شعري يستند إلى الحياة وثراء الجنوب اللبناني
آخر تحديث GMT14:50:28
 العرب اليوم -

الشاعر اللبناني شوقي بزيع لـ"العرب اليوم":

شعري يستند إلى الحياة وثراء الجنوب اللبناني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شعري يستند إلى الحياة وثراء الجنوب اللبناني

الشارقة ـ أزهار الجربوعي

أكّد الشاعر اللبناني شوقي بزيع أنه يستلهم شعره من الحياة وعبق الجنوب اللبناني وثرائه، معتبرًا أن الحالة الطبيعية للشعر والفن هي أن يكون في أزمة.  وأوضح شوقي بزيع، في حديث إلى "العرب اليوم"، أن "الشعر وليد النقصان في الحب والمال والمكان والحرية"، معتبرًا أن "سر نجاح الشاعر يكمن في موهبته أولاً، وفي صدق إيمانه بالقضايا التي يدافع عنها، ثانيًا". وأشار بزيع إلى أن "المعين الأساسي لكتاباته الشعرية يكمن في الحياة في حد ذاتها"، وأضاف "شعري يستند إلى الحياة ولا يستند إلى المثاقفة، والعلاقة المجردة بالكلمات، لست شاعر أفكار بمعنى البرود العقلي للكلمات، ولست شاعر الذهن أو الاستقراء الفلسفي، لأنني أعتقد أن هذه العناصر، على أهميتها، يجب أن تذوب في ماء القصيدة، ولذلك أرى في الحياة هي مرجعيتي الأساسية، وهنا لا بد من العودة إلى المكان، إلى مسقط الرأس، أنا أنتمي إلى برج الجدي الترابي، وهو ما جعل للمكان حضورًا وافرًا في شعري، بالتوازي مع حضور الزمن، ويمكن ملاحظة هذا الإحساس المرهف والعميق والمأساوي حتى بالزمن، منذ قصيدة مرثية الغبار، التي كتبتها في الأربعين". ولفت إلى أنه "يمكن للقارئ أن يشعر بوطأة الزمن عبر حروفي، وهذا ليس عائدًا إلى خوفي من الحياة، أو جنوحي إلى الكآبة، بل على العكس من ذلك، فهو خوف من فقدان هذه اللقيا الثمينة، التي اسمها الحياة". وبشأن تلقيبه بـ"شاعر الجنوب"، وحضور الوطن في شعر شوقي بزيع، أكّد الشاعر اللبناني أن "البعض يرغب في وضع الشعراء والفنانين والأدباء تحت لافتة واحدة، جهوية أحيانًا، ومحلية حينًا آخر، وقد تكون طائفية أيضًا"،  معتقدًا أن "وضع الشاعر في العالم مثل حصاة يتم إلقاؤها في الماء، لا تكتفي بدائرة واحدة منذ ارتطامها بالماء، لكنها لا تكف عن خلق دوائر أخرى، وكذا الشاعر لا يمكن أن يكون شاعرًا إنسانيًا وعالميًا، إذا لم يكن قادرًا على تمثل المكان الذي يقف فيه، واللحظة التي يعيشها، فالشاعر يجب أن يكون محليًا بانتمائه إلى مسقط رأسه، ووطنيًا عبر بلده، وعربيًا وعالميًا". وأكّد بزيع أنه لا يعتبر تلقيبه بـ"شاعر الجنوب" تهمة، إذا ما استطاع فعلاً تمثيل الجنوب، معتبرًا أن الجنوب "رمزًا لقضايا النضال على الأرض، ورمز الوجدان العارم الذي يخرج من الناس، نتيجة الفقر وإلحاقهم المتأخر بلبنان ومعاناتهم السحيقة، إلى جانب مواجهتهم ومعاناتهم مع العدو الإسرائيلي، لذلك أعتقد أن غنى المكان الجنوبي بالألوان والأصوات والروائح الغنية هو الذي يقف وراء شعري". واعتبر الشاعر اللبناني شوقي بزيع أن "الحالة الطبيعية للشعر والفن أن يكون في أزمة"، مشدّدًا على أن "الشعر ليس وليد الطمأنينة والفراش الوثير، والمصالحة مع العالم، بل هو وليد النقصان في الحب، المال، المكان والحرية، جميع هذه النواقص والتحديات هي التي تُولّد الكتابة الشعرية، فالشعر هو الدليل الأهم على أن الحياة ليست عادلة، المهم ليست الأزمة المهم أن هذه الأزمة تخلق أدباء وشعراء كبار يستجيبون لهذه الأزمات". ولفت بزيع إلى أن "سر نجاح الشاعر يكمن أولاً في الموهبة، فالشعر لا يُكتسب، أما العامل الثاني لنجاحه يتمثل في الصدق بالقضايا التي يؤمن بها، سواء كانت الوطن، الحرية، أو المرأة". واختتم الشاعر اللبناني شوقي بزيع حديثه بالقول "لأني أحب الشعر ومنغرس ومتعمق فيه فهو يحبني، فأنا لم أفعل أي شيء في حياتي سوى الإخلاص للقصيدة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شعري يستند إلى الحياة وثراء الجنوب اللبناني شعري يستند إلى الحياة وثراء الجنوب اللبناني



GMT 10:42 2023 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"
 العرب اليوم - استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"

GMT 09:02 2023 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023
 العرب اليوم - مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 06:08 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني
 العرب اليوم - بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 10:05 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين
 العرب اليوم - قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين

GMT 05:18 2023 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا
 العرب اليوم - جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 20:46 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

فوائد حب الرشاد للقولون

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 18:33 2019 الثلاثاء ,24 أيلول / سبتمبر

العثور على جثتي حبيبين متعانقين في أميركا

GMT 13:10 2013 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

الــ " IUCN"تدرج "الصلنج" على القائمة الحمراء

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab