مناقشة رسالة دكتوراه بعد وفاة صاحبها سابقة في جامعات مصر
آخر تحديث GMT03:38:31
 العرب اليوم -
أنباء عن عدوان إسرائيلي نفذته مروحية على إحدى مناطق القنيطرة السوريّة دون وقوع خسائر إرتقاء الفتى الفلسطيني سعيد يوسف عودة "١٦ عاما" جرّاء إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي عند مدخل قرية أُودَلا جنوب نابلس الرئيس العراقي يقول إن بغداد إستضافت أكثر من جولة محادثات سعودية إيرانية بعد فشل نتنياهو بتشكيل حكومة غارات جوية تستهدف عدة مناطق سورية المطرب اللبناني عاصي الحلاني في تغريدة على توتير يدعوا متابعيه: "لا تبخلوا بإسعاد من تحبون. كل المواقف تتلاشى سريعًا من الذاكرة إلا سعادة أهديتها من تحب..❤️ الأصوات التي سمعت في سماء اللاذقية وطرطوس ناجمة عن تصدي الدفاعات الجوية السورية لأهداف معادية المحكمة العليا الإسرائيلية تصدر قراراً بتجميد إخلاء المنازل مؤقتاً ومواجهات في حي الشيخ جراح استهداف قاعدة بلد الجوية شمالي بغداد التي تستضيف متعاقدين أميركيين بـ10 قذائف صاروخية وزارة الصحة الفلسطينية تعلن عن إستشهاد السيدة رحاب محمد موسى خلف زعول "60 عامًا " من بلدة نحالين، متأثرة بإصابتها برصاص الاحتلال صباحًا، على حاجز غوش عتصيون جنوب بيت لحم . سقوط صاروخين في محيط مطار بغداد الدولي
أخر الأخبار

مناقشة رسالة دكتوراه "بعد وفاة صاحبها" سابقة في جامعات مصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مناقشة رسالة دكتوراه "بعد وفاة صاحبها" سابقة في جامعات مصر

الباحث محمد ماضي شاهين
القاهرة ـ العرب اليوم

في سابقة هي الأولى من نوعها، قررت جامعة مصرية، مناقشة رسالة دكتوراه بشكل رمزي، عقب وفاة صاحب الرسالة قبل أيام من تحديد موعد المناقشة، إثر إصابته بمرض السرطان، ووجهت الجامعة بطباعة الرسالة، وحفظها في مكتبة كلية التربية بالجامعة لاطلاع الباحثين عليها وبحضور أفراد أسرته المكلومة، وتقديرا للعلم وجهود الباحثين، ناقشت إدارة جامعة طنطا، شمالي مصر، في وقت سابق، رسالة الباحث محمد ماضي شاهين التي حملت عنوان "تصميم وإنتاج المقررات الإلكترونية في بيئة تعلم تشاركية وفقا لنظامي موودل وكلاسيرا".

وجرت مناقشة الباحث بشكل رمزي وشرفي في قاعة البحث العلمي بكلية التربية بجامعة طنطا، بحضور أعضاء اللجنة المشرفة المشكلة من الدكتورة سعاد شاهين أستاذ أستاذ تكنولوجيا التعليم كلية التربية جامعة طنطا، والدكتور حمدي عز العرب، وبحضور نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث كمال عكاشة وحرصت أسرة باحث الدكتوراه على وضع صورة تذكارية للباحث الراحل، و"الروب" الخاص به على مقعده الخالي.

تقديرا لقيمة العلم

ويؤكد الدكتور محمود زكي، رئيس جامعة طنطا، في حديث خاص لـ"سكاي نيوز عربية"، إن إدارة الجامعة استجابت لطلب إجراء مناقشة رمزية لرسالة الدكتوراه؛ احتراما لقيمة العلم، وتقديرا للمجهود الكبير الذي بذله الباحث، وذلك في حضور زوجته وأبنائه وأفراد أسرته ونوه إلى أن ما جرى سابقة لم تحدث من قبل على مستوى جامعة طنطا، وعلى الأرجح داخل الجامعات المصرية وأشار زكي إلى أن ما قامت به إدارة الجامعة "رسالة موجهة لروح الباحث وأسرته وأعضاء هيئة التدريس؛ وتأكيد بأن الجامعة تحترم علماءها وباحثيها".

وشدد على أنه من الناحية القانونية لا يمكن منح الباحث المتوفي درجة الدكتوراه، لكنه أكد أن الجانب الأهم هو "رمزية التكريم، حيث اجتهدنا فى إطار القوانين واللوائح المعمول بها إلى محاولة تقديم رسالة حب واحترام وتقدير للباحث وأسرته واللجنة المشرفة، ولو كان الأمر بيدي لكنت منحته درجة الدكتوراه".

حفظ حقوق الباحث

ويتحدث الدكتور مصطفى صادق، وكيل كلية التربية السابق وصاحب مبادرة المناقشة الشرفية للدكتوراه، قائلا "بدأت الفكرة بمناشدة رئيس جامعة طنطا، والدكتور كمال عكاشة نائب رئيس الجامعة، من أجل الموافقة على مناقشة الرسالة شرفيا من أجل حفظ حق الباحث، والجهد العلمي الكبير الذي بذله طيلة 5 سنوات سابقة.

وبين صادق في تصريحات لـ"سكاي نيوز عربية"، أن الباحث حصل على ماجستير واستكمل الإعداد لرسالة الدكتوراه قبل 5 أعوام بقسم مناهج التدريس بكلية التربية، لكن مرض السرطان هاجمه في مايو 2020، وظل يصارع الزمن والمرض ويلح في تحديد موعد للمناقشة قبل أن يلقى ربه، لكنه توفى قبل أيام من المناقشة".

ويستطرد "حصلنا على الموافقات اللازمة لإجراء المناقشة؛ بداية من مجلس قسم المناهج، ثم لجنة الدراسات العليا بالجامعة، ومجلس الكلية، ثم الجامعة ومجلس الجامعة، واستغرقت تلك الإجراءات 3 أشهر، وبعد هذا الجهد وافق مجلس الجامعة على مناقشة شرفية لرسالة الباحث وتأبينه وتكريم أسرته.

حفظ الرسالة بمكتبة الكلي

وأوضح صادق أنه في اليوم المحدد، اجتمعت اللجنة العلمية في قاعة البحث العلمي بالكلية، حيث قامت الدكتورة سعاد شاهين مشرفة الرسالة باستعراض ملخص للرسالة بدلا من الباحث ويؤكد "صادق" أن لجنة الاشراف وافقت على رسالة الدكتوراه، ووجهت بطباعتها في مجلة كلية التربية، لحفظ حقوق الباحث، إضافة إلى حفظها في مكتبة الكلية لإطلاع الباحثين عليها، وبذلك نكون قد كرمنا الباحث وأسرته وعملنا على حفظ حقه ونتاجه العلمي.

ويبين أن مناقشة الرسالة شرفية، لأنه لا يمكن من الناحية القانونية منح الباحث درجة الدكتوراه، حيث يشترط قانون الجامعات لمنح الدرجة علانية المناقشة وحضور الباحث، والمشرفين على الرسالة زوجة الباحث تطالب بتعديل القانون ووجهت زوجة الباحث محمد شاهين، في حديث لـ"سكاي نيوز عربية"، الشكر والتقدير لإدارة جامعة طنطا، التي "تعاملت بروح القانون وليس بنصوصه، وسمحت بالمناقشة الرمزية لرسالة دكتوراه زوجي الراحل" وتقول إن الأسرة استقبلت خبر مناقشة الجامعة لرسالة الدكتوراه بسعادة بالغة، لأن الرسالة لن تحفظ فى الأدراج وسيخرج مجهوده للنور، وستكون الرسالة علم ينتفع به".

لكن زوجة الباحث الراحل، قالت: لا أعلم حتى اللحظة هل زوجي حصل على درجة الدكتوراه أم لا.. وما أتمناه هو منح زوجي الدرجة، خاصة بعد المجهود الشاق الذى بذله على مدار 4 سنوات في إعداد الرسالة، التي كانت بمثابة الحلم الكبير له وتساءلت: "حتى وإن كان الأمر مخالفا لقانون الجامعات، ألا يمكن تعديل القانون، واستثناء بعض الحالات مثل حالة زوجي بمنحه درجة الدكتوراه" وتقدم رسالة الباحث محمد شاهين؛ نموذجا عمليا يمكن أن يستفيد منها المعلمون عن طريق التعلم التشاركى فى إنتاج المقررات الإلكترونية، والإسهام فى تحقيق أهداف التطوير التربوي والتى تحث على تنمية قدرات التفكير المختلفة ومنها التفكير الناقد لدعم معلمى المرحلة الإعدادية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

جامعة مصرية تحتل المركز ١٠١٦ عالميًا في تصنيف "U.S. NEWS" الأميركي

طلاب 24 جامعة مصرية يشاركون فى افتتاح أول مدرسة صيفية لعلوم الفضاء

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مناقشة رسالة دكتوراه بعد وفاة صاحبها سابقة في جامعات مصر مناقشة رسالة دكتوراه بعد وفاة صاحبها سابقة في جامعات مصر



درة زروق تتألق بقفطان تونسي فخم في أحدث إطلالاتها

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:30 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021
 العرب اليوم - أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021

GMT 06:16 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

نيسان تكشف عن إكستريل الجديدة موديل 2022

GMT 01:59 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

روسيا تطور سيارة طائرة مبتكرة

GMT 00:05 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

10 صور تكشف عن أبرز ملامح ستروين C5 X موديل 2022

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab