الفلسطينية نهلة أبودقة تتفوق على ابنتها زهور في الثانوية العامة بمجموع 95
آخر تحديث GMT22:00:26
 العرب اليوم -

اضطرت لترك المدرسة بناءً على رغبة الأهل وهي في عمر الـ16 عامًا

الفلسطينية نهلة أبودقة تتفوق على ابنتها زهور في الثانوية العامة بمجموع 95%

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الفلسطينية نهلة أبودقة تتفوق على ابنتها زهور في الثانوية العامة بمجموع 95%

الفلسطينية نهلة أبودقة وابنتها
القدس المحتلة - العرب اليوم

بعد أن انقطعت عن دراستها في الثانوية العامة وهي في عمر 16 سنة عادت إليها وهي في عمر 48 سنة، لتنجح بتفوق باهر بنسبة 95%.. إنها السيدة الفلسطينية نهلة أبودقة التي تفوقت على ابنتها زهور أبوسمحان التي نجحت بتفوق هي الأخرى بنسبة 91%، وتقول السيدة نهلة أبودقة المتزوجة من عائلة أبوسمحان، في محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، إنها اضطرت وهي في عمر 16 سنة أن تترك المدرسة للزواج بناءً على رغبة الأهل، رغم أنها كانت من المتفوقات، وعاشت حياتها بعد الدراسة بشغف للعلم، فجمعت من الكتب الدينية والعلمية ما جمعت أثناء أوقات فراغها كتعويض لها عن رغبة قديمة في الحصول على شهادة الثانوية العامة، ولكن الزوج والأهل طيلة السنوات الـ30 كانا لهما موقف مغاير بل ورافض لرغبتها.

وعاشت نهلة لتربية الأولاد الذين تفوقوا في دراستهم وتزوجوا وأنجبوا، وحاولت أكثر من مرة أن تستكمل تعليمها الثانوي إلا أن الموانع كانت قاهرة لرغبتها، حتى أصبحت جدة، وكبرت إحدى حفيداتها لتساهم في إقناع جدها (زوج نهلة) بالسماح لجدتها بالتعليم فكان لها مدخل مقنع وهو أن تشجع ابنتها زهور في دراسة الثانوية العامة، وأن تدخل معها في منافسة التعلم.

الطموح سر أسرار الوصول
ولم تخفِ السيدة الفلسطينية قصة دوامها في المدرسة طيلة الشهور الـ9 التي سبقت امتحانات الثانوية العامة، فتقول: "كنت أذهب إلى المدرسة مع ابنتي زهور، ولم أتخلف ليوم واحد عن مقاعد الدراسة، ولم أخجل من أن أنهل العلم ممن هن أقل مني سنا، ولا أتأخر في حل الواجبات المدرسية، ولا فتح نقاشات مع المدرسات حول الدروس، وكنت منضبطة جدا أثناء الدوام المدرسي، وأجالس الفتيات اللاتي بسن بناتي، وأشاركهن الاستراحات المدرسية، وأعود من المدرسة إلى البيت لاستكمل أعمالي المنزلية، وفي الليل أدخل غرفة ابنتي زهور وندرس معا لليوم التالي".

اقرأ أيضا:

التعليم الفلسطينية تحتفي بالفائزين في "أندية النزاهة 2018" وتكرّم 15 مدرسة

وتضيف أنها تغلبت على الضغوط الكثيرة التي مورست عليها أثناء دراستها بالصبر والحكمة، وتدخل أبناؤها لدى زوجها للسماح لها بمتابعة تعليمها حتى اضطرت إلى تجهيز واجباتها المنزلية في موعدها، حيث كانت تحضر دروسها وواجباتها المدرسية بعد أن تستكمل جميع ما عليها تجاه المنزل والعائلة والزوج، ولم تعطِ بالاً للأقاويل والكلام الذي يصلها من أهلها وأهل الحي الذي تسكن فيه بل تفرغت للدراسة.
وتتابع نهلة: "من كثرة الضغوط التي مورست عليَّ مرضت ودخلت المستشفى أكثر من مرة، وهذا لم يمنعني من استكمال مشواري في الدراسة، وتحقيق حلمي بالحصول على الثانوية العامة وبتفوق، ويعود الفضل لابنتي زهور وأبنائي وحفيدتي الذين وقفوا معي وشجعوني، وواجهوا نيابة عني الضغوط الكبيرة التي كان البعض يمارسها عليّ".

الإرادة تقهر كل الصعاب
أما زهور ابنة السيدة نهلة أبودقة فتقول لـ"العين الإخبارية": "تعلقت بوالدتي أكثر أيام دراستنا معا وإغلاق باب غرفتي علينا للتفرغ للعلم، وكنا نمارس حياة الطالبات بكل براءة، ولم أشعر والدتي بأنها أمي أثناء الدراسة بل زميلتي وصديقتي حتى إذا اختلفنا في مسألة ما نتناقش فيها بالحجة والدليل ومن ثم نتفق كصديقات على مراجعة المدرسات في المسائل الخلافية".

وتضيف: "هذه التجربة جعلت والدتي أقرب صديقة لي في الدنيا، وتعلقي بها لا يمكن وصفه، فهي أروع مخلوق قدره الله لي في هذه الحياة وأعتز وأفتخر بها، ولست حزينة على تفوقها لي بالدرجات بل سعيدة لها جدا ولولا تنافسها الشريف معي كان من الممكن ألا أحصل على هذا التفوق الذي حصلت عليه".

نهلة الأم التي تطمح لاستكمال علمها لنيل درجة الدكتوراه في العلم الشرعي، وزهور البنت التي تمارس فن الرسم وتسعى لنيل شهادة هندسة الديكور أصبحتا حديث الشعب الفلسطيني الذي يتحدث عنهما بشيء من الاعتزاز وكثير من الإعجاب.

قد يهمك أيضا:

وزارة التربية والتعليم الفلسطينية تعلن تعطيل الدوام في كامل مدارس الوطن الخميس

وزارة التربية في غزة تبحث مع السفير الماليزي إنشاء مدرسة صناعية جنوب القطاع

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفلسطينية نهلة أبودقة تتفوق على ابنتها زهور في الثانوية العامة بمجموع 95 الفلسطينية نهلة أبودقة تتفوق على ابنتها زهور في الثانوية العامة بمجموع 95



خلال توجّههن لحضور حفل عيد ميلاد صديقهما Joe Jonas

إطلالات بريانكا تشوبرا تفضح فارق السن بينها وبين جوناس

باريس - العرب اليوم

GMT 11:24 2019 الثلاثاء ,06 آب / أغسطس

حل بسيط لصعوبة حذف الصور من آيفون

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 15:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات PAPILLON تقدم فساتين سواريه للاحتفال بالعام الجديد

GMT 03:49 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

انتشار ظاهرة التدخين في المدارس الثانوية في الرياض

GMT 19:25 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

انبهار ميركل بجامع لفنا وأزقة المدينة العتيقة في مراكش

GMT 08:40 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

علماء يكتشفون منظومة ضخمة للسحب تمتد إلى خارج المجرة

GMT 19:15 2018 الخميس ,19 تموز / يوليو

يوميات كاتب قصص رعب لها طعم خاص

GMT 04:27 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"Amira Riaa's Collection" تطلق عباءات مميّزة لعيد الفطر

GMT 10:59 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

مصري يتحرش بطفلة في محافظة حولي بالكويت

GMT 22:43 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

كريم عبد العزيز يحتفل بنادي الرجال السري مع عائلته

GMT 03:15 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أبشع السيارات التي فشلت في جذب أنظار مُشتريها عبر التاريخ
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab