أول مستخدمة كرسي متحرك تلتحق بكلية من الكليات العملية في مصر
آخر تحديث GMT03:19:16
 العرب اليوم -

تعرضت لحادث سقوط من الطابق الخامس بعد اختلال توازنها

أول مستخدمة "كرسي متحرك" تلتحق بكلية من الكليات العملية في مصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أول مستخدمة "كرسي متحرك" تلتحق بكلية من الكليات العملية في مصر

أول مستخدمة "كرسي متحرك" تلتحق بكلية من الكليات العملية
القاهرة - العرب اليوم

مرة أخرى تساعد "قوة السوشيال ميديا" في تحقيق حلم أحدهم ورسم مستقبل وتغيير مسار.. بطلة الحلم هي "أميرة عماد درويش" فتاة مصرية من ذوي الهمم من محافظة دمياط تحلم بدخول المجال الطبي بعد تفوقها في الثانوية العامة، وهو المجال الـ "مستحيل" بالنسبة لمن هم في مثل حالتها، لتصبح أول مستخدمة كرسي متحرك تلتحق بكلية من الكليات العملية في مصر.فبعد انتشار قصة أميرة التي تحلم بالحصول على منحة دراسية عبر السوشيال ميديا، جاءت استجابة الجامعة المصرية الصينية والتي استقبلت أميرة بعد منحها منحة دراسية كاملة لدراسة الصيدلة بالجامعة مع توفير الإقامة أيضاً.

تروي أميرة قصتها فتقول: "تعرضت لحادث سقوط من الطابق الخامس بعد اختلال توازني قبل عامين، وكتب الله لي النجاة بحياتي، لكن الحادث الكبير خلف لي قطعاً في الحبل الشوكي أدى إلى الشلل النصفي، عشت في صدمة ومكثت في السرير مدة تجاوزت العام الكامل، قبل أن أقرر أن أقرأ عن إصابات الحبل الشوكي لمساعدة نفسي على المضي في الحياة".

وتضيف أميرة: "قررت المثابرة والجد لاستكمال دراستي والحصول على مجموع كبير يمكنني من دخول كلية الطب للتخصص في المخ والأعصاب، لإيجاد حلول لمن هم في مثل حالتي وكنت أذاكر مدة 17 ساعة يومياً، لكن شاء القدر أن أصاب بعدوى في الجهاز البولي وحمى مع بداية امتحانات الثانوية العامة وبسببها حصلت على مجموع 97%".

حاولت أميرة التقدم للحصول على منحة دراسية في عدد من الجامعات القريبة لها لكنهم رفضوا منحها منحة، كما رفضت بعض الجامعات دخول طالبة من ذوي الهمم لإحدى الكليات العملية!وحول لقائها برئيس الجامعة المصرية الصينية الدكتور أشرف الشيحي "وزير التعليم العالي السابق"، تقول أميرة: "لم أجد مثل هذا الكم من التشجيع والطاقة الإيجابية في حياتي، تلقيت معاملة أكثر من رائعة من رئيس الجامعة وعميدة الكلية، أحسست بتقديرهم لي ولمجهودي في حالتي الصحية هذه للوصول إلى حلمي.. ساعدوني على تحقيق حلمي وجعلوني أرى في نفسي أكثر مما كنت أتمناه".

من جانبه وصف الدكتور أشرف الشيحي، رئيس الجامعة المصرية الصينية ووزير التعليم العالي السابق، الطالبة أميرة بـ "المثال المشرف"، وقال إنه رأى فيها الإرادة والقوة وإنها تمكنت من أن تصبح عضواً فاعلاً في المجتمع لتعطي الدرس للأصحاء الذين يفقدون روح التحدي والإرادة.وأعرب عن سعادته بدور الجامعة في مساعدة الطالبة أميرة، من خلال إهدائها منحة مجانية كاملة للدراسة فيها، نظرًا لظروفها المادية التي كانت تقف عائقًا دون تحقيق أحلامها.

وتمنح الجامعة المصرية الصينية الخريجين درجة "فارما – دي" المعترف بها دولياً، وهي درجة تمكن الصيدلي من إعطاء استشارات دوائية وهو ما تقول أميرة إنه عوضها عن دخول كلية الطب، حيث ستمكنها هذه المزايا في كلية الصيدلة في البحث أكثر حول المشكلات الصحية المصاحبة لحالتها.ورغم اهتمام الدولة المصرية خلال السنوات القليلة الماضية بملف ذوي الاحتياجات الخاصة والذي ظل مهمشاً لعقود وسنوات، إلا أن طموحات أميرة وغيرها من هذه الفئة التي تكافح حتى في أبسط تفاصيل الحياة لا تزال أكبر بكثير، حيث تقول أميرة إن الدولة تحتاج إلى بذل مزيد من الجهد على الأرض للتيسير على مستخدمي الكراسي المتحركة من تهيئة الشوارع والأرصفة ومداخل المباني واحترام حقوق ذوي الهمم بشكل عام.كما تحلم أميرة بمنح ذوي الاحتياجات الخاصة 2% لطلاب الثانوية العامة على المجموع أسوة بالقرار الذي تم تخصيصه مؤخراً لأبناء سيناء، وذلك تقديراً من الدولة لمجهودات ذوي الهمم الكبيرة ومعاناتهم اليومية لتحقيق ذاتهم ومحاولاتهم ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

جامعة جورج واشنطن الأميركية تُوقف معلمة ادعت أنها من أصول أفريقية

معلمة حاسوب تؤكد أن مبادراتها الرقمية أعانتها في "التعلّم عن بعد"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أول مستخدمة كرسي متحرك تلتحق بكلية من الكليات العملية في مصر أول مستخدمة كرسي متحرك تلتحق بكلية من الكليات العملية في مصر



تألّقت بموضة الحبال الجانبية على جوانب الخصر

إطلالات لافتة ومُميّزة باللون الأخضر مُستوحاة من مريم حسين

القاهره_العرب اليوم

GMT 00:38 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 العرب اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 00:50 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 العرب اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 00:32 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
 العرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"

GMT 03:19 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة
 العرب اليوم - مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة

GMT 17:26 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وزارة العدل الأمريكية ترفع دعوى لمكافحة احتكار Google

GMT 14:31 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إطلاق أول قمر صناعي تونسي في مارس بصاروخ "سويوز" الروسي

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

زيادة شعبية استعراضات السيارات في نيويورك

GMT 03:47 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب انحراف السيارة عن مسارها أثناء القيادة تعرّف عليها

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 04:18 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حالات يجب فيها تغيير زيت محرك السيارة فورًا تعرف عليها

GMT 05:25 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 02:29 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "كيا" تغزو الأسواق بسيارة Rio العائلية الجديدة

GMT 12:12 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تويوتا افالون 2019 بتصميمها الداخلي تبهرك من الداخل أيضًا

GMT 05:54 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانون يعيدون فتح ملف انتحار "السندريلا" سعاد حسني

GMT 00:29 2018 الأربعاء ,25 تموز / يوليو

يسرا اللوزي تكشف كيف خطفتها شخصية "هدى"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab