أصغر خريج جامعة هولندي يرتقبه العالم يُطور دائرة كمبيوتر تحاكي جزءً من المخ
آخر تحديث GMT17:58:23
 العرب اليوم -

عندما يحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة آيندهوفن

أصغر خريج جامعة هولندي يرتقبه العالم يُطور دائرة كمبيوتر تحاكي جزءً من المخ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أصغر خريج جامعة هولندي يرتقبه العالم يُطور دائرة كمبيوتر تحاكي جزءً من المخ

لوران سيمون
امستردام - العرب اليوم

يبدو لوران سيمون، وهو يداعب كلبه الصغير بين ذراعيه، مثل أي طفل في التاسعة من عمره لكن الأمر يختلف كثيرا عندما يبدأ في وصف عمله في إحدى جامعات هولندا وهو يطور دائرة كمبيوتر تحاكي جزءً من مخ الانسان.

ويقول عن مشروعه الذي أطلق عليه اسم (مخ على شريحة) والذي يجمع بين مجالي الطب الحيوي والهندسة الكهربائية: "ما نقوم به هو وضع خلايا عصبية (صناعية) وعمل توصيلات لمعرفة أثر الدواء على جزء من المخ".

والطفل البلجيكي المعجزة الذي يبلغ معدل ذكائه 145 درجة في طريقه لأن يصبح أصغر خريج جامعي بالعالم عندما يحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة آيندهوفن للتكنولوجيا الشهر المقبل.

وقال عن خطته لما بعد التخرج: "أعتزم البدء في إعداد رسالة الدكتوراه ودراسة القليل من الطب ولكن قبل ذلك سآخذ عطلة".

وبعد أن أتم لوران المرحلة الثانوية كاملة في نحو عام بدأ الدراسة الجامعية المقرر أن يتمها في تسعة أشهر.

وقال سيورد هالشوف مدير البرنامج: "سرعة عقله (مذهلة).. لا يمكن تصور ما يدور في رأسه. ربما يكون أذكى بثلاث مرات من أذكى طالب مر علينا من قبل".

ووفقا لموسوعة غينيس للأرقام القياسية فإن أصغر خريج جامعي حتى الآن هو الأميركي مايكل كيرني الذي حصل على الشهادة الجامعية في عام 1994 عندما كان عمره عشر سنوات وأربعة أشهر.

وفي الأوقات التي لا يكون فيها بالجامعة يقول لوران إنه يتجول مع كلبه أو يتسلى بألعاب الكمبيوتر أو ينشر صورا على موقع إنستغرام.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

لوران سيمونز الطفل العبقري الذي أبهر العالم في حفظ المعلومات الغزيرة

مخ الإنسان يستطيع تمييز الأصوات العدوانية أو السعيدة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أصغر خريج جامعة هولندي يرتقبه العالم يُطور دائرة كمبيوتر تحاكي جزءً من المخ أصغر خريج جامعة هولندي يرتقبه العالم يُطور دائرة كمبيوتر تحاكي جزءً من المخ



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - لينا العاصي
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 01:55 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة
 العرب اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تصريح صادم لـ"هنا الزاهد" بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 19:23 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهادة تخرُّج طالب الهندسة المنتحر من أعلى برج القاهرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 23:07 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

محمود مرغنى موسى يكتب" دعوة للتفاؤل"

GMT 12:24 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السقا يعلق على واقعة انتحار طالب برج القاهرة

GMT 08:34 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق اللون الجملي بأناقة عالية في ملابس شتاء 2019

GMT 23:23 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

"زايد للكتاب" تعلن القائمة الطويلة لفرع "الترجمة"

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 05:41 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 04:14 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كيف تعالج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال؟

GMT 07:15 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة وسريعة لإنهاء المكياج في خمس دقائق

GMT 01:22 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

"فولفو" تطرح سيارة الدفع الرباعي الهجينة "XC90 T8"

GMT 02:14 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم مصطفى ترُدّ على تورُّطها بأزمة طارق العريان وأصالة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab