أكبر جداريّة من النفايات في دمشق تدخل غينيس
آخر تحديث GMT00:03:59
 العرب اليوم -

التشكيلي السوريّ موفق مخول أكد بها إمكان البناء

أكبر "جداريّة" من النفايات في دمشق تدخل "غينيس"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أكبر "جداريّة" من النفايات في دمشق تدخل "غينيس"

دمشق - نهى سلوم

كشَفَ التشكيلي السوري موفق مخول في حديث خاص إلى "العرب اليوم" أن جدارية المزة التي أنجزها أخيرًا بمشاركة عدد من مدرسي الفنون الجميلة واستحقت جائزة غينيس للأرقام القياسية هي رسالة حب لسورية, موضحًا أن هذه الجائزة للسوريين جميعًا, وأن خلق أشياء جميلة مما نسميه نفايات يدل على أننا نستطيع رغم الخراب أن نعيد البناء. "إيقاع الحياة 2" لوحة جدارية تمتد على 720 مترًا مربعًا على جدارن "مدرسة نهلة زيدان" بمنطقة أتوستراد المزة في مدينة دمشق هذه الجدارية دخلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية, بوصفها اكبر جدارية مصنوعة من المواد المعاد تدويرها في العالم, العمل بإشراف الفنان التشكيلي موفق مخول إلى جانب التشكيليِّين رجاء وبي، علي سليمان، صفاء وبي، حذيفة العطري، وناصر نبعة، بالإضافة إلى فريق مساعد يتألف من عدنان العبدالله، محمود السبيني، وحسين مصطفى. وأوضح صاحب فكرة المشروع, مخول، أن تصميم العمل يعتمد على البقايا البيئية التالفة أو المنزلية المقاومة للطبيعة التي لا تتلف مع مرور الزمن، وتجميعها بطريقة الفسيفساء الذي تُشتَهر به مدينة دمشق, وتثبيته بمادة الإسمنت المقاومة لتأثير عوامل المناخ والزمن، ما يرفع من عمر الجدارية إلى ما يزيد عن 75 عامًا. وأشار مخول إلى أن اللوحة لا تُعتبر رسمًا واضحًا، بل هي كناية عن زخرفات تجريدية وفسيفساء من الألوان، حيث يُعتبر محاولة لإعادة تزيين شوارع دمشق في ظل ما يحدث، فالبهرجة البصرية والألوان المتداخلة تجذب المتفرج، وتدفعه للوقوف والتأمل ثم التساؤل عن مصدر كل قطعة من القطع التي تشكل الفسيفساء الكبيرة. وأوضح: "تتميز الجدارية بأشكالها المختلفة وتنوع المواد البيئية فيها، وتنظيم الخطوط بالتوازن الجمالي والخيال الموجه، بعيدًا عن التشكيلات الهندسية وإطار اللوحة القماشية بما يخدم حضارة وجمال مدينة دمشق, ويعكس القيمة التاريخية لبلدنا سورية". ولفَت إلى أن العمل أخرَج الفن إلى الشارع وخلَق روحا تشاركية لدى الناس، إذ قامت ربات المنازل بجلب البقايا المنزلية، واللوحة أصبحت حاضنة للذكريات, موضحًا "لقد أعطانا أشخاص كثيرون قادمون من المناطق الساخنة مفاتيح منازلهم، وأغراضًا من بيوتهم وضعناها تذكارا، ذلك الجدار الأسمنتي الكئيب أصبح محمومًا بالذكريات". يشير مخول أن رسالة  الجدارية هي إضفاء الجمال واللون إلى الشارع السوري, وقد حركت الحس الإنساني لدى الناس, فاللون يعطي شيئا من الفرح. وأكثر ما لفت التشكيلي السوري أثناء عمله في الشارع والذي استغرق حوالي 6 أشهر، كان منظر العشاق والنساء بمختلف تلاوينهم الاجتماعية وهم يتبادلون الصور التذكارية، ويعكسون النسيح الاجتماعي في دمشق قرب الجدار. وشدَّد مخول على أن هذه اللوحة لا تحمل أي أهداف سياسية، وأنها كُتبت تحت اسم الحب, فالفن لا يمكن أن يُسيّس قائلاً: "رغم الدمار والرصاص أبحث عن جدار أكتُب عليه أنني أحبك يا وطني".   ووُلِدَ مخول في دمشق العام 1958، وتخرج من كلية الفنون الجميلة قسم التصوير العام 1982، أقام معارض عدة داخل سورية وخارجها، وفي العام 1989 سافر إلى أميركا ليدرس الفن في مدينة منهاتن، وهو الآن يعمل مشرفًا على المتحف المدرسي للعلوم في دمشق, ومديرًا للمركز التربوي للفنون التشكيلية، والذي يقدم دوراته بشكل مجاني للمهتمين بالفن.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكبر جداريّة من النفايات في دمشق تدخل غينيس أكبر جداريّة من النفايات في دمشق تدخل غينيس



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab