أبرز الطرق العملية لتعزيز علاقة الطالب بمعلمه تعرّف عليها
آخر تحديث GMT04:45:26
 العرب اليوم -

استناداَ على إجابات مجموعة من الطلاب والطالبات

أبرز الطرق العملية لتعزيز علاقة الطالب بمعلمه تعرّف عليها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أبرز الطرق العملية لتعزيز علاقة الطالب بمعلمه تعرّف عليها

العملية التربوية
واشنطن - العرب اليوم

من هي المعلمة التي تحبها الطالبة الصغيرة؟ من هو المعلم الذي يفضله الطالب الصغير؟ هذه الأسئلة التربوية الهامة التي تقوم عليها أسس نجاح العملية التربوية يجيب عليها هؤلاء الأطفال. أخصائية التربية «إيمان الجناحي» تقدّم نصائح للمعلمين استناداَ على إجابات هؤلاء الطلاب والطالبات.

 تعلمنا ديننا

تقول إحدى الطالبات إنها تحب معلمة القرآن الكريم واللغة العربية، لأنها تعلمنا نصائح بطريقة محببة.

معلم غير عصبي ولا يضرب

تقول طالبة أخرى إنها تحب معلمة الفنون، فيما يقول طالب ثالث إنه يحب معلم الرياضيات، «لأنه ليس عصبياَ، لا يصرخ بنا ولا يضرب أحدنا».

معلمة تعطينا هدايا

هكذا يقول طفل صغير لا زال في الصف الأول، كما تقول طفلة أخرى: «أحب المعلمة التي تنظم المسابقات بيننا وهي معلمة اللغة الإنجليزية».

وهناك أطفال يحبون كل المعلمين فيما يقول بعضهم أنهم يحبون المعلم الذي يعلمهم « لغتي»، ويجمع أكثرهم على أن أسلوب تعامل المعلم هو الأكثر جذباً وليست المادة نفسها، فيما يرى بعضهم أن المعلم الذي يستخدم الطرق العملية في التعليم هو الأكثر قرباَ من التلميذ.

نصائح للمعلم

الصبر بالنسبة للطلبة الذين يسببون المشاكل.

باعتماد الأسلوب الجيد والمحبب يتقبل الطالب النصيحة.

مع تقارب الفجوة العمرية، يقل هذا الأمر ويصبح التفاهم الفكري أكبر بين الطلاب.

وبناءً على ذلك ترى الاختصاصية «إيمان الجناحي» أن معلمة الروضة سواء في البستان أو التمهيدي، مرحلة ما قبل المدرسة، يجب أن تكون صغيرة السن وحديثة التخرج لكي تقضي على الفجوة العمرية بينها وبين الطفل، كما يجب أن تتميز بالصبر وطول البال عن غيرها من المعلمات الأكبر سناً.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبرز الطرق العملية لتعزيز علاقة الطالب بمعلمه تعرّف عليها أبرز الطرق العملية لتعزيز علاقة الطالب بمعلمه تعرّف عليها



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

تعرفي على أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي"

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:00 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021
 العرب اليوم - إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021

GMT 05:38 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 العرب اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 00:06 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 العرب اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 02:46 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكَ أشهر سيارات نجوم هوليوود الأنيقة الفخمة تعرّف عليها

GMT 05:14 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أقوى 10 سيارات بمحركات معدلة من بورش

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 06:16 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز 7 مواصفات في مرسيدس "مايباخ" الفاخرة تعرّف عليها

GMT 12:13 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

هوندا تُزيح الستار عن الجيل الجديد من سيارات "سيفيك ٢٠٢٢"

GMT 03:20 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز 7 مواصفات في مرسيدس "مايباخ" الفاخرة في 2021

GMT 00:24 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"فقاعة السفر" فكّرة من شركات الطيران لمواجهة الخسائر

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:12 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر توجه ضربة "قاضية" لتركيا بصواريخ "إس-400" الروسية

GMT 00:45 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مطار "هيثرو" الأضخم في أوروبا مُهدد بالتوقف عن العمل

GMT 15:22 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فيسبوك تصدم مراقبي المحتوى بقرار "غريب"

GMT 01:31 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أزياء الجلد بطريقة عصرية بأسلوب كايلي جينر

GMT 10:11 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab