

نهاية مفاجئة لـ"فهد" يصطاد فريسته ويسقط بها من على قمة الجبل

صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تعود للجرأة على السجادة الحمراء في الجونة

القاهره_العرب اليوم

GMT 03:06 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها
 العرب اليوم - تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها

GMT 03:02 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 العرب اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 02:55 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 العرب اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 00:38 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 العرب اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 00:50 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 العرب اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 05:29 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 العرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 16:37 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

مدفن رجاء الجداوي في حالة يُرثى لها وابنتها تعلق

GMT 19:12 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة أميركية تخطف لقب الأسرع في العالم من "بوغاتي شيرون "

GMT 02:38 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل مدن أوكرانيا الساحرة واحظى بعُطلة لا مثيل لها

GMT 13:22 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة عقد قران الفنانة التونسية درة في الجونة

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 14:55 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

"آبل" تطوّر شاشات تصلح نفسها ئاتيًا بـ"التسخين"

GMT 08:39 2020 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

المريخ يظهر فى سماء القاهرة يوم 14 أكتوبر مقابلا الشمس

GMT 02:31 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

خبير يكشف خطورة استخدام شاحن غير أصلي للهاتف الذكي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab