الكاتبة أمينة المريني تبين معالم النسيج الشعري في الرباط
آخر تحديث GMT14:26:04
 العرب اليوم -
أخر الأخبار

أوضحت لـ"العرب اليوم" أن الوضع الثقافي غير معقول

الكاتبة أمينة المريني تبين معالم النسيج الشعري في الرباط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الكاتبة أمينة المريني تبين معالم النسيج الشعري في الرباط

الكاتبة والشاعرة المغربية أمينة المريني
الرباط ـ عمار الشيخي

اعتبرت الكاتبة والشاعرة المغربية أمينة المريني، أن الوضع الثقافي لا يمكن عزله عن السياق العام،  فهو جزء لا يتجزأ من النسيج المعيشي، وكشفت المريني في مقابلة مع "العرب اليوم"، "لو احتكمنا إلى المنطق، سنلاحظ لدى أي أمة من الأمم، أوضاعًا تتفاوت ايجابياتها وسلبياتها، ليس الوضع ملاكًا ولا شيطانًا، ولكنه محكوم بالإرادات والنوايا التي تدبره، فقوة الوضع أو ضعف جودته، أو رداءته، كل ذلك متعلق في مدى القدرة على التدبير أو عدمها"، وأوضحت المريني، أن "المشهد الشعري، له قيمته النوعية والجمالية مع تعايش حساسيات وأيديولوجيات وأشكال فنية مختلفة، فقد اختفى تقريبًا ذلك الصراع الذي كان قائما بين الأشكال نهاية القرن الماضي، ولعل توجه المجتمعات نحو إقرار مبدأ الحرية والديموقراطية، هو الذي أفسح المجال لهذا التعايش الشعري".
 
وأضافت المريني في مقابلة مع "العرب اليوم" ، "على الأقل، بدأنا نسمع أن الشعرية تتحقق باللغة، والصورة التي تنضح  بالجدية، وأنها أبعد عن أن تكون مجرد أوعية شكلية"، الكاتبة والشاعرة المغربية، قالت أيضًا، "دعني أؤكد أن الحديث عن شعر الشباب والقبول بهذا المصطلح، قد يكون حديثًا على تجارب جديدة ولدت  ناضجة، فالتحقيب جنى كثيرًا على المشهد.. ومن  ذلك الحديث عن الشعر السبعيني مثلاً..، أفضل ألا نعود في الألفية الثالثة، إلى أجواء التحكيم في الأسواق الأدبية العربية، ولهذا فأنا أفضل الالتفات إلى الشعرية  الخلاقة دون ربطها بالأجيال، لدينا شعراء شباب كبار بالمقياس الجمالي"، وتفضل المريني الحديث عن الشعر بعيدًا عن التحقيب وقالت، "كثير من الشعراء الشباب وجدوا كبارًا بتجارب ناضجة، والحديث عن الأجيال تسبب في تهميش كثير من الأصوات الجادة، وحصر الحديث في الرواد دون الالتفات إلى تجارب جديدة رائدة، فالاسم الكبير مثلاً يجب ما بعده من الأسماء، وهي ظاهرة لا تليق بالمشهد الشعري، وتكرس الإحباط والإقصاء، وقد تتسبب في خسارة جمالية كبرى".

وضمن حديثها الثقافي مع "العرب اليوم"، تؤكد المريني أنها "دائمًا ضد أن ينعكس الثقافي على السياسي ويتعلق به، لأن الأيدولوجية إذا دخلت أمرًا أفسدته، فكيف بالشعر الذي هو قول الحقيقة، في صورة جمالية مع السياسة، التي هي قول غير الحقيقة في صورة مزخرفة؟ بإمكان العاملين في الحقل الثقافي أن يسلموا الثقافة من السياسة، إذا حضرت النوايا الطيبة والمصداقية".

وأوضحت عضو اتحاد كتاب المغرب، أن "المثقف يصنع  جمهوره أولاً، يصنعه بالمصداقية والنزاهة والجودة، والبعد عن الاستغلال والجشع، وأمور أخرى أصبح المغاربة يعرفونها  تماما، فالإنسان المغربي واع بالوضع، ولا يجوز استغفاله، ويعرف الثقافة الهادفة من دونها، لكن للأسف حين تمنح أنشطة الملايين، وتحرم أخرى، فهذا يعني أن هناك خلل ما، وحين نصحح أنفسنا ونعود إلى رشدنا ونقضي على الانتهازية والمحسوبية والشللية المزيفة ، سيعود إلينا الجمهور".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكاتبة أمينة المريني تبين معالم النسيج الشعري في الرباط الكاتبة أمينة المريني تبين معالم النسيج الشعري في الرباط



GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 16:26 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

بايدن يعتزم التراجع عن خفض الضرائب الذي أقره ترمب

GMT 14:29 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

معالجات إنتل و AMD تتضمن ثغرات جديدة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab